خانه / ***خطبه ها شرح و ترجمه میر حبیب الله خوئی / نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۷۹ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۷۹ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۸۰ صبحی صالح

۸۰- و من خطبه له ( علیه ‏السلام  ) بعد فراغه من حرب الجمل فی ذم النساء ببیان نقصهن‏

مَعَاشِرَ النَّاسِ إِنَّ النِّسَاءَ نَوَاقِصُ الْإِیمَانِ

نَوَاقِصُ الْحُظُوظِ

نَوَاقِصُ الْعُقُولِ

فَأَمَّا نُقْصَانُ إِیمَانِهِنَّ فَقُعُودُهُنَّ عَنِ الصَّلَاهِ وَ الصِّیَامِ فِی أَیَّامِ حَیْضِهِنَّ

وَ أَمَّا نُقْصَانُ عُقُولِهِنَّ فَشَهَادَهُ امْرَأَتَیْنِ کَشَهَادَهِ الرَّجُلِ الْوَاحِدِ

وَ أَمَّا نُقْصَانُ حُظُوظِهِنَّ فَمَوَارِیثُهُنَّ عَلَى الْأَنْصَافِ مِنْ مَوَارِیثِ الرِّجَالِ

فَاتَّقُوا شِرَارَ النِّسَاءِ وَ کُونُوا مِنْ خِیَارِهِنَّ عَلَى حَذَرٍ

وَ لَا تُطِیعُوهُنَّ فِی الْمَعْرُوفِ

حَتَّى لَا یَطْمَعْنَ فِی الْمُنْکَرِ

شرح وترجمه میر حبیب الله خوئی ج۵  

و من کلام له علیه السلام و هو التاسع و السبعون من المختار فى باب الخطب

بعد حرب الجمل فى ذم النساء معاشر النّاس إنّ النّساء نواقص الإیمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول، فأمّا نقصان إیمانهنّ فقعودهنّ عن الصّلوه و الصّیام فی أیّام حیضهنّ، و أمّا نقصان عقولهنّ فشهاده امرئتین کشهاده الرّجل الواحد و أمّا نقصان حظوظهنّ فمواریثهنّ على الإنصاف من مواریث الرّجال، فاتّقوا شرارهنّ و کونوا من خیارهنّ على حذر، و لا تطیعوهنّ فی المعروف حتّى لا یطمعن فی المنکر.

اللغه

(المعاشر) جمع المعشر و هى الجماعه من النّاس و (الانصاف) بفتح الهمزه و کسرها و قد یضمّ کما فی القاموس جمع النّصف بتثلیث النّون و هو أحد جزئى الشی‏ء.

الاعراب

الفاء فی قوله فأمّا نقصان ایمانهنّ عاطفه قال الرّضیّ (ره) فی مبحث فاء العطف و إن عطفت الفاء جمله على جمله أفادت کون مضمون الجمله التی بعدها عقیب مضمون التی قبلها بلا فصل، نحو قام زید فقعد عمرو، و قد تفید فاء العطف فی الجمل کون المذکور بعدها کلاما مرتبا فی الذّکر على ما قبلها لا أنّ مضمونه عقیب مضمون‏ ما قبلها فی الزّمان کقوله تعالى: قِیلَ ادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها فَبِئْسَ مَثْوَى و قوله وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی صَدَقَنا وَعْدَهُ وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ.

فانّ ذکر ذمّ الشّی‏ء أو مدحه یصحّ بعد جرى ذکره، قال و من هذا الباب عطف تفصیل المجمل على المجمل کقوله: وَ نادى‏ نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی.

و تقول: أجبته فقلت لبیّک انتهى، و کلام الامام علیه السّلام من هذا القبیل لأنّه بعد الاشاره إلى نقصان ایمانهنّ و عقولهنّ و حظوظهنّ اجمالا نبّه على تفصیل جهه النّقصان بقوله فأما نقصان ایمانهنّ اه، و نظیرها الفاء فی قوله: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ و فی قوله إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا.

فافهم و الفاء فی قوله: فقعود هنّ رابطه للجواب و فی قوله فاتّقوا شرارهنّ فصیحه.

المعنى

اعلم أنّ الغرض من هذا الکلام التّعریض على عایشه و توبیخها و ذمّ من تبعها و ارشاد النّاس إلى ترک طاعه النّساء و الاتقاء منهنّ لکونهنّ ناقصات فی أنفسهنّ و لا ینبغی للکامل إطاعه النّاقص و الایتمام به و وجوه النّقصان ثلاثه کما نبّه علیها بقوله (معاشر النّاس إنّ النساء نواقص الایمان نواقص الحظوظ نواقص العقول) و لمانبّه على نقصانهنّ بهذه الوجوه الثّلاثه أشار إلى علّه جهات النقص بقوله (فأمّا نقصان ایمانهنّ فقعودهنّ عن الصّلاه و الصّیام فی أیام حیضهنّ) و قعودهنّ عنها و إن کان بأمر اللّه سبحانه إلّا أنّ سقوط التّکلیف لنوع من النقص فیهنّ و سبب النقص هو حاله الاستقذار و الحدث المانعه من القرب المعنوى المشروط فی العبادات و فی کلامه دلاله على کون الأعمال اجزاء الایمان.

و یشهد به ما رواه فی الکافی باسناده عن أبی الصّباح الکنانی عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قیل لأمیر المؤمنین علیه السّلام: من شهد أن لا إله إلا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله کان مؤمنا قال: فأین فرایض اللّه قال: و سمعته یقول: لو کان الایمان کلاما لم ینزل فیه صوم و لا صلاه و لا حلال و لا حرام.

(و أما نقصان عقولهنّ فشهاده امرئتین کشهاده الرّجل الواحد) قال تعالى: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ.

روى فی الوسائل عن تفسیر العسکری علیه السّلام عن آبائه عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی تفسیر هذه الآیه قال: عدلت امرئتان فی الشهاده برجل واحد فاذا کان رجلان أو رجل و امرئتان أقاموا الشّهاده قضى بشهادتهم.

قال علیه السّلام و جاءت امرئه إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فقالت: ما بال الامرئتین برجل فی الشهاده و فی المیراث فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله إنّ ذلک قضاء من ملک عدل حکیم لا یجور و لا یحیف أیّتها المرأه لأنکنّ ناقصات الدّین و العقل إنّ احد اکنّ تقعد نصف دهرها لا تصلّی بحیضه، و أنکنّ تکثرن اللعن و تکفرن العشیر تمکث إحدا کنّ عند الرّجل عشر سنین فصاعدا یحسن إلیها و ینعم علیها فاذا ضاقت یده یوما أو ساعه خاصمته و قالت: ما رأیت منک خیرا قطّ.

و فیه عن محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمیّ قال مرّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم على نسوه فوقف علیهنّ ثمّ قال صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: یا معاشر النساء ما رأیت نواقص عقول و دین‏أذهب بعقول ذوى الألباب منکنّ إنى رأیت أنکنّ أکثر أهل النّار عذابا فتقرّبن إلى اللّه ما استطعتنّ، فقالت امرأه منهنّ: یا رسول اللّه ما نقصان دیننا و عقولنا فقال: أما نقصان دینکنّ فالحیض الذی یصیبکنّ فتمکث إحداکنّ ما شاء اللّه لا تصلّی و لا تصوم، و أمّا نقصان عقولکنّ فشهادتکنّ إنّما شهاده المرأه نصف شهاده الرّجل.

و قال وهب بن منبه قد عاقب اللّه النساء بعشر خصال: بشدّه النّفاس و الحیض و جعل میراث اثنتین میراث رجل و شهادتهما شهاده واحد و جعلها ناقصه الدّین و العقل لا تصلّى أیّام حیضها و لا تسلم على النساء و لیس علیها جمعه و لا جماعه و لا یکون منها نبیّ و لا تسافر إلّا بولیّ هذا.

و قوله (و أما نقصان حظوظهنّ فمواریثهنّ على الانصاف من مواریث الرّجال) قد مرّ فی ثالث تذنیبات الفصل الثّانی عشر من فصول الخطبه الاولى علّه زیاده حظّ الذّکر على الانثى فی المیراث و نقول هنا مضافا إلى ما سبق: إنّه قد ذکر لها فی بعض الأخبار علل و أسرار اخرى.

و هو ما فی الوسائل عن ثقه الاسلام الکلینی باسناده عن الأحول قال قال ابن أبى العوجا: ما بال المرأه المسکینه الضعیفه تأخذ سهما واحدا و یأخذ الرّجل سهمین قال: فذکر ذلک بعض أصحابنا لأبی عبد اللّه علیه السّلام فقال: إنّ المرأه لیس علیها جهاد و لا نفقه و لا معقله و إنّما ذلک على الرّجال فلذلک جعل للمرأه سهما واحدا و للرّجل سهمین.

و فیه عن الصّدوق باسناده عن محمّد بن سنان أنّ الرّضا علیه السّلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله: علّه إعطاء النساء نصف ما یعطى الرّجال من المیراث لأنّ المرأه إذا تزوجّت اخذت و الرّجل یعطى فلذلک و فرّ على الرّجال، و علّه اخرى فی اعطاء الذکر مثلى ما تعطى الانثی لأنّ الانثى فی عیال الذکر إن احتاجت و علیه أن یعولها و علیه نفقتها، و لیس على المرأه أن تعول الرّجل و لا تؤخذ بنفقته إن احتاج‏ فوّفر على الرّجال لذلک و ذلک قول اللّه عزّ و جل: الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ.

و عنه أیضا باسناده عن عبد اللّه بن سنان قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: لأیّ علّه صار المیراث للذکر مثل حظّ الانثیین قال: لما جعله اللّه لها من الصّداق.

و باسناده عن علیّ بن سالم عن أبیه قال سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام فقلت له: کیف صار المیراث للذکر مثل حظّ الانثیین فقال، لأنّ الحبات التی أکل آدم و حوّاء فی الجنّه کانت ثمانیه عشر حبّه أکل آدم منها اثنتى عشره حبّه و أکلت حوّاء ستّا فلذلک صار المیراث للذکر مثل حظّ الانثیین.

ثمّ إنّه علیه السّلام بعد التّنبیه على جهه النّقصان فى النساء أمر بقوله (فاتّقوا شرارهنّ) على التجنّب و الهرب من الشّرار، و بقوله (و کونوا من خیارهنّ على حذر) على الحذر من الخیار، قال البحرانی: و یفهم من ذلک أنّه لا بدّ من مقاربتهنّ«» و کان الانسان إنما یختار مقاربه الخیره منهنّ فینبغی أن یکون معها على تحرّز و تثبّت فی سیاستها و سیاسه نفسه معها إذا لم تکن الخیره منهنّ خیره إلّا بالقیاس إلى الشّریره.

روى فی الفقیه عن جابر بن عبد اللّه الانصارى قال: کنّا جلوسا مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله قال فتذاکرنا النساء و فضل بعضهنّ على بعض فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله ألا أخبرکم بخیر نسائکم قالوا: بلى یا رسول اللّه فأخبرنا، قال: إنّ من خیر نسائکم الولود الودود السّتیره العفیفه العزیزه فی أهلها الذلیله مع بعلها المتبرّجه مع زوجها الحصان مع غیره التی تسمع قوله و تطیع أمره و إذا خلا بها بذلت له ما أراد منها و لم تبذل له تبذّل الرّجل.

قال و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله ألا اخبرکم بشرّ نسائکم قالوا: بلى یا رسول اللّه فأخبرنا

قال: من شرّ نسائکم الذلیله فی أهلها العزیزه مع بعلها العقیم الحقود التی لا تتوّرع عن قبیح المتبرّجه إذا غاب عنها زوجها الحصان معه إذا حضر التی لا تسمع قوله و لا تطیع أمره فاذا خلابها تمنّعت تمنّع الصّعبه عند رکوبها و لا تقبل له عذرا و لا تغفر له ذنبا و رواه فی الکافی عن جابر بن عبد اللّه نحوه فی کتاب النکاح فی باب خیر النساء و شرار النساء، و روى فیه أخبارا اخرى فی معنى الخیر و الشرّ.

و قوله (و لا تطیعوهنّ فی المعروف حتّى لا یطمعن فی المنکر) من قبیل المثل السائر: لا تعط عبدک کراعا فیأخذ ذراعا قال العلّامه المجلسی: و ترک طاعتهنّ فی المعروف إما بالعدول إلى فرد آخر منه أو فعله على وجه یظهر أنّه لیس لطاعتهنّ بل لکونه معروفا أو ترک بعض المستحبات و یکون الترک حینئذ مستحبّا کما ورد ترکها فی بعض الأحوال کمال الحلال هذا.

و قد ورد الحثّ على ترک طاعتهنّ فی غیر واحد من الأخبار مثل ما فی الفقیه عن جابر عن أبی جعفر علیه السّلام أنّه قال فی النساء: لا تشاوروهنّ فی النجوى و لا تطیعوهنّ فی ذی قرابه إنّ المرأه إذا کبرت ذهب خیر شطریها و بقى شرّهما، ذهب جمالها و احتدّ لسانها و عقم رحمها، و إنّ الرّجل إذا کبر ذهب شرّ شطریه و بقی خیرهما ثبت عقله و استحکم رأیه و قلّ جهله.

و فیه أیضا قال علیّ علیه السّلام: کلّ امرء تدبّره امرأه فهو ملعون، و قال: فی خلافهنّ البرکه، و کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم إذا أراد الحرب دعى نسائه فاستشارهنّ ثمّ خالفهنّ.

و فی بعض الرّوایات العامیّه قال أمیر المؤمنین علیه السّلام لا تطیعوا النساء على حال و لا تأمنوهنّ على مال، و لا تذروهنّ لتدبیر العیال، فانّهنّ إن ترکن و ما یرون أوردن المهالک، و أذلن الممالک، لا دین لهنّ عند لذّتهنّ، و لا ورع لهنّ عند شهوتهنّ، ینسین الخیر و یحفظن الشّر، یتهافتن بالبهتان و یتمارین للطغیان یتصدّین للشّیطان.

و من طریق العامه أیضا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم شاوروهنّ خالفوهنّ.

تنبیه ظریف

ینبغی لنا أن نذکر هنا شطرا من أوصاف النساء و أخبارهن و بعض مکایدهنّ من طریق الأخبار و غیرها، و المقصود بذلک التحذیر عنهنّ و التنبیه على کیدهنّ، حیث وصفه اللّه سبحانه فی کتابه العزیز بالعظمه مع أنّه جعل کید الشیطان ضعیفا حیث قال: إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ و قال: إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً.

و لذلک قال بعض أهل العرفان: إنا من النّسوان أحذر من الشّیطان فأقول: قال رسول اللّه شاوروهنّ و خالفوهنّ و قیل: إیّاک و موافقه النساء فرأیهنّ إلى أفن«» و عزمهنّ إلى وهن، و قیل: أکثروا لهنّ من لا، فانّ نعم یغریهنّ بالمثله قال الشّاعر:

         تعیّرنی بالغزو عرسى و ما درت            بأنّى لها فی کلّ ما أمرت ضدّ

و رأى سقراط امرأه تحمل نارا فقال نار تحمل نارا و الحامل شرّ من المحمول و قیل له: أىّ السّباع شرّ قال: المرأه و قیل: المرأه إذا أحبّتک آذتک و إذا أبغضتک خانتک فحبّها أذى و بغضها داء و قیل المرأه سبع معاشر و قیل حیوان شریر.

و فی الحدیث أنّه لما خلقت المرأه نظر إلیها إبلیس فقال أنت سؤلى و موضع سرّى و نصف جندى و سهمى الذی ارمى به فلا اخطى و إذا اختصمت هى و زوجها فی البیت قام فی کلّ زاویه من زوایا البیت شیطان یصفق و یقول فرّح اللّه من فرّحنى حتّى إذا اصطلحا خرجوا عمیا یتعادون یقولون: أذهب اللّه نور من ذهب بنورنا.

و فی الفقیه عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فى حدیث إنّ إبراهیم‏ خلیل الرّحمن شکى إلى اللّه خلق ساره فأوحى اللّه عزّ و جلّ إلیه إنّ مثل المرأه مثل الضّلع إن أقمته انکسر و إن ترکته استمتعت به.

و فی حدیث إبلیس مع یحیى بن ذکریا على نبیّنا و علیهما السّلام المروىّ فى المجلّد السماء و العالم من البحار و جاده فی کتاب التّرمذی قال أى إبلیس: یا نبیّ اللّه فأوّل ما اصید به المؤمن من قبل النّساء «إلى أن قال» یا نبیّ اللّه إنّ أرجى الأشیاء عندى و أدعمه لظهرى و أقرّه لعینى النّساء، فانّها حبالتی و مصائدی و سهمى الذی به لا اخطى بآبائی هنّ لو لم یکن هنّ ما اطعت«» اضلال أدنى آدمیّ، قرّت عینی بهنّ أظفر بمقراتی و بهنّ أوقع فی المهالک إذا اغتممت لیشت«» على النّساک و العبّاد و العلماء غلبونی بعد ما ارسلت علیهم الجیوش فانهزموا و بعد ما رکبت و قهرت ذکرت النّساء طابت و سکنت غضبی و اطمأنّ کظمى و انکشف غیظى و سلمت کأبتی و قرّت عینی و اشتدّ ازری، ولولاهنّ من نسل آدم لسجدتهنّ فهنّ سیّداتی و على عنقی سکناهنّ و علىّ تمماهنّ ما اشتهت امرأه من حبالتی حاجه إلّا کنت أسعى برأسی دون رجلی فی اسعافها بحاجتها، لأنّهنّ رجائی و ظهری و عصمتی و سندی و ثقتی و غوثی، الحدیث.

أقول: النّسخه کانت سقیمه جدّا فأثبتّه کما وجدت.

و فی الأنوار النّعمانیّه للسّید نعمه اللّه الجزائری و من أسباب الدّنیا و المیل إلیها النّساء و إطاعتهنّ.

روى أنّ رجلا من بنی إسرائیل رأى فی المنام انّه خیر ثلاث دعوات مستجابات بأن یصرفها حیث شاء، فشاور امرأته فی محلّ الصّرف فرأت أن یصرف واحده منها فی حسنها و جمالها لیزید حسن المعاشره بینهما فصرفها فی ذلک فصارت جمیله فیما بین بنی اسرائیل فاشتهرت فاشتهر أمرها إلى أن غصبها ملک ظالم فدعا الرّجل غیره بأن یصیرها اللّه تعالى على صوره کلب فصارت کلبا أسود و جاءت إلى باب زوجهاو تضرّعت إلیه مدّه حتّى رقّ قلبه فدعا بأن یصیّرها اللّه على صورتها الأولى، فضاعت الدّعوات الثلاث فیها و هی کما کانت بشوم مشاوره المرأه.

و حکى أنّ خسرو الملک أتى إلیه رجل بسمکه کبیره فأمر له بأربعه آلاف درهم فقالت شیرین فکیف تصنع إذا احتقر من اعطیته شیئا من حشمک و قال: أعطانی ما أعطى الصّیاد أو أقلّ، فقال خسرو الملک إنّ الرّجوع عن الهبه قبیح خصوصا من الملوک فقالت شیرین: التّدبیر أن تدعوه و تقول له هذه السّمکه ذکر أو انثى، فان قال ذکر فتقول له إنّما أردت انثى، و إن قال انثى فتقول له إنّما أردت ذکرا فاستدعاه فسأله عن ذلک فقال: أیّها الملک إنّها خنثى لا ذکر و لا انثى، فاستحسن جوابه و أمر له بأربعه آلاف درهم اخرى، فلمّا تسلّم الصیّاد ثمانیه آلاف درهم من الخزّان و رجع سقط منها فی الطریق درهم فاشتغل بأخذ الدّرهم الساقط فقالت شیرین للملک: انظر إلى خسّته و غلبه حرصه، فاستدعاه و سأله عن غرضه فی اشتغاله بأخذه فقال أیّها الملک: کان علیه اسمک و حکمک فخفت أن یطأه أحد برجله غافلا عنه، فاستحسن أیضا جوابه و أمر له بأربعه آلاف درهم اخرى و ذهب الصّیاد باثنى عشر ألف درهم.

و فی موضع آخر منه أنّ کلّ فتنه وقعت فی العالم فانّما جاءت من قبلهنّ و ذلک: إنّ الفتنه الاولى و هى اکل آدم من الشّجره و اخراجه إلى الأرض إنّما جاء من قبل حوّا، لأنّ آدم لمّا لم یقبل و ساوس الشیطان وسوس إلى حوّاء فجاءت إلى آدم و کلّمته فی أمر الأکل من الشّجره حتى حملته علیه.

و أمّا الفتنه الأخیره التی نشأ منها خراب العالم و هی غصب خلافه أمیر المؤمنین علیه السّلام و استظهارهم و اتّفاقهم على عداوته فانّما جاء من قبل عایشه و عداوتها و حسدها لفاطمه علیها السّلام بسبب أن النّبیّ صلّى اللّه علیه و آله و سلّم کان یظهر المحبّه لها و لولدیها فغارت من هذا عایشه و أضمرت العداوه لها ثمّ أظهرتها فتخطت تلک العداوه من النّساء إلى الرّجال فبغض علیا علیه السّلام أبو بکر و عمر ففعلا ما فعلا و فعلت عایشه بعدهما ما فعلت.

أقول: و شهاده أمیر المؤمنین علیه السّلام بسبب قطام و سمّ جعده للحسن بن علیّ علیهما السّلام غیر خفیّ.

و فی البحار روى عن جعفر بن محمّد الصّادق علیهما السّلام أنّه قال: کان فی بنی اسرائیل رجل صالح و کان له مع اللّه معامله حسنه و کان له زوجه و کان ظنینا بها و کانت من أجمل أهل زمانها مفرطه فی الجمال و الحسن، و کان یقفل علیها الباب فنظرت یوما شابّا فهوته و هواها فعمل لها مفتاحا على باب دارها و کان یخرج و یدخل لیلا و نهارا متى شاء و زوجها لم یشعر بذلک.

فبقیا على ذلک زمانا طویلا فقال لها زوجها یوما و کان أعبد بنی اسرائیل و أزهدهم: إنّک قد تغیرت علىّ و لم أعلم ما سببه و قد توسوس قلبی علىّ و کان قد أخذها بکرا، ثمّ قال و اشتهى منک أنک تحلفى لی أنّک لم تعرفی رجلا غیری، و کان لبنی اسرائیل جبل یقسمون به و یتحاکمون عنده و کان الجبل خارج المدینه عنده نهر جار و کان لا یحلف أحد عنده کاذبا إلّا هلک، فقالت له و یطیب قلبک إذا حلفت لک عند الجبل قال: نعم، قالت: متى شئت فعلت.

فلمّا خرج العابد لقضاء حاجته دخل علیها الشّاب فأخبرته بما جرى لها مع زوجها و أنّها ترید أن تحلف له عند الجبل و قالت ما یمکننی أن أحلف کاذبه و لا أقول لزوجی فبهت الشّاب و تحیّر و قال فما تصنعین فقالت بکّر غدا و البس ثوب مکار و خذ حمارا و اجلس على باب المدینه فاذا خرجنا فأنا أدعه یکترى منک الحمار فاذا اکتراه منک بادر و احملنى و ارفعنى فوق الحمار حتّى احلف له و أنا صادقه أنّه ما مسّنى أحد غیرک و غیر هذا المکاری، فقال: حبّا و کرامه.

و أنّه لمّا جاء زوجها قال لها قومی إلى الجبل لتحلفی به قالت مالی طاقه بالمشی فقال: اخرجی فان وجدت مکاریّا اکتریت لک فقامت و لم تلبس لباسها فلمّا خرج العابد و زوجته رأت الشّاب ینتظرها فصاحت به یا مکاری اکترى «کذا» حمارک بنصف درهم إلى الجبل قال: نعم.

ثمّ تقدّم و رفعها على الحمار و ساروا حتّى وصلوا إلى الجبل فقالت للشّاب‏انزلنی عن الحمار حتّى أصعد الجبل، فلمّا تقدّم الشّاب إلیها القت بنفسها إلى الأرض فانکشفت عورتها فشتمت الشاب فقال: و اللّه مالى ذنب.

ثمّ مدّت یدها إلى الجبل و حلفت له أنه لم یمسّها أحد و لا نظر إنسان مثل نظرک إلىّ مذ عرفتک غیرک و هذا المکاری، فاضطرب الجبل اضطرابا شدیدا و زال عن مکانه و انکرت بنو اسرائیل فذلک قوله تعالى: وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ.

و فی زهر الرّبیع کان فی الهند رجل شجاع غیور و له امرأه جمیله فاتفق انّه سافر عنها، فجلست یوما على قصرها فرأت برهمن من براهمه الهند شابّا فحصل بینهما عشق و وصال و کان یأتی الیها متى ما أراد، فخرجت یوما إلى بیت جارها و أتى ذلک الشّاب إلى منزلها فلم یجدها فخرج فی طلبها فلمّا دخلت أخذ الشّاب الهندی سوطا کان معه و ضربها.

و کان فی تلک الحاله أتى زوجها من السّفر فقال لها برهمن: هذا زوجک أتى فکیف الحیله فقالت: اضربنی بهذا السّوط فاذا دخل زوجی و سألک فقل إنّ هذه المرأه فیها صرع أتى الیها بعد سفرک و طلبونی لاعوذبها بالأسماء و أقرء علیها و أضربها حتّى یخرج منها الجنّ، فتکدّرت على زوجها عیشه و خرج الشّاب الهندی و بعد هذا صارت کلما اشتهت وصال الشّاب الهندی صرعت نفسها و مضى زوجها یلتمس من الهندی و الهندی یمنّ علیه و یأخذ منه حقّ الجعاله حتّى یأتی إلى منزله لأجل أن یعوّذها ممّا عنده فصار الرّجل الغیور قوّادا دیّوثا.

و فی حکمه آل داود امرأه السّوء مثل شرک الصّیاد لا ینجو منها إلّا من رضى اللّه عنه و المرأه السّوء غلّ یلقیه اللّه فی عنق من یشاء.

و قال داود علیه السّلام المرأه السّوء الحمل الثّقیل على الشّیخ الکبیر، و المرأه الصّالحه کالتّاج المرصع بالذهب کلّما رآها قرّت عینه.

و عن مولینا أمیر المؤمنین علیه السّلام فی قوله تعالى: رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً قال علیه السّلام: المرأه الحسناء الصّالحه وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً حوریّه من حور العین وَ قِنا عَذابَ النَّارِ امرئه السّوء.

قال بعضهم.

لقد کنت محتاجا إلى موت زوجتی
و لکن قرین السّوء باق معمّر

فیا لیتها صارت إلى القبر عاجلا
و عذّبها فیه نکیر و منکر

أقول، و حیث انجرّ الکلام إلى هذا المقام فینبغی أن نختمه بحدیث المتکلّمه بالقرآن تذکره للعاقلین و تنبیها للغافلین و إشاره إلى أنّ الأخبار المطلقه فی مذمّه النّساء محموله على الأفراد الغالبه و إلّا ففیها من لا یوجد مثلها فی الرّجال زهدا و ورعا و صلاحا.

قال عبد اللّه بن المبارک: خرجت حاجّا إلى بیت اللّه الحرام فبینما أنا فی بعض الطریق فاذا أنا بسواد یلوح فاذا هى عجوز فقلت: السّلام علیک، فقالت: سَلامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ، فقلت لها: یرحمک اللّه ما تصنعین فی هذا المکان قالت: مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هادِیَ لَهُ، فعلمت أنّها ضالّه عن الطریق فقلت لها: أین تریدین قالت: سُبْحانَ الَّذِی أَسْرى‏ بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى، فعلمت أنّها قضت حجّها و ترید بیت المقدّس.

فقلت لها: أنت منذ کم فی هذا الموضع فقالت: ثَلاثَ لَیالٍ سَوِیًّا، قلت: ما أرى معک طعاما تأکلین قالت: هُوَ یُطْعِمُنِی وَ یَسْقِینِ، قلت: فبأیّ شی‏ء تتوضین قالت: فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً قلت: إنّ معی طعاما فهل تأکلین قالت: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَى اللَّیْلِ، قلت: لیس هذا شهر رمضان قالت: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ، قلت: قد ابیح لنا الأفطار فی السّفر قالت: وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ.

قلت: فلم لا تتکلّمین مثل کلامی قالت: ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عتید، قلت: من أىّ النّاس أنت قالت: وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا، قلت: قد أخطأت فاجعلنی فی حلّ، قالت: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ، قلت: فهل لک أن أحملک على ناقتی فتدرکی القافله قالت: وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ.

فأنخت ناقتی: فقالت: قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ، فغضضت بصرى عنها فلمّا أرادت أن ترکب نفرت الناقه فمزقت ثیابها فقالت: وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ، فقلت لها: اصبرى حتّى أعقلها، قالت: فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ.

فشددت لها الناقله فقلت: ارکبی، فرکبت فقالت: سُبْحانَ الَّذِی سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنِینَ وَ إِنَّا إِلى‏ رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ، قال: فأخذت بزمام الناقه و جعلت أسعى و اصیح، فقالت: وَ اقْصِدْ فِی مَشْیِکَ وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ، فجعلت أمشى رویدا و أترنّم بالشعر فقالت: فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ، فقلت لها: لقد اوتیت خَیْراً کَثِیراً، قالت وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ.

فلما مشیت بها قلیلا قلت: أ لک زوج قالت: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ، فسرت حتى أدرکت القافله فقلت لها هذه القافله فمن لک فیها قالت: الْمالُ وَ الْبَنُونَ زِینَهُ الْحَیاهِ الدُّنْیا، فعلمت أنّ لها أولادا قلت: و ما شأنهم فی الحجّ قالت: وَ عَلاماتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ، فعلمت أنهم أولاد الرّکب فقصدت بها القباب و العماریات.

 و قلت: هذه القباب فمن لک فیها قالت: وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلًا وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَکْلِیماً یا یَحْیى‏ خُذِ الْکِتابَ بِقُوَّهٍ، فنادیت یا إبراهیم یا موسى یا یحیى فاذا بشبان کأنهم الدنانیر قد أقبلوا.

فلما استقرّ بهم الجلوس قالت: فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هذِهِ إِلَى الْمَدِینَهِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّها أَزْکى‏ طَعاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ، فمضى أحدهم و اشترى طعاما فقدّموه فقالت کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَهِ فقلت الآن طعامکم حرام علىّ حتى تخبرونی بأمرها فقالوا: إنّها امنّا و لها منذ أربعین سنه لا تتکلّم إلّا بالقرآن مخافه أن تزلّ فیسخط علیها الرّحمن.

تنبیه و تحقیق

قال الشّارح المعتزلی فی شرح هذا الکلام له علیه السّلام: و هذا الفصل کلّه رمز إلى عایشه و لا یختلف أصحابنا فی انّها أخطات فیما فعلت ثمّ تابت و ماتت تائبه، و أنّها من أهل الجنّه.

قال قال کلّ من صنّف فی السیر و الأخبار إنّ عایشه کانت من أشدّ النّاس على عثمان حتّى أنّها اخرجت ثوبا من ثیاب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فنصبته فی منزلها و کان تقول للدّاخلین إلیها هذا ثوب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم لم یبل و عثمان قد أبلى سنّته.

قالوا أول من سمّى عثمان نعثلا عایشه و النعثل الکثیر شعر اللحیه و الجسد، و کانت تقول اقتلوا نعثلا قتل اللّه نعثلا.

و روى المدائنی فی کتاب الجمل قال: لما قتل عثمان کانت عایشه بمکّه و بلغ قتله إلیها و هی بشراف فلم تشک فی أن طلحه هو صاحب الأمر و قالت بعدا لنعثل و سحقا ایه ذا الاصبع ایه أبا شبل ایه یابن عمّ«» لکأنّى انظر إلى اصبعه و هو یبایع له حثوا الابل و دعدعتها«» ثمّ قال و قال أبو مخنف: إنّ عایشه لما بلغها قتل عثمان و هی بمکّه أقبلت مسرعه و هی تقول ایه ذا الاصبع للّه أبوک أما أنّهم وجدوا طلحه لها. کفوا«»فلما انتهت إلى شراف استقبلها عبید بن أبی سلمه اللیثی فقالت له: ما عندک قال: قتل عثمان قالت: ثمّ ما ذا قال: ثمّ جاز بهم الامور إلى خیر مجاز بایعوا علیا، فقالت: لوددت أن السّماء انطبقت على الأرض إنّ تمّ هذا و یحک انظر ما ذا تقول قال: هو ما قلت لک یا امّ المؤمنین فولولت، فقال لها: ما شأنک یا أمّ المؤمنین و اللّه ما أعرف بین لابتیها أحدا أولى بها منه و لا أحقّ و لا أرى له نظیرا فی جمیع حالاته، فلما ذا تکرهین ولایته قال: فما ردّت علیه جوابا.

و فی روضه الصّفا و قال عبیده بن أبی سلمه فی هذا المعنى أبیاتا منها قوله:

فمنک البدار و منک المفر
و منک الریاح و منک المطر

و أنت أمرت بقتل الامام‏
و قاتله عندنا من أمر

قال أبو مخنف: و قد روى من طرق مختلفه أنّ عایشه لما بلغها قتل عثمان و هی بمکه قالت: أبعده اللّه ذلک بما قدمت یداه و ما اللّه بظلّام للعبید.

قال: و قد روى قیس بن أبی حازم أنّه حجّ فی العام الذی قتل فیه عثمان و کان معه عایشه لما بلغتها قتلته فتحمل إلى المدینه قال فسمعها تقول فی بعض الطریق: اید ذا لاصبع و إذا ذکرت عثمان قالت: أبعده اللّه حتّى أتتها خبر بیعه علیّ فقالت: لوددت إن هذه وقعت على هذه، ثمّ أمرت بردّ رکابیها إلى مکه فردّت معها و رأیتها فی مسیرها إلى مکّه تخاطب نفسها کأنها تخاطب أحدا: قتلوا ابن عفّان مظلوما.

فقلت لها: یا امّ المؤمنین ألم اسمعک آنفا تقول أبعده اللّه و قد کنت قبل أشدّ النّاس علیه و أقبحهم فیه قولا فقالت: لقد کان ذلک و لکنى نظرت فی أمره فرأیتهم استتابوه حتى ترکوه کالفضه البیضاء أتوه صائما محرما فی شهر حرام فقتلوه.

ثم قال: قال أبو مخنف جاءت عایشه إلى أمّ السلمه تخادعها على الخروج للطلب بدم عثمان، فقالت لها: یا بنت أبى امیّه أنت أوّل مهاجره فی أزواج رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و أنت کبیره امّهات المؤمنین و کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یقسم لنا من بیتک و کان جبرئیل أکثر ما یکون فی منزلت فقالت: امّ السّلمه: لأمر ما قلت هذه المقاله فقالت عایشه:

إنّ عبد اللّه أخبرنى أنّ القوم استتابوا عثمان فلما تاب قتلوه صائما فی شهر حرام و قد عزمت الخروج إلى البصره و معی الزّبیر و طلحه فاخرجى معنا لعلّ اللّه أن یصلح هذا الأمر على أیدینا و بنا.

فقالت انا امّ سلمه إنّک کنت بالأمس تحرضین على عثمان و تقول فیه أخبث القول و ما کان أسمعه عندک إلّا نعثلا و إنک لتعرفین منزله علیّ بن أبی طالب علیه السّلام کانت عند رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فاذکرک قالت: نعم.

قالت: أ تذکرین یوم أقبل علیه السّلام و نحن معه حتّى إذا هبط من قدید ذات الشمال خلا بعلیّ علیه السّلام یناجیه فأطال فأردت أن تهجمین علیهما فنهیتک فعصیتنی فهجمت علیهما فما لبثت أن رجعت باکیه فقلت: ما شأنک فقلت: إنّى هجمت علیهما و هما یتناجیان، فقلت لعلیّ: لیس لی من رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله إلّا یوم من تسعه أیّام أ فما تدعنی یابن أبی طالب و یومی فأقبل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله علىّ و هو غضبان محمّر الوجه فقال: أرجعى و راءک و اللّه لا یبغضه أحد من أهل بیتى و لا من غیرهم من النّاس الّا هو خارج من الایمان، فرجعت نادمه ساقطه.

فقالت عایشه: نعم اذکر ذلک.

قالت و اذکرک أیضا کنت أنا و أنت مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و أنت تغسلین رأسه و انا احیس له حیسا«» و کان الحیس یعجبه فرفع صلّى اللّه علیه و آله و سلّم رأسه و قال: لیت شعرى أیتکنّ صاحب «صاحبه ظ» الجمل الاذنب«» تنبحها کلاب الحوئب فتکون ناکبه عن الصراط فرفعت یدی من الحیس فقلت أعوذ باللّه و برسوله صلّى اللّه علیه و آله من ذلک، ثمّ ضرب على ظهرک و قال صلّى اللّه علیه و آله و سلّم إیاک أن تکونیها، ثمّ قال: یا بنت أبی امیّه إیاک أن تکونیها، یا حمیراء أما أنّی فقد أنذرتک.

قالت عایشه نعم اذکر هذا.

قالت و اذکرک أیضا کنت أنا و أنت مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله فی سفر له و کان علیّ یتعاهد نعلی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله فیخصفها و یتعاهد أثوابه فیغسلها، فبقیت له نعل یومئذ یخصفها و بعد فی ظلّ سمره«» و جاء أبوک و معه عمر فاستأذنا علیه فقمنا إلى الحجاب و دخلا یحادثاه فیما أرادا، ثمّ قالا: یا رسول اللّه إنا لا ندرى قدر ما تصحبنا فلو أعلمتنا من یستخلف علینا لیکون بعدک لنا مفزعا، فقال لهما: أما أنّى أرى مکانه و لو فعلت لتفرّقتم عنه کما تفرّقت بنو اسرائیل عن هارون بن عمران، فسکتا ثمّ خرجا، فلما خرجنا إلى رسول اللّه قلت له: و کنت أجره علیه منّا من کنت یا رسول اللّه مستخلفا علیهم فقال علیه السّلام: خاصف النّعل، فنزلنا و لم نر أحدا إلّا علیا، فقلت: یا رسول اللّه ما نرى إلّا علیّا، فقال: هو ذاک.

فقالت عایشه: نعم اذکر ذلک.

فقالت فأىّ خروج تخرجین بعد هذا فقال: إنّما أخرج للاصلاح بین النّاس و أرجو فیه الأجر إن شاء اللّه، فقالت: أنت و رأیک فانصرفت عایشه عنها فکتبت أمّ سلمه ما قالت و قیل لها إلى علی.

قال الشّارح بعد نقل هذه الرّوایه: فان قلت فهذا نصّ صریح فی إمامه علیّ علیه السّلام فما تصنع أنت و أصحابک المعتزله فیه قلت: کلّا إنّه لیس بنصّ کما ظننت لأنّه لم یقل قد استخلفت و إنّما قال لو استخلفت أحدا لاستخلفته، و ذلک لا یقتضی حصول الاستخلاف و یجوز أن یکون مصلحه المسلمین متعلّقه بالتّعب علیه لو کان النبیّ مأمورا بأن ینصّ على إمام بعینه من بعده فیکون من مصلحتهم أن یختاروا لأنفسهم من شاءوا إذا ترکهم النبیّ و أراهم و لم یعیّن أحدا.

ثمّ قال: قال أبو مخنف: و ارسلت إلى حفصه تسألها الخروج و المسیر فبلغ‏ذلک عبد اللّه بن عمر فأتى اخته فعزم علیها فأقامت و حطت الرّحال بعد ما همّت.

قال: و کتب الأشتر من المدینه إلى عایشه و هی بمکه: أمّا بعد فانّک ظعینه رسول اللّه و قد أمرک أن تقری فی بیتک فان فعلت فهو خیر لک، فان أبیت إلّا أن تأخذ منسئتک«» و تلقى جلبابک و تبدی للنّاس شعیراتک قاتلتک حتّى أردّک إلى بیتک و الموضع الذى یرضاه لک ربک.

فکتبت إلیه فی الجواب أما بعد فانّک أوّل العرب شبّ الفتنه و دعا إلى الفرقه و خالفت الأئمه و قد علمت أنّک لن تعجز اللّه حتّى یصیبک منه بنقمه ینتصر بها منک للخلیفه المظلوم، و قد جائنى کتابک و فهمت ما فیه و سیکفینّک و کلّ من أصبح مماثلا لک فی ضلالک و غیک إنشاء اللّه.

قال ابو مخنف: لما انتهت عایشه فی مسیرها إلى الحوئب و هو ماء لبنی عامر ابن صعصعه نبحتها الکلاب حتّى نفرت صعاب إبلها فقال قائل من أصحابها ألا ترون ما أکثر کلاب الحوئب و ما أشد نباحها، فأمسکت زمام بعیرها و قالت: و إنّها لکلاب الحوئب ردّونی ردّونی فانّی سمعت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم یقول، و ذکرت الخبر، فقال قائل. یرحمک اللّه فقد جزنا ماء الحوئب فقالت فهل من شاهد فلفّقوا لها خمسین أعرابیّا جعلوا لهم جعلا فحلفوا أنّ هذا لیس بماء الحوئب فسارت لوجه ها.

انتهى ما أهمّنا نقله من کلامه هبط مقامه.

أقول لا یخفى على الناقد البصیر و الذّکیّ الخبیر المراقب للعدل و الانصاف و المجانب للتّعصب و الاعتساف وجوه الدّلاله فیما أورده الشّارح و رواه على مطاعن عایشه امّ الفاسقین و فضایح المتخلّفین الذینهم أئمّه النّار و جنود ابلیس اللعین، و لا یخفى علیه أیضا عصبیّه الشّارح و من حذا حذوه من أصحاب المعتزله فی حقّ الخاطئه و أولیائهم الثلاثه و لا بأس بالتّنبیه على بعض تلک الوجوه فأقول: اولا أنّ ما ذکره من خطاء الخاطئه مسلّم و ما عقّبه به من توبتها و کونها من أهل الجنّه ممنوع و لا بدّ للمدّعى لها من الاثبات و أنّى لهم بذلک، بل الظاهر من‏حالات عایشه و فرط بغضها و شدّه عداوتها لعلیّ هو العدم و یؤیّد ذلک أنها کانت فی مقام اللجاجه و العداوه مع خلیفتهم عثمان حتّى سمته نعثلا، و النّعثل على ما فی القاموس الشّیخ الأحمق و یهودىّ کان بالمدینه و رجل لحیانی کان یشبه به عثمان اذا نیل منه و کانت تقول: اقتلوا نعثلا قتل اللّه نعثلا، و کانت باقیه على عداوتها بعد وفاته أیضا حیث إنّها کانت تقول بعدا لنعثل و سحقا و تقول أبعده اللّه ذلک بما قدّمت یداه و ما ربّک بظلّام للعبید، و کذلک نار غضبها و نایره حسدها لأمیر المؤمنین علیه السّلام لم تکن بحیث تطفى.

یدلک على ذلک ما رواه الحمیدی فی الجمع بین الصّحیحین أنّ ابن الزّبیر دخل على عایشه فی مرضها فقالت له إنّی قاتلت فلانا و سمت المقاتل برجل قاتلته و قالت لوددت أنّى کنت نسیا منسیّا، فانّ تعبیرها عنه علیه السّلام بالرّجل و بفلان من دون أن یذکر لقبه الشّریف أو اسمه السّامی مقرونا بالتعظیم تدلّ على فرط عصبیّتها و استنکافها من التّصریح بالاسم و اللقب.

و أظهر من ذلک ما رواه الشّارح فی هذا المقام من أنّه لمّا بعث أمیر المؤمنین ابن عبّاس بعد انقضاء حرب الجمل إلى عایشه یأمرها بالرّحیل إلى المدینه قال لها: إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام أرسلنى إلیک یأمرک بالرّحیل إلى المدینه فقالت: و أین أمیر المؤمنین ذاک عمر، فقال: عمر و علىّ، قالت: اثبت إلى أن قالت إنّى معجله الرّحیل إلى بلادى انشاء اللّه و اللّه ما من بلد أبغض من بلد أنتم فیه.

فانّ استکراهها من إطلاق لفظ أمیر المؤمنین علیه الذی لقّبه اللّه تعالى به و أمر رسوله بأن یأمر أصحابه على السّلام علیه بامره المؤمنین، على ما ورد فی غیر واحد من الرّوایات، دلیل على کراهتها لحکم اللّه و إنکارها لأمر رسوله و ما ذلک إلّا من فرط الحقد و الحسد.

و ببالى انّى رأیت فی بعض الرّوایات«» أنّها سمّت بعد وفات أمیر المؤمنین‏

و شهادته أحد غلمانه عبد الرّحمن أخذا من اسم عبد الرّحمن قاتل أمیر المؤمنین شعفا بقتله و تیمّنا باسمه.

و هنا لطیفه و هی أنّ بهلول العاقل مرّ یوما بجماعه یذاکرون الحدیث و یروون عن عایشه أنّها قالت: لو أدرکت لیله القدر لما سألت ربّی إلّا العفو و العافیه، فقال بهلول: و الظفر بعلیّ بن ابی طالب، یعنی أنّها کانت أهمّ مسئولاتها الظفر علیه علیه السّلام.

هذا کلّه مضافا إلى أنّ توبتها لا یمکن أن تحصل بمجرّد النّدم على الخروج من البیت و الحرب بل یتوقف على التّفصى عمّا أراقها من دماء المسلمین من الأنصار و المهاجرین و ما نهبت من بیت مال المسلمین إلى غیر ذلک من المفاسد و المظالم، و لم یتحقّق منها شی‏ء من ذلک و أنّى لها بذلک.

و ثانیا أنها إن کانت صادقه فی قولها أنّ عثمان قد أبلى سنه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم فعلیه لعنه اللّه، و إن کانت کاذبه فعلیها غضب اللّه.

و ثالثا أنّ اللازم علیها أن تکون سالما لمن سالمه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و حربا لمن حاربه محبّه لمن أحبّه و مبغضه لمن أبغضه و شعفها بکون الخلافه لطلحه و استنکافها من کونها لأمیر المؤمنین یدلّ على عکس ذلک.

و ذلک لأنّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله توفّى و هو ساخط على طلحه للکلمه التی قالها یوم نزلت آیه الحجاب على ما قدّمنا روایتها فی تذییل الثانی من تذییلات الفصل الثالث من فصول الخطبه الثالثه، و فی الطعن الثالث عشر من مطاعن عثمان التی أوردنا فی التذییل الثانی من تذییلات کلامه الثالث و الأربعین و مات و هو راض عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فکانت عایشه ساخطه لأمیر المؤمنین راضیه عن طلحه موذیه لرسول اللّه مخالفه لرأیه طارحه للغیره و الحمیه.

و رابعا أنّ هجومها على رسول اللّه و علیّ حین ما یتناجیان و قولها لعلیّ‏ لیس لی من رسول اللّه إلّا یوم من تسعه أیام أ فما تدعنى یابن أبی طالب و یومى، یدلّ على قلّه حیائها و عدم مبالاتها.

و خامسا أنّ قول رسول اللّه لها و هو غضبان محمرّ الوجه: ارجعى ورائک و اللّه لا یبغضه أحد من أهل بیتی و لا من غیرهم من الناس إلّا و هو خارج من الایمان، تدلّ على کونها مبغضه لأمیر المؤمنین علیه السّلام خارجه من الایمان و رجوعها بعد إلى الایمان محتاج إلى البینه و البرهان و لم یثبت بالبدیهه و العیان.

و سادسا أنّ سؤال رجلین عن رسول اللّه من الخلیفه و الخلافه فی حال السفر مع عدم اقتضاء الحال و المقام لذلک لما علیهم من تعب السفر و وصیته إمّا أن یکون رعایه لمصلحه الاسلام و إشفاقا للامه و شدّه فی الدّین و الایمان أم استخبارا من وقت وفات الرّسول و تحصیلا للعلم بأنّهما متى یکونان مطلقی العنان، أم طمعا منهما فی الخلافه و حرصا فی الولایه و رجاء لأن ینصّ على أحدهما و یبدى البیان.

لا سبیل إلى الأوّل حتما زعمه الشّارح المعتزلی و صرّح به فی کلامه الذی حکیناه فی أواخر المقدّمه الثانیه من مقدّمات الخطبه الشّقشقیه و فی غیره من کلماته أیضا فی تضاعیف الشّرح إذ لو کان غرضهما الرّعایه لجانب الدّین و الشّفقه على الامّه کان اللازم علیهما الاصرار على السؤال و الاکمال فی الکلام حتّى یسفر لهما وضح الحقّ، و کان ینبغی لهما بعد ما اجاب لهما رسول اللّه بقوله: إنّی قد أرى مکانه و لو فعلت لتفرّقتم عنه أن یقولا: دلّنا یا رسول اللّه على مکانه نعرفه و تلازمه و کیف یمکن أن نتفرّق عنه بعد تعیینک إیّاه و أمرک باتّباعه، فلمّا لم یصرّا على السؤال و لم یتفوّها بشی‏ء من ذلک و سکتا و خرجا بمجرّد أن قال لهما رسول اللّه: أرى مکانه علم أنّ غرضهما لم یکن الاشفاق على الامه و لحاظ مصلحه الاسلام و إنّما کان الطمع فی الخلافه فلمّا قال أرى مکانه یأسا منهما و علما أنّ الخلیفه غیرهما فسکتا و خرجا و سابعا أنّ قوله: لتفرّقتم عنه کما تفرّقت بنو اسرائیل عن هارون، لا یخفى ما فی هذا التّشبیه من النکته، فانّ هارون کان وصیّ موسى و بنو اسرائیل قد تفرّقوا عنه و اتخذوا عجلا جسدا له خوار، لا یکلّمهم و لا یهدیهم سبیلا فأظهرصلوات اللّه علیه بهذا الکلام ما فی قلبهما من النّفاق و أعلمهم أنّهم یتفرّقون عن وصیّه و لا یطیعون أمره کما خالف بنو اسرائیل موسى و تفرّقوا عن هارون.

و ثامنا أنّ إنکار الشّارح لدلاله الرّوایه على خلافه أمیر المؤمنین لا معنى له، إذ قوله: لو فعلت لتفرّقتم و إن لم یکن مستلزما لوقوع الفعل إلّا أنّ الضّمیر فی أرى مکانه راجع إلى المسئول عنه و قد سألا عن المستخلف و المفزع فقال: أرى مکانه فیدلّ على أنّ المستخلف و المفزع کان موجودا حین السؤال و إلّا لزم أن یکون کلامه غیر مطابق للواقع و نعوذ باللّه من ذلک.

و هذا کلّه بعد الغضّ عن صحّه الرّوایه و عن تصحیف العامه فیها و إلّا فقد قدّمنا هذه الرّوایه من الاحتجاج فی التّنبیه الثّانی من تنبیهات الکلام الثالث عشر و فیها أنّهما قالا: یا رسول اللّه فهل استخلفت أحدا قال: ما خلیفتی فیکم إلّا خاصف النّعل فمرّا على علیّ و هو یخصف نعل رسول اللّه، و علیه فالرّوایه ناصّه على خلافته من هذه الجهه أیضا.

و تاسعا ما زعمه الشّارح من جواز کون المصلحه فی اختیار الامّه لأنفسهم من شاءوا و ترک النبیّ لهم فآرائهم فاسد جدا، إذ قد أثبتنا فی المقدمه الثّانیه من مقدّمات الخطبه الشّقشقیّه وجوب عصمه الامام، و العصمه ملکه خفیّه لا یمکن أن یبلغها الجهّال و الضّلال و یدرکوها بأوهامهم فیقیموا إماما بآرائهم.

و قد مرّ فی شرح الخطبه الثّانیه إبطال الرّضا علیه السّلام لهذا الزّعم الفاسد و الرّأى الکاسد حیث قدّمنا هناک منه روایه شریفه فی معرفه شأن الامام و قوله علیه السّلام فیها: إنّ الامامه أجلّ قدرا و أعظم شأنا و أعلا مکانا و أمنع جانبا و أبعد غورا من أن یبلغها النّاس بعقولهم أو ینالوها بآرائهم أو یقیموا إماما باختیارهم إلى آخر ما قاله، و فیه کفایه لمن له علم و درایه هذا.

و قد مرّ فی شرح الکلام الثالث عشر بعض مطاعن عایشه و شطر من الکلام فیها فلیراجع ثمّه.

الترجمه

از جمله خطبه‏ هاى آن حضرتست بعد از انقضاء حرب جمل در مذمت زنان مى‏ فرماید و مقصود آن حضرت طعن بر عایشه بود و توبیخ باهل بصره که تابع آن خاطئه بودند: جماعه مردمان بدرستى که طایفه زنان ناقص الایمانند و ناقص النصیبند و ناقص العقلند أما نقص ایمان ایشان پس نشستن ایشان است از نماز و روزه در ایام حیضشان، و أما نقصان عقل ایشان پس شهاده دو زن مثل شهادت یک مرد است، و أما ناقص بودن نصیب ایشان پس میراثهاى ایشان بر نصفهاست از میراث مردان، پس بترسید از بدترین زنان و بباشید از خوبترین آنها بر حذر، و اطاعت نکنید آنها را در کارهاى پسندیده تا این که طمع ننمایند در کارهاى ناپسندیده، و نعم ما قیل:

زن بد در سراى مرد نکو
هم درین عالمست دوزخ او

زینهار از قرین بد زنهار
و قنا ربّنا عذاب النّار

منهاج ‏البراعه فی ‏شرح ‏نهج ‏البلاغه(الخوئی)//میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»

بازدید: ۲

حتما ببینید

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۷۸ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۷۹ صبحی صالح ۷۹- و من کلام له ( علیه‏ السلام  ) قاله لبعض …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code