خانه / ***خطبه ها شرح و ترجمه میر حبیب الله خوئی / نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۱۳۰ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۱۳۰ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۱۳۰ صبحی صالح

۱۳۰- و من کلام له ( علیه ‏السلام ) لأبی ذر رحمه الله لما أخرج إلى الربذه
یَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّکَ غَضِبْتَ لِلَّهِ فَارْجُ مَنْ غَضِبْتَ لَهُ
إِنَّ الْقَوْمَ خَافُوکَ عَلَى دُنْیَاهُمْ وَ خِفْتَهُمْ عَلَى دِینِکَ
فَاتْرُکْ فِی أَیْدِیهِمْ مَا خَافُوکَ عَلَیْهِ
وَ اهْرُبْ مِنْهُمْ بِمَا خِفْتَهُمْ عَلَیْهِ
فَمَا أَحْوَجَهُمْ إِلَى مَا مَنَعْتَهُمْ
وَ مَا أَغْنَاکَ عَمَّا مَنَعُوکَ
وَ سَتَعْلَمُ مَنِ الرَّابِحُ غَداً وَ الْأَکْثَرُ حُسَّداً
وَ لَوْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ کَانَتَا عَلَى عَبْدٍ رَتْقاً ثُمَّ اتَّقَى اللَّهَ لَجَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْهُمَا مَخْرَجاً
لَا یُؤْنِسَنَّکَ إِلَّا الْحَقُّ وَ لَا یُوحِشَنَّکَ إِلَّا الْبَاطِلُ
فَلَوْ قَبِلْتَ دُنْیَاهُمْ لَأَحَبُّوکَ
وَ لَوْ قَرَضْتَ مِنْهَا لَأَمَّنُوکَ

شرح وترجمه میر حبیب الله خوئی ج۸  

و من کلام له علیه السّلام لابى ذر (ره) لما اخرج الى الربذه و هو المأه و الثلاثون من المختار فی باب الخطب.

و هو مروى فی روضه الکافى بتفصیل تطلع علیه انشاء اللّه یا أبا ذرّ إنّک غضبت للّه سبحانه فارج من غضبت له، إنّ القوم خافوک على دنیاهم و خفتهم على دینک، فاترک فی أیدیهم ما خافوک علیه، و اهرب منهم بما خفتهم علیه، فما أحوجهم إلى ما منعتهم، و أغناک عمّا منعوک، و ستعلم من الرّابح غدا، و الأکثر حسّدا، و لو أنّ السّموات و الأرضین کانتا على عبد رتقا ثمّ اتّقى اللّه لجعل اللّه له منهما مخرجا، لا یونسنّک إلّا الحقّ، و لا یوحشنّک إلّا الباطل، فلو قبلت دنیاهم لأحبّوک، و لو قرضت منها لأمنوک.

اللغه

قال الطریحى (الرّبذه) بالتّحریک قریه معروفه قرب المدینه نحوا من ثلاثه أمیال کانت عامره فی صدر الاسلام فیها قبر أبی ذر الغفارى و جماعه من الصّحابه و هی فی هذا الوقت دارسه لا یعرف لها أثر و لا رسم و (الرّتق) ضدّ الفتق قال اللّه تعالى: أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما، و رتقت المرأه رتقا من باب تعب إذا انسدّ مدخل الذّکر من فرجها فلا یستطاع جماعها فهى رتقاء واسع (القرض) القطع و منه الحدیث کان بنی إسرائیل إذا أصاب أحدا قطره من بول قرضوا لحومهم بالمقاریض أی قطعوها، و سمّى القرض المصطلح و هو ما تعطیه لتقضاه به لأنّه قطیعه من مالک (الأمن) ضدّ الخوف و أمن کفرح أمنا و أمانا بفتحهما.

الاعراب

قد مضى تحقیق الکلام فى ما فی مثل قوله فما أحوجهم فی شرح الخطبه المأه و الثّامنه، و ما فی ما منعتهم یحتمل المصدر و الموصول فالعاید محذوف و مثله على الاحتمال الثانی ما فی عمّا منعوک، فافهم

المعنى

اعلم أنّ هذا الکلام حسبما أشار إلیه السیّد (ره) قاله لأبی ذرّ لما أخرج إلى الرّبذه بأمر عثمان اللّعین، و ستعلم نبأه بعد حین (یا أبا ذر إنّک غضبت) القوم (للّه سبحانه فارج من غضبت له) و إنّما أتى بالموصول و لم یقل فارج اللّه لما فیه من تقریر الغرض المسوق له الکلام، فانّ المقصود بهذا الکلام تسلیه همّ أبی ذرّ رحمه اللّه و سلب وحشته و کأبته، فانّه إذا کان غضبه للّه سبحانه و فی اللّه سبحانه خالصا مخلصا فلا بدّ أن یکون رجاه باللّه و حرىّ حینئذ علیه سبحانه الذى کان غضبه له أن لا یخیّب رجاه و لا یقطع أمله بل یکون مونسه فی الوحشه و أنیسه فی الوحده، و ناصره و معینه و حافظه على کلّ حاله، ففى التّعبیر بالموصول زیاده تقریر لعدم تخیّب رجاه، و فیه من التّسلیه له ما لا یخفى (إنّ القوم) أراد به عثمان و معاویه و أمثالهما (خافوک على دنیاهم و خفتهم على دینک) یعنى أنّهم خافوا منک أن تفسد دنیاهم کما أنّک خفت أن تفسدوا دینک (فاترک فی أیدیهم ما خافوک علیه و اهرب منهم بما خفتهم علیه فما أحوجهم إلى ما منعتهم) أیما أعظم احتیاجهم إلى منعک إیّاهم لأنّک إنّما تمنعهم من المنکرات و فی هذا المنع لهم من الفوائد ما لا تحصى و فی ترکه من المضارّ ما لا تستقصى، أو ما أکثر حاجتهم إلى الذی منعته منهم بخروجک من بین أظهرهم و هو دینک الذی خفتهم علیه (و) ما (أغناک عمّا منعوک) أى ما کثر غنائک عن الّذی منعوک منه و هو دنیاهم الّتی خافوک علیها (و ستعلم من الرّابح غدا) أی فی الآخره (و الأکثر حسّدا) ثمّ أراد زیاده ترغیبه فی الثّقه و الاعتماد على اللّه سبحانه فقال (و لو أنّ‏السّموات و الأرضین کانتا على عبد رتقا) أى مرتقین منسدّین و هو کنایه عن شدّه الضّیق أى لو کان العبد فی غایه الشّده و نهایه الضّنک و الضیق بحیث ضافت علیه السّموات و الأرض بما رحبت (ثمّ اتقى اللّه) سبحانه (لجعل اللّه له منهما مخرجا) حسبما وعده فی الکتاب العزیز بقوله: و من یتّق اللّه یجعل له مخرجا و یرزقه من حیث لا یحتسب و من یتوکّل على اللّه فهو حسبه.

(لا یونسنّک إلّا الحقّ و لا یوحشنّک إلّا الباطل فلو قبلت دنیاهم) و لم تمنعهم من زبرجها و زخارفها و قیناتها (لأحبّوک و لو قرضت منها) و قطعت قطیعه لنفسک من مالها و قبلت ما یعطونک منها إلیک (لأمنوک) أى کنت فی أمن من شرورهم، و لم یصل إلیک أذا هم

تنبیه

فی ذکر نبذ من أحوال أبى ذر و فضائله و کیفیه اسلامه و اخراجه الى الربذه

فأقول: أبو ذر اسمه جندب«» ابن السّکن کما قاله الطریحى، أو جندب ابن جناده کما قاله المجلسیّ و هو الأشهر فسمّاه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم عبد اللّه، و هو من بنی غفار و زان کتاب أمّا کیفیّه اسلامه ففی الروضه من الکافی عن أبی علیّ الأشعرىّ عن محمّد ابن عبد الجبّار عن عبد اللّه بن محمّد عن سلمه اللّؤلؤى عن رجل عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ألا أخبرکم کیف کان إسلام سلمان و أبی ذر فقال الرّجل و أخطأ: أمّا إسلام سلمان فقد عرفته فأخبرنی باسلام أبی ذر، فقال: إنّ أبا ذر کان فی بطن مرّ یرعى غنما فأتى ذئب عن یمین غنمه فهشّ«» بعصاه على الذئب فجاء الذّئب عن شماله فهشّ علیه أبو ذر فقال له أبو ذر ما رأیت ذئبا أخبث منک و لا شرّا، فقال الذّئب: و اللّه شرّ منّی أهل مکّه بعث اللّه عزّ و جلّ نبیّا فکذّبوه و شتموه، فوقع فی اذن‏أبی ذر فقال لامرءته هلمّی مزودى و إداوتی و عصاى، ثمّ خرج على رجلیه یرید مکّه لیعلم خبر الذئب و ما أتاه به حتى بلغ مکّه، فدخلها فی ساعه حارّه و قد تعب و نصب و أتا زمزم و قد عطش فاغترف دلوا فخرج لبنا، فقال فی نفسه: هذا دالّه یدلّنى على أنّ خبر الذئب و ما جئت له حقّ فشرب و جاء إلى جانب من جوانب المسجد فاذا حلقه من قریش فجلس إلیهم فرآهم یشتمون النبیّ صلّى اللّه علیه و آله و سلّم کما قال الذئب، فما زالوا فی ذلک من ذکر النبیّ و الشتم له حتى جاء ابو طالب من آخر النهار، فلما رأوه قال بعضهم لبعض: کفّوا فقد جاء عمّه، قال: فکفّوا، فما زال یحدّثهم و یکلّمهم حتى کان آخر النهار، ثمّ قام و قمت على اثره فالتفت إلىّ فقال: اذکر حاجتک، فقلت هذا النبیّ المبعوث فیکم قال: و ما تصنع به قلت: او من به و اصدّقه و أعرض علیه نفسى و لا یأمرنی بشی‏ء إلّا أطعته، فقال: و تفعل فقلت: نعم، قال: فقال: غدا فی هذا الوقت إلىّ حتى أدفعک إلیه، قال: فبتّ تلک اللّیله فی المسجد حتى إذا کان الغد جلست معهم، فما زالوا فی ذکر النبیّ و شتمه حتّى طلع ابو طالب فلما رأوه قال بعضهم لبعض امسکوا فقد جاء عمّه فأمسکوا فما زال یحدّثهم حتى قام فتبعته فسلّمت علیه فقال: اذکر حاجتک، فقلت: النبىّ المبعوث فیکم قال: و ما تصنع به قلت: اؤمن به و أصدقّه و أعرض علیه نفس و لا یأمرنى بشی‏ء إلّا أطعته قال: و تفعل قلت: نعم، قال: قم معى، فتبعته فدفعنی إلى بیت فیه حمزه علیه السّلام فسلّمت علیه و جلست فقال لی: ما حاجتک فقلت: هذا النّبیّ المبعوث فیکم قال: و ما حاجتک إلیه قلت: اؤمن به و اصدّقه و أعرض علیه نفسى و لا یأمرنی بشی‏ء إلّا أطعته، فقال: تشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه، قال: فشهدت قال: فدفعنی حمزه إلى بیت فیه جعفر فسلّمت علیه و جلست، فقال لی جعفر: ما حاجتک فقلت: هذا النبیّ المبعوث فیکم قال: و ما حاجتک إلیه قلت: أؤمن به و أصدّقه و أعرض علیه نفسی و لا یأمرنی بشی‏ء إلّا أطعته، فقال: تشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و أنّ محمّدا عبده و رسوله، قال: فشهدت، فدفعنی إلى بیت فیه علیّ علیه السّلام فسلّمت و جلست فقال: ما حاجتک قلت: هذا النبیّ المبعوث فیکم قال: و ماحاجتک إلیه قلت: أومن به و اصدّقه و أعرض علیه نفسی، و لا یأمرنی بشی‏ء إلّا أطعته، قال: تشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه، قال: فشهدت فدفعنی إلى بیت فیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فسلّمت و جلست فقال لی رسول اللّه: ما حاجتک قلت: النبیّ المبعوث فیکم قال: و ما حاجتک إلیه قلت: أؤمن به و اصدّقه و لا یأمرنی بشی‏ء إلّا أطعته، فقال: تشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه، فقلت: أشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله، فقال لی: یا باذر انطلق إلى أهلک فانّک تجد ابن عمّ لک قد مات و لیس له وارث غیرک، فخذ ما له و أقم عند أهلک حتّى یظهر أمرنا، قال: فرجع أبو ذر و أخذ و أقام عند أهله حتّى ظهر أمر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: هذا حدیث أبی ذر و إسلامه «رض»

و أما مناقبه الجمیله و خصاله الحمیده و کراماته البدیعه

فأکثر من أن تحصى، و کفى فی فضله اختصاصه برسول اللّه و کونه من خیار صحابته و تالی مرتبه سلمان و أنّه ارتدّ النّاس بعد رسول اللّه إلى أعقابهم القهقرى و لم یبق غیرهما و غیر عمّار و المقداد و قد قال فیه رسول اللّه ما أقلّت الغبراء و لا أظلّت الخضراء على ذى لهجه أصدق من أبی ذر، قیل بماذا فضّله اللّه بهذا و شرّفه قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: لأنّه کان بفضل علىّ أخى رسول اللّه قوّالا، و له فی کلّ الأحوال مدّاحا، و لشانئه و أعدائه شانئا، و لأولیائه و أحبّائه موالیا، سوف یجعله اللّه فی الجنان من أفضل سکانها، یخدمه ما لا یعرف عدده إلّا اللّه من وصایفها و غلمانها و ولدانها.

و عن علیّ بن إبراهیم عن الصّادق علیه السّلام قال: نزل قوله تعالى: إنّ الذین آمنوا و عملوا الصالحات کانت لهم جنّات الفردوس نزلا، فی أبی ذر و المقداد و سلمان و عمّار.

و فی الکافی عن سهل عن محمّد بن عبد الحمید عن یونس عن شعیب العقر قوفی‏ قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام شی‏ء یروى عن أبی ذر رضی اللّه عنه أنّه کان یقول ثلاث یبغضها النّاس و أنا احبّها: احبّ الموت، و احبّ الفقر، و احبّ البلاء، فقال: إنّ هذا لیس على ما تروون إنّما عنى الموت فی طاعه اللّه أحبّ إلىّ من الحیاه فی معصیه اللّه و البلاء فی طاعه اللّه أحبّ إلىّ من الصحّه فی معصیه اللّه، و الفقر فی طاعه اللّه أحبّ إلىّ من الغنی فی معصیه اللّه و فی تفسیر الامام عند تفسیر قوله: الّذین یؤمنون بالغیب و یقیمون الصّلاه، قال: و حدّثنی أبی عن أبیه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم کان من خیار أصحابه أبو ذر الغفاری فجاء ذات یوم فقال: یا رسول اللّه إنّ لی غنیمات قدر ستّین شاه أکره أن ابدئه فیها و افارق حضرتک و خدمتک، و أکره أن أکلها إلى راع فیظلمها و یسى‏ء رعیها، فکیف أصنع فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم ابدء فیها فبدء فیها، فلمّا کان فی الیوم السّابع جاء إلى رسول اللّه فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: یا أبا ذرّ، فقال لبیّک یا رسول اللّه،

قال: ما فعلت غنیماتک فقال: یا رسول اللّه إنّ لها قصّه عجیبه، قال: و ما هى قال یا رسول اللّه بینا أنا فی صلاتی إذ عدا الذّئب على غنمی فقلت: یا ربّ صلاتی یا ربّ غنمی فآثرت صلاتی فأحضر الشیطان ببالى یا أبا ذر أین أنت إن عدت الذّئاب على غنمک و أنت تصلّى فأکلها کلّها و ما بقى لک فی الدّنیا ما تتعیّش به فقلت للشیطان: یبقى لی توحید اللّه و الایمان بمحمّد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و موالاه أخیه سیّد الخلق بعده علیّ ابن أبی طالب علیه السّلام و موالاه الأئمه الهادین الطّاهرین من ولده علیهم السّلام و معاداه أعدائهم و کلّما فات من الدّنیا بعد ذلک سهل و أقبلت على صلاتی، فجاء ذئب فأخذ حملا و ذهب به و أنا أحسّ به إذ أقبل على الذّئب أسد قطعه نصفین و استنقذ الحمل و ردّه إلى القطیع ثمّ نادى یا أبا ذر اقبل على صلاتک فانّ اللّه قد و کلنى بغنمک إلى أن تصلّى، فأقبلت على صلاتی و قد غشینى التّعجب ما لا یعلمه إلّا اللّه تعالى حتّى فرغت منها، فجاءنی الأسد و قال لى امض إلى محمّد فأخبره إنّ اللّه تعالى قد أکرم صاحبک الحافظ شریعتک و و کل أسدا بغنمه یحفظها، فتعجّب من کان حول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم صدقت یا أبا ذر و لقد آمنت به أنا و علىّ و فاطمه و الحسن و الحسین، فقال بعض المنافقین:

هذا بمواطاه بین محمّد و أبی ذر یرید أن یخدعنا بغروره و اتّفق منهم عشرون رجلا و قالوا نذهب إلى عنمه فنظر إلیها و ننظر إلى أبی ذر إذا صلّى هل یأتی الأسد و یحفظ غنمه فنبیّن بذلک کذبه، فذهبوا و نظروا و أبو ذر قائم یصلّى و الأسد یطوف حول غنمه و یرعیها و یردّ إلى القطیع ما یشذّ عنه منها حتى إذا فرغ من صلاته ناداه الأسد هات قطیعک مسلّما وافر لعدو سالما، ثمّ ناداهم الأسد معاشر المنافقین أنکرتم تولّى محمّد و علیّ و الطّیبین من آلهما و المتوسّل إلى اللّه تعالى بهما أن یسخّرنی ربّی لحفظ غنمه، و الّذی أکرم محمّدا و آله الطیّبین، لقد جعلنى اللّه طوع یدی أبی ذر حتّى لو أمرنی بافتراسکم و إهلاککم لأهلککم، و الّذى لا یحلف بأعظم منه لو سئل اللّه بمحمّد و آله الطّیبین أن یحول البحار دهن زنبق و بان و الجبل مسکا و عنبرا و کافورا و قضبان الأشجار قضب الزّمرد و الزّبرجد لما منعه اللّه ذلک، فلمّا جاء أبو ذر إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم قال: یا أبا ذر إنّک أحسنت طاعه اللّه فسخّر اللّه لک من یطیعک فی کفّ العواری عنک، فأنت من أفضل من مدحه اللّه عزّ و جلّ بأنّهم یقیمون الصّلاه
و أما کیفیه اخراجه الى الربذه و ما جرى بینه و بین عثمان

فقد رواه العامّه و الخاصّه قال الشّارح المعتزلی و علم الهدى فی محکىّ الشافی و اللّفظ للثّانی: إنّ عثمان لمّا أعطى مروان بن الحکم ما أعطاه و أعطى الحرث بن الحکم بن أبی العاص ثلاثمأه ألف درهم، و أعطى زید بن ثابت مأئه ألف درهم جعل أبو ذر یقول: بشّر الکافرین بعذاب ألیم، و یتلو قول اللّه عزّ و جلّ الذین یکنزون الذّهب و الفضّه و لا ینفقونها فی سبیل اللّه فبشّرهم بعذاب ألیم، فرفع ذلک مروان إلى عثمان، فأرسل إلى أبی ذر رحمه اللّه نائلا مولاه أن انته عمّا یبلغنی عنک، فقال: أ ینهانی عثمان عن قراءه کتاب اللّه عزّ و جلّ و عیب من ترک أمر اللّه فواللّه لأن أرضى اللّه بسخط عثمان أحبّ إلىّ و خیر لی من أن أرضى عثمان بسخط اللّه، فأغضب عثمان ذلک فأحفظه و تصابر، و قال عثمان یوما: أ یجوز للامام أن یأخذ من المال فاذا أیسر قضاه فقال کعب الأخبار: لا بأس بذلک، فقال أبو ذر رحمه اللّه: یابن الیهودیّین أتعلّمنا دیننا فقال عثمان: قد کثر أذاک لی و تولعک بأصحابی الحق بالشّام،

فأخرجه الیها، فکان أبو ذر ینکر على معاویه أشیاء یفعلها، فبعث إلیه معاویه ثلاثمأه دینار فقال أبو ذر: إن کانت من عطائى الذی حرمتمونیه عامى هذا قبلتها، و إن کانت صله فلا حاجه لی فیها وردّها علیه، و بنی معاویه الخضراء بدمشق فقال أبو ذر: یا معاویه إن کانت هذه من مال اللّه فهى الخیانه، و إن کانت من مالک فهو الاسراف، فکان أبو ذر یقول: و اللّه لقد حدثت أعمالا ما أعرفها و اللّه ما هى فی کتاب اللّه و لا فی سنّه نبیّه، و اللّه إنّی لأرى حقّا یطفأ و باطلا یحیى و صادقا مکذّبا و اثره بغیر تقى و صالحا مستأثرا علیه و قال حبیب بن مسلمه الفهری لمعاویه: إنّ أبا ذر لمعضد علیکم الشّام فتدارک أهله إن کان لکم فیه حاجه، فکتب معاویه إلى عثمان فیه، فکتب عثمان إلى معاویه أما بعد فاحمل جنیدبا إلىّ على أغلظ مرکب و أوعره، فوجّه به مع من سار به اللّیل و النّهار، و جمله على شارف لیس علیها إلّا قتب حتّى قدم بالمدینه و قد سقط لحم فخذیه من الجهد.

أقول: و عن المسعودی فی مروج الذّهب أنّه ردّ الى المدینه على بعیر علیه قتب یابس معه خمسمائه من الصّقالیه یطردون به حتّى أتوا به المدینه و قد تسلّخت بواطن أفخاذه و کاد یتلف، فقیل له: إنّک تموت، قال: هیهات لن أموت حتّى انفى قال السیّد«» ره و فی روایه الواقدی إنّ أبا ذر لما دخل على عثمان قال: لا أنعم اللّه بک عینا یا جنیدب، فقال أبو ذر رحمه اللّه: أنا جندب و سمّانی رسول اللّه عبد اللّه فاخترت اسم رسول اللّه الذی سمّانی به على اسمی، فقال عثمان: أنت الذی تزعم أنّا نقول إنّ ید اللّه مغلوله و إنّ اللّه فقیر و نحن أغنیاء فقال أبو ذر: لو کنتم لا تزعمون لأنفقتم مال اللّه على عباده، و لکن اشهد أنّی سمعت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یقول: إذا بلغ ابن أبی العاص ثلاثین رجلا جعلوا مال اللّه دولا، و عباد اللّه خولا«»، و دین اللّه دخلا ثمّ یریح عباد اللّه منهم، فقال عثمان لمن حضر: أسمعتموها من رسول اللّه‏

فقالوا: ما سمعناه، فقال عثمان: ویلک یا أبا ذر أتکذب على رسول اللّه فقال أبو ذر لمن حضر: أما تظنّون أنی صدقت قالوا: لا و اللّه ما ندرى، فقال عثمان: ادعو الى علیا فدعی فلمّا جاء قال عثمان لأبی ذر: اقصص علیه حدیثک فی بنی أبی العاص، فحدّثه، فقال عثمان لعلیّ: هل سمعت هذا من رسول اللّه فقال: لا و صدق أبو ذر، فقال: کیف عرفت صدقه فقال: لأنّی سمعت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یقول: ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء على ذی لهجه أصدق من أبی ذر، فقال من حضر«» من أصحاب النبیّ جمیعا: لقد صدق أبو ذر، فقال أبو ذر: أحدّثکم أنّى سمعت هذا من رسول اللّه ثمّ تتّهمونی ما کنت أظنّ أن أعیش حتّى أسمع من أصحاب محمّد صلّى اللّه علیه و آله و سلّم.

قال السّیّد (ره): و روى الواقدی فی خبر آخر باسناده عن صهبان مولى الأسلمیّین قال: رأیت أبا ذر یوما دخل به على عثمان فقال له: أنت الذی فعلت و فعلت فقال له أبو ذر: قد نصحتک فاستغششتنی و نصحت صاحبک فاستغشّنی، فقال عثمان: کذبت و لکنّک ترید الفتنه و تحبّها قد قلبت الشّام علینا، فقال له أبو ذر: اتّبع سنّه صاحبیک لا یکون لأحد علیک کلام، فقال له عثمان: ما لک و ذلک لا أمّ لک، فقال أبو ذر و اللّه ما وجدت لی عذرا إلّا الأمر بالمعروف و النّهى عن المنکر، فغضب عثمان فقال: أشیروا علىّ فی هذا الشیخ الکذّاب إمّا أن أضربه أو أحبسه أو أقتله فانّه قد فرّق جماعه المسلمین أو أنفیه من الأرض، فتکلّم علیّ علیه السّلام و کان حاضرا فقال: أشیر علیک بما قال مؤمن آل فرعون قال: إن یک کاذبا فعلیه کذبه و إن یک صادقا یصبکم بعض الّذی یعدکم إنّ اللّه لا یهدى من هو مسرف کذّاب فأجابه عثمان بجواب غلیظ لم احبّ أن أذکره و أجابه علىّ علیه السّلام مثله أقول هذا الجواب الذی لم یحبّ ذکره هو قوله لعنه اللّه: بفیک التّراب، فأجابه علیه السّلام بقوله: بل بفیک التّراب کما یأتی فی روایه تقریب المعارف قال الواقدی: ثمّ إنّ عثمان حظر على النّاس أن یقاعدوا أبا ذر و یکلّموه، فمکث کذلک أیّاما ثمّ أمر أن یؤتى به، فلمّا أتى به و وقف بین یدیه قال: ویحک یا عثمان أما رأیت رسول اللّه و رأیت أبا بکر و عمر هل رأیت هدیک هدیهم إنّک لتبطش‏ فی بطش جبّار، فقال: اخرج عنّا من بلادنا، فقال أبو ذر: فما أبغض إلىّ جوارک فالى أین أخرج قال: حیث شئت، قال: فأخرج إلى الشّام أرض الجهاد، فقال: إنما أجلبتک من الشّام لما قد أفسدتها أفأردّک إلیها قال: إذا أخرج إلى العراق قال: لا، قال: و لم قال: تقدم على قوم أهل شبهه و طعن على الأئمه،

قال: فأخرج إلى مصر، قال: لا، قال: فالى أین أخرج قال: حیث شئت فقال هو إذا التعرّب بعد الهجره أخرج إلى نجد، قال عثمان: الشّرف الشّرف الا بعد أقصى فأقصى، فقال أبو ذر: قد أبیت ذلک علىّ، قال: امض على وجهک هذا و لا تعودنّ الرّبذه و فی البحار من تقریب المعارف لأبی الصّلاح عن الثّقفی فی تاریخه عن عبد الملک ابن أخى أبی ذر قال: کتب معاویه إلى عثمان: إنّ أبا ذر قد حرّف قلوب أهل الشّام و بغّضک إلیهم فما یستفتون غیره و لا یقضى بینهم إلّا هو، فکتب عثمان إلى معاویه أن احمل أبا ذر على ناب صعب و قتب ثمّ ابعث معه من یبخش به بخشا«» عنیفا حتّى یقدم به علىّ، قال: فحمله معاویه على ناقه صعبه علیها قتب ما على القتب إلّا مسح ثمّ بعث معه من یسیره سیرا عنیفا و خرجت معه فما لبث الشّیخ إلّا قلیلا حتّى سقط مایلى القتب من لحم فخذیه و قرح، فکنت إذا کان اللّیل أخذت ملائى فالقیتهما تحته فاذا کان السّحر نزعتهما مخافه أن یرونی فیمنعونی من ذلک حتّى قدمنا المدینه، و بلغ عثمان ما لقى أبو ذر من الوجع و الجهد فحجبه جمعه و جمعه حتّى مضت عشرون لیله أو نحوها و أفاق أبو ذر ثمّ أرسل الیه و هو معتمد على یدی فدخلنا علیه و هو متّکى، فاستوى قاعدا فلمّا دنى أبو ذر منه قال عثمان: لا أنعم اللّه بعمرو عینا تحیّه السّخط إذا التقینا

فقال له أبو ذر: فو اللّه ما سمّانی اللّه عمرا و لا سمّانی أبواى عمرا و إنّى على العهد الذی فارقت علیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم ما غیّرت و لا بدّلت، فقال له عثمان: کذبت لقد کذبت على نبینّا و طعنت فی دیننا و فارقت رأینا و ضغنت قلوب المسلمین علینا، ثمّ قال لبعض غلمانه: ادع لی قریشا، فانطلق رسوله فما لبثنا أن امتلاء البیت من‏ رجال قریش، فقال لهم عثمان إنّا أرسلنا إلیکم فی هذا الشّیخ الکذّاب الذی کذب على نبیّنا و طعن فی دیننا و ضغن قلوب المسلمین علینا، و إنّى قد رأیت أن أقتله أو أصلبه أو أنفیه من الأرض، فقال بعضهم: رأینا لرأیک تبع، و قال بعضهم: لا تفعل فانّه صاحب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و له حقّ فما منهم أحد أدّى الذی علیه فبیناهم کذلک إذا جاء علیّ بن أبی طالب یتوکّأ على عصا سرّا، فسلّم علیه و نظر و لم یجد مقعدا فاعتمد على عصاه فما أدرى أتخلّف عهد أمّ یظنّ به غیر ذلک، ثمّ قال علیّ فیما أرسلتم إلینا قال عثمان: أرسلنا إلیکم فی أمر قد فرّق لنا فیه الرّأى فأجمع رأینا و رأى المسلمین فیه على أمر، قال علیّ علیه السّلام: و للّه الحمد أما أنّکم لو أشرتمونا لم نألکم نصیحه،

فقال عثمان: إنّا أرسلنا إلیکم فی هذا الشیخ الذی قد کذب على نبیّنا و طعن فی دیننا و خالف رأینا و ضغن قلوب المسلمین علینا، و قد رأینا أن نقتله أو نصلبه أو ننفیه من الأرض، قال علیّ علیه السّلام أفلا أدلّکم على خیر من ذلکم و أقرب رشدا تترکونه بمنزله آل فرعون «إن یک کاذبا فعلیه کذبه و إن یک صادقا یصبکم بعض الذی یعدکم إنّ اللّه لا یهدى من هو مسرف کذّاب» فقال عثمان لعنه اللّه: بفیک التّراب، فقال له علیّ علیه السّلام بل بفیک التراب، و سیکون به فأمر بالنّاس فاخرجوا و فی تفسیر علیّ بن إبراهیم القمّی فی قوله تعالى: و إذ أخذنا میثاقکم لا تسفکون دمائکم الآیه، أنّها نزلت فی أبی ذر رحمه اللّه و عثمان بن عفّان، و کان سبب ذلک لمّا أمر عثمان بن عفّان بنفى أبا ذر إلى الرّبذه، دخل علیه أبو ذر و کان علیلا متوکّئا على عصاه و بین یدی عثمان مأئه ألف درهم قد حملت إلیه من بعض النّواحى و أصحابه حوله ینظرون إلیه و یطمعون أن یقسّمها فیهم، فقال أبو ذر لعثمان: ما هذا المال فقال له عثمان: مأئه ألف درهم حملت إلىّ من بعض النواحی ارید أن أضمّ إلیها مثله و أرى فیه رأیى، فقال أبو ذر: یا عثمان أیّما أکثر مأئه ألف درهم أو أربعه دنانیر فقال: بل مأئه ألف درهم، فقال: أما تذکر أنا و أنت و قد دخلنا على رسول اللّه عشیّا فرأیناه کئیبا حزینا فسلّمنا علیه فلم یردّ علینا السّلام، فلمّا أصبحنا أتیناه فرأیناه ضاحکا مستبشرا فقلنا له: بآبائنا و امّهاتنا دخلنا علیک البارحه فرأیناک کئیبا حزینا، ثمّ عدنا إلیک الیوم فرأیناک ضاحکا مستبشرا، فقال صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: نعم کان قد بقى عندى من فی‏ء المسلمین أربعه دنانیر لم أکن قسّمتها و خفت أن یدرکنی الموت و هى عندی و قد قسّمتها الیوم و استرحت منها، فنظر عثمان إلى کعب الأخبار فقال له: یا أبا إسحاق ما تقول فی رجل أدّى زکاه ماله المفروضه هل یجب علیه فیما بعد ذلک شی‏ء فقال: لا و لو اتّخذ لبنه من ذهب و لبنه من فضّه ما وجب علیه شی‏ء، فرفع أبو ذر عصاه و ضرب به رأس کعب ثمّ قال له: یابن الیهودیّه الکافره ما أنت و النّظر فی أحکام المسلمین قول اللّه أصدق من قولک حیث قال: الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّهَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ یَوْمَ یُحْمى‏ عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوى‏ بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ هذا ما کَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ فَذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَکْنِزُونَ.

فقال عثمان: یا أبا ذر إنّک شیخ قد خرفت و ذهب عقلک و لو لا صحبتک لرسول اللّه لقتلتک، فقال: کذبت یا عثمان أخبرنى حبیبى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فقال: إنّهم لا یفتنونک و لا یقتلونک و أمّا عقلى فقد بقى منه ما أحفظ حدیثا سمعته من رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فیک و فی قومک، فقال: ما سمعت فیّ و فی قومى قال: سمعته یقول: إذا بلغ آل أبی العاص ثلاثین رجلا صیّروا مال اللّه دولا، و کتاب اللّه دخلا، و عباده خولا و الفاسقین حزبا و الصّالحین حربا، فقال عثمان: یا معشر أصحاب محمّد هل سمع أحد منکم هذا من رسول اللّه قالوا: لا ما سمعنا هذا من رسول اللّه، فقال عثمان: ادع لی علیّا فجاء أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال له عثمان: یا أبا الحسن انظر ما یقول هذا الشّیخ الکذّاب، فقال علیه السّلام: مه یا عثمان لا تقل کذّاب فانّى سمعت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یقول: ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء على ذى لهجه أصدق من أبی ذرّ فقال‏

أصحاب رسول اللّه: صدق أبو ذر فقد سمعنا هذا من رسول اللّه، فبکى أبو ذر عند ذلک فقال: ویلکم کلّکم قد مدّ عنقه إلى هذا المال ظننتم أنّى أکذب على رسول اللّه، ثمّ نظر إلیهم فقال: من خیرکم فقالوا أنت تقول إنّک خیرنا قال: نعم خلفت حبیبی رسول اللّه على هذه الجبّه و هو علىّ بعد و أنتم قد أحدثتم أحداثا کثیره و اللّه سائلکم عن ذلک و لا یسألنی، فقال عثمان: یا أبا ذر أسألک بحقّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم إلّا ما أخبرتنی عن شی‏ء أسألک عنه، فقال أبو ذر: و اللّه لو لم تسألنی بحقّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم أیضا لأخبرتک فقال: أیّ البلاد أحبّ إلیک أن تکون فیها قال: مکّه حرم اللّه و حرم رسوله أعبد اللّه فیها حتّى یأتینی الموت، فقال: لا و لا کرامه، قال: المدینه حرم رسول اللّه قال: لا و لا کرامه لک، قال: فسکت أبو ذر، فقال عثمان: أىّ البلاد أبغض إلیک أن تکون فیها قال: الرّبذه التی کنت فیها على غیر دین الاسلام،

فقال عثمان: سر إلیها، قال أبو ذر: قد سألتنی فصدقتک و أنا أسألک فاصدقنى، قال: نعم فقال: أخبرنی لو بعثتنی فیمن بعثت من أصحابک إلى المشرکین فأسرونی فقالوا لا نفدیه إلّا بثلث ما تملک، قال: کنت أفدیک، قال: فان قالوا لا نفدیه إلّا بنصف ما تملک، قال: کنت أفدیک، قال فان قالوا لا نفدیه إلّا بکلّ ما تملک قال کنت أفدیک، قال أبو ذر رحمه اللّه: اللّه أکبر قال لی حبیبی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یوما: یا أبا ذر کیف أنت إذا قیل لک: أىّ البلاد أحبّ الیک فتقول: مکّه حرم اللّه و حرم رسوله أعبد اللّه فیها حتى یأتینی الموت، فیقال لک لا و لا کرامه لک، فتقول: فالمدینه حرم رسول اللّه، فیقال لک لا و لا کرامه لک ثمّ یقال لک أىّ البلاد أبغض الیک أن تکون فیها، فتقول: الرّبذه الّتی کنت فیها على غیر دین الاسلام، فیقال لک سر الیها، فقلت: إنّ هذا لکائن یا رسول اللّه فقال: إى و الذی نفسى بیده إنّه لکائن فقلت: یا رسول اللّه أفلا أضع سیفی هذا على عاتقى فأضرب به قدما قدما قال صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: لا، اسمع و اسکت و لو لعبد حبشیّ و قد أنزل اللّه تعالى فیک و فی عثمان آیه، فقلت: و ما هی یا رسول اللّه فقال: قوله تبارک و تعالى: وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ وَ لا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ وَ تُخْرِجُونَ‏فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُسارى‏ تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلى‏ أَشَدِّ الْعَذابِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

و فی الرّوضه من الکافی عن سهل عن محمّد بن الحسن عن محمّد بن حفص التمیمی قال حدّثنی أبو جعفر الخثعمیّ قال: لمّا سیّر عثمان أبا ذرّ إلى الرّبذه شیّعه أمیر المؤمنین و عقیل و الحسن و الحسین علیهم السّلام و عمّار بن یاسر رضی اللّه عنه، فلمّا کان عند الوداع قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: یا أبا ذر إنّما غضبت للّه عزّ و جلّ فارج من غضبت له إنّ القوم خافوک على دینارهم و خفتهم على دینک فارحلوک عن الفناء و امتحنوک بالبلاء، لو کانت السّماوات و الأرض على عبد رتقا ثم اتّقى اللّه جعل له مخرجا، لا یؤنسنّک إلّا الحقّ و لا یوحشنّک إلّا الباطل ثمّ تکلّم عقیل و قال: یا أبا ذر أنت تعلم أنّا نحبّک و نحن نعلم أنّک تحبّنا و أنت قد حفظت فینا ما ضیّع النّاس إلّا القلیل، فثوابک على اللّه عزّ و جلّ، و لذلک أخرجک المخرجون و سیّرک المسیّرون، فثوابک على اللّه عزّ و جلّ فاتّق اللّه و اعلم أنّ استعفاؤک البلاء من الجزع و استبطاؤک العافیه من الأیاس فدع الأیاس و الجزع فقل: حسبى اللّه و نعم الوکیل.

ثمّ تکلّم الحسن علیه السّلام و قال: یا عمّاه إنّ القوم قد أتوا إلیک ما قد ترى و أنّ اللّه بالمنظر الأعلى، فدع عنک ذکر الدّنیا بذکر فراقها، و شدّه ما یرد علیک لرخاء ما بعدها، و اصبر حتّى تلقى نبیّک صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و هو عنک راض إن شاء اللّه.

ثمّ تکلّم الحسین علیه السّلام فقال: یا عمّاه إنّ اللّه تبارک و تعالى قادر أن یغیّر ما ترى و هو کلّ یوم فی شأن، القوم منعوک دنیاهم و منعتهم دینک فما أغناک عمّا منعوک و أحوجهم إلى ما منعتهم فعلیک بالصّبر، و إنّ الخیر فی الصّبر و الصّبر من الکرم و دع الجزع فانّ الجزع لا یغنیک‏ ثمّ تکلّم عمّار رضى اللّه عنه فقال: یا أبا ذرّ أوحش اللّه من أوحشک و أخاف من أخافک، أنّه و اللّه ما منع النّاس أن یقولوا الحقّ إلّا الرّکون إلى الدّنیا و الحبّ لها، ألا إنّما الطاعه على الجماعه و الملک لمن غلب علیه، و إنّ هؤلاء القوم دعوا النّاس إلى دنیاهم فأجابوهم إلیها و وهبوا لهم دینهم فخسروا الدّنیا و الآخره ذلک هو الخسران المبین.

ثمّ تکلّم أبو ذر رحمه اللّه فقال: علیکم السّلام و رحمه اللّه و برکاته بأبی و أمّی هذه الوجوه، فانّی إذا رأیتکم ذکرت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم بکم و مالى بالمدینه شجن و لا سکن غیرکم و إنّه ثقل على عثمان جوارى بالمدینه کما ثقل على معاویه فآلى أن یسیّرنی إلى بلده و طلبت إلیه أن یکون ذلک إلى الکوفه، فزعم أنّه یخاف أن أفسد على أخیه النّاس بالکوفه و آلى باللّه لیسیّرنى إلى بلده لا أرى بها أنیسا و لا أسمع بها حسیسا و إنّى و اللّه ما ارید إلّا اللّه عزّ و جلّ صاحبا و مالى مع اللّه وحشه حسبى اللّه لا إله إلّا هو علیه توکّلت و هو ربّ العرش العظیم و صلّى اللّه على محمّد و آله الطاهرین و فی البحار عن المسعودى فی مروج الذّهب بعد أن أورد کیفیّه ردّ عثمان له رحمه اللّه إلى المدینه و ساق الحدیث إلى نفیه له منها قال: فقال له عثمان: و اروجهک عنّى قال: أسیر إلى مکّه، قال: لا و اللّه، قال فإلى الشّام،

قال: لا و اللّه، قال: فإلى البصره قال: لا و اللّه فاختر غیر هذه البلدان، قال لا و اللّه لا أختار غیر ما ذکرت لک و لو ترکتنی فی دار هجرتی ما أردت شیئا من البلدان فسیّرنی حیث شئت من البلاد، قال إنّی اسیّرک إلى الرّبذه، قال: اللّه أکبر صدق رسول اللّه قد أخبرنی بکلّ ما أنا لاق قال: و ما قال لک قال: أخبرنی أنی امنع من مکّه و المدینه و أموت بالرّبذه و یتولّى دفنی نفر یریدون العراق إلى نحو الحجاز و بعث أبو ذر إلى جمل فحمل علیه امرأته و قیل ابنته، و أمر عثمان أن یتجافاه الناس حتّى یسیر إلى الرّبذه و لمّا طلع عن المدینه و مروان یسیّره عنها طلع علیّ بن ابی طالب علیه السّلام و معه الحسن و الحسین علیهما السّلام و عقیل أخوه و عبد اللّه بن جعفر و عمّار بن یاسر فاعترضمروان و قال: یا علیّ إنّ أمیر المؤمنین نهى الناس أن یمنحوا أبا ذر أو یشیّعوه، فان کنت لم تعلم بذلک فقد أعلمتک، فحمل علیه السّلام علیه بالسّوط و ضرب بین اذنى ناقه مروان و قال تنحّ نحّاک اللّه إلى النّار، و مضى مع أبی ذر فشیّعه ثمّ ودّعه و انصرف فلمّا أراد علیه السّلام الانصراف بکى أبو ذر و قال: رحمکم اللّه أهل البیت إذا رأیتک یا أبا الحسن و ولدک ذکرت بکم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فشکى مروان إلى عثمان ما فعل به علىّ علیه السّلام، فقال عثمان: یا معشر المسلمین من یعذرنی من علیّ ردّ رسولی عمّا وجّهته له و فعل و فعل و اللّه لنعطینّه حقّه، فلمّا رجع علیّ علیه السّلام استقبله النّاس و قالوا: إنّ أمیر المؤمنین علیک غضبان لتشییعک أبا ذر، فقال علیّ علیه السّلام: غضب الخیل على اللّجم، فلمّا کان بالعشّی و جاء عثمان قال: ما حملک على ما صنعت بمروان و لم اجترأت علىّ ورددت رسولی و أمرى فقال: أمّا مروان فاستقبلنی بردّى فرددته عن ردّى، و أما أمرک لم أردّه، فقال: ألم یبلغک أنّی قد نهیت النّاس عن أبی ذرّ و تشییعه فقال علیّ علیه السّلام أو کلّما أمرتنا به من شی‏ء نرى طاعه اللّه و الحقّ فی خلافه اتبعنا فیه أمرک لعمر اللّه ما نفعل، فقال عثمان: أقد مروان، قال: و ممّ أقید قال: ضربت بین اذنى راحلته و شتمته فهو شاتمک و ضارب بین أذنى راحلتک، قال علیّ أمّا راحلتی فهى تلک فان أراد أن یضربها کما ضربت راحلته فعل، و أمّا أنا فو اللّه لئن شتمنى لأشتمنّک بمثله لا کذب فیه و لا أقول إلّا حقا، قال عثمان: و لم لا یشتمک إذا شتمته فو اللّه ما أنت بأفضل عندی منه، فغضب علیّ علیه السّلام و قال: لی تقول هذا القول أمر و ان یعدل بی فلا و اللّه أنا أفضل منک، و أبی أفضل من أبیک و أمّی أفضل من امّک و هذه نبلى قد نثلتها فانثلّ نبلک، فغضب عثمان و احمرّ وجهه و قام و دخل، و انصرف علیّ فاجتمع إلیه أهل بیته و رجال المهاجرین و الأنصار فلمّا کان من الغد و اجتمع النّاس شکى إلیهم علیّا، و قال إنّه یغشّنی و یظاهر من یغشّنى یرید بذلک أبا ذرّ و عمّارا و غیرهما، فدخل النّاس بینهما حتّى اصطلحا و قال علیّ: و اللّه ما أردت بتشییعی أبا ذر إلّا اللّه تعالى، هذا.

و قد روى الشّارح المعتزلی أکثر ما أوردناه من الأخبار فی تلک القصّه

بطرق آخر نحو ما رویناه و هى کافیه فی الطعن على عثمان و القدح فیه لأنّ أیذائه لأبی ذر رحمه اللّه و إهانته به فی حکم المعاداه للّه و لرسوله، و قد قال اللّه تعالى: من أهان لی ولیا فقد بارزنی بالمحاربه، و شهادته على أبی ذرّ بالکذب بعد ما سمع من أمیر المؤمنین شهاده النّبیّ علیه بالصّدق و کونه أصدق النّاس لهجه تکون فی الحقیقه راجعه إلى تکذیب رسول اللّه و ردّا لقوله، و أعظم ذلک منازعته فی تلک القضیّه مع أمیر المؤمنین و إسائته الأدب فی حقّه و هی کافیه فی وجوب طعنه و لعنه و العجب أنّ الشّارح المعتزلی بعد ما أورد الأخبار الدّاله على إخراجه من المدینه بالاجبار اتبعه بقوله: و اعلم أنّ أصحابنا قد رووا أخبارا کثیره معناها أنّه اخرج إلى الرّبذه باختیاره «إلى أن قال» و نحن نقول: هذه الأخبار و إن کانت قد رویت لکنّها لیست فی الاشتهار و الکثره کتلک الأخبار و الوجه أن یقال فی الاعتذار عن عثمان و حسن الظنّ بفعله أنّه خاف الفتنه و اختلاف کلمه المسلمین فیغلب على ظنّه أنّ إخراج أبی ذرّ (ره) إلى الرّبذه أحسم للشّغب و أقطع للأطماع من أن یشرئب إلى شقّ العصا، فأخرجه مراعاه للمصلحه، و مثل ذلک یجوز للامام هکذا یقول أصحابنا المعتزله و هو الألیق بمکارم الأخلاق

فقد قال الشّاعر:

إذا ما أتت من صاحب لک زلّه
فکن أنت محتالا لزلّته عذرا

و إنّما یتأوّل أصحابنا حال من یحتمل حاله التّأویل کعثمان، فأمّا من لا یحتمل حاله التّأویل و إن کانت له صحبه سالفه کمعایه و أضرابه فانّهم لأیتأوّلون لهم إذ کانت أفعالهم و أقوالهم لا وجه لتأویلها و لا یقبل العلاج، و الاصلاح انتهى کلامه هبط مقامه.

اقول: أمّا ما حکاه عن أصحابه من روایتهم الأخبار الدّاله على إخراجه بالاختیار، ففیه أنّ هذه الأخبار ممّا تفرّد بروایته أولیاء عثمان المتعصّبون له دفعا للعار و الشّنار عنه، و هى لا تکافؤ أخبار الاجبار عددا و سندا و شهره بین المؤالف و المخالف، مضافا إلى ما فیها من مخایل الصّدق و دلائل الصّواب و الصّحه، و هل تظنّ فی حقّ مثل أبى ذر أو یحکم عقلک بأنّه ترک إقامه حرم اللّه و حرم رسوله صلّى اللّه علیه و آله و سلّم‏و مجاوره قبره و مصاحبه أمیر المؤمنین و آله المعصومین و اختار المهاجره إلى الفلاه و الأرض القفر بالطّوع و الاختیار و الرّغبه و الرّضاء کلّا ثمّ کلّا و کیف یرضى من له أدنى عقل و کیاسه من المسلمین أن یموت فی أرض الیهود و یکون فیها و یرجّحها على الدّفن فی حرم الرّسول فضلا عن أبی ذرّ و أمثاله، إن هذا إلّا مفترى.

و أمّا ما اعتذر به الشارح عنه ففیه أنّ حمل فعل المسلم على الصّحه إنما هو اذا لم یکن الغالب على حاله الفساد، و أمّا اذا کان الغالب على حاله ذلک فلا، و حال عثمان و سابقه فی السّوء و الفساد معلوم، و کفى بذلک اغتصابهم الخلافه لأمیر المؤمنین علیه السّلام و تغییرهم شریعه سیّد المرسلین و إحراقهم باب بضعه خاتم النبیّین و جعلهم القرآن عضین، و اعتیاضهم الدّنیا بالدّین، مضافه إلى مطاعنهم الدّثره و فضائحهم الجمّه الّتی تقدّمت فی مقامه و تأتی أیضا و مع ذلک فأىّ شی‏ء أوجب حسن الظنّ بفعل عثمان حتّى تأوّل الأخبار الناصّه بسوء فعله.

ثمّ أقول: هب أنّ الدّاعی على إخراجه کان خوف الفتنه و شقّ العصا على زعمک، و لکن أىّ شی‏ء کان الدّاعی على حمله من الشّام إلى المدینه على جمل صعب لیس علیها إلّا قتب یابس حتّى سقط لحم فخذیه من الجهد، و ما کان السّبب لهذه الأذیّه فان قلت: إنّ معاویه فعل ذلک فی حقّه قلت: عثمان کتب إلى معاویه بأن یحمله على أغلظ مرکب و أوعره مع من ساربه اللّیل و النّهار.

و أما تفرقه الشّارح بین عثمان و معاویه فهو أعجب ثمّ أعجب، لأنّ کلیهما من فروع الشّجره الملعونه، و کلّ منهما فی مقام المحادّه و المعاداه و الظّلم لأمیر المؤمنین و لعتره سیّد النّبیّین و لرؤساء الدّین، فلا یمکن إصلاح حالهما و علاج قبایح أعمالهما و فضائح أفعالهما بعد العین بالأثر و لا بعد الدّرایه بالخبر، و سیعلم الّذین ظلموا أىّ منقلب ینقلبون.

الترجمه

از جمله کلام آن بزرگوار است مر أبی ذر غفاری را در حینى که اخراج شد از مدینه طیّبه بسوى ربذه فرمود: اى أبو ذر بدرستى که تو غضب کردى از براى رضاى خداى تبارک و تعالى پس امیدوار باش بکسى که از براى او غضب نمودى، بدرستى که این قوم ترسیدند از تو بر دنیاى خودشان و ترسیدى تو از ایشان بر دین خود، پس ترک کن در دست ایشان آنچه را که ترسیدند از تو بر آن، و بگریز از ایشان به آن چه که ترسیدى از ایشان بر او، پس چه بسیار احتیاج دارند به آن چه که منع کردى تو ایشان را یعنى از دین خود، و چه قدر بى‏نیازى تو از آنچه که منع کردند تو را یعنى دنیایشان و زود باشد که بدانى که کیست صاحب ربح و منفعت فرداى قیامت و بیشتر مردمان در حالتى که حسد برند او را.

و اگر آسمانها و زمینها باشند بر بنده بسته شده پس بپرهیزد آن بنده از خداى تعالى هر آینه بگرداند پروردگار متعال از براى آن بنده محلّ خروجى از آنها یعنى أبواب فرج بر وى او مفتوح مى‏شود، و نباید مونس بشود ترا مگر خدا، نباید وحشت آورد ترا غیر از باطل، پس اگر قبول کرده بودى دنیاى ایشان را هر آینه دوست مى‏داشتند ترا، و اگر قطع کرده بودى و اخذ نمودى از دنیا یعنی قبول هدایاى ایشان را مى‏کردى هر آینه در أمان بودى از شرّ ایشان.

منهاج ‏البراعه فی ‏شرح ‏نهج ‏البلاغه(الخوئی)//میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»

بازدید: ۱۵

حتما ببینید

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۱۲۷ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۱۲۷ صبحی صالح ۱۲۷- و من کلام له ( علیه ‏السلام ) و فیه …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code