خانه / ***خطبه ها شرح و ترجمه میر حبیب الله خوئی / نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۴۳ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۴۳ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۴۳ صبحی صالح

۴۳- و من کلام له ( علیه‏ السلام  ) و قد أشار علیه أصحابه بالاستعداد لحرب أهل الشام

بعد إرساله جریر بن عبد الله البجلی إلى معاویه

و لم ینزل معاویه على بیعته

إِنَّ اسْتِعْدَادِی لِحَرْبِ أَهْلِ الشَّامِ وَ جَرِیرٌ عِنْدَهُمْ

إِغْلَاقٌ لِلشَّامِ

وَ صَرْفٌ لِأَهْلِهِ عَنْ خَیْرٍ إِنْ أَرَادُوهُ

وَ لَکِنْ قَدْ وَقَّتُّ لِجَرِیرٍ وَقْتاً لَا یُقِیمُ بَعْدَهُ إِلَّا مَخْدُوعاً أَوْ عَاصِیاً

وَ الرَّأْیُ عِنْدِی مَعَ الْأَنَاهِ فَأَرْوِدُوا

وَ لَا أَکْرَهُ لَکُمُ الْإِعْدَادَ

وَ لَقَدْ ضَرَبْتُ أَنْفَ هَذَا الْأَمْرِ وَ عَیْنَهُ

وَ قَلَّبْتُ ظَهْرَهُ وَ بَطْنَهُ

فَلَمْ أَرَ لِی فِیهِ إِلَّا الْقِتَالَ أَوِ الْکُفْرَ بِمَا جَاءَ مُحَمَّدٌ ( صلى‏الله‏علیه  )

إِنَّهُ قَدْ کَانَ عَلَى الْأُمَّهِ وَالٍ أَحْدَثَ أَحْدَاثاً

وَ أَوْجَدَ النَّاسَ مَقَالًا

فَقَالُوا ثُمَّ نَقَمُوا فَغَیَّرُوا

شرح وترجمه میر حبیب الله خوئی ج۴  

و من کلام له علیه السّلام

و هو الثالث و الاربعون من المختار فی باب الخطب و قد أشار علیه «إلیه خ ل» أصحابه بالاستعداد لحرب أهل الشّام بعد ارساله إلى معاویه لجریر بن عبد اللّه البجلی: إنّ استعدادی لحرب أهل الشّام و جریر عندهم إغلاق للشّام، و صرف لأهله عن خیر إن أرادوه، و لکن قد وقتّ لجریر وقتا لا یقیم بعده إلّا مخدوعا أو عاصیا، و الرّأی مع الأناه، فأرودوا و لا أکره لکم الاعداد، و لقد ضربت أنف هذا الأمر و عینه، و قلّبت ظهره و بطنه‏ فلم أر فیه إلّا القتال أو الکفر بما جاء محمّد صلّى اللّه علیه و آله (بما أنزل على محمّد خ ل) إنّه قد کان على الأمّه وال أحدث أحداثا و أوجد النّاس مقالا فقالوا ثمّ نقموا فغیّروا

اللغه

(أشار) علیّ بکذا اى أرانى ما عنده من المصلحه و (البجلیّ) بالتّحریک منسوب إلى البجیلیه حىّ بالیمن من معدو (الاغلاق) الاکراه کما فی القاموس و قیل إنّه من أغلق الباب اذا عسر فتحه و (الاناه) کالقناه اسم من التّأنى و هو الرّفق و التثبّت و (أرودوا) أمر من باب الافعال یقال أرود فی السیر إروادا أى سار برفق و (الحدث) بالتّحریک الأمر الحادث المنکر الذی لیس بمعتاد و لا معروف فی السنه، هکذا فسّره ابن الأثیر على ما حکى عنه و (أوجد) هنا للصیروره أى صیّرهم واجدین مقالا (و نقم) منه نقما من باب ضرب و علم عاقبه و نقم الأمر کرهه و أنکره.

الاعراب

اللّام فی قول الرضى لجریر زایده للتقویه و فی بعض النّسخ بدون اللّام، و جمله و جریر عندهم حالیه، و اغلاق خبر ان و الضّمیر فی انّه للشأن و الکوفیّون یسمّونه ضمیر المجهول لأنّ ذلک الشّأن مجهول لکونه مقدّرا إلى أن یفسّر الضّمیر.

قال نجم الأئمه الرّضیّ: و هذا الضّمیر کأنّه راجع فی الحقیقه إلى المسئول عنه بسوال مقدّر، تقول هو الأمیر مقبل کأنه سمع ضوضاه و جلبه فاستبهم الأمر فسأل ما الشأن و القصّه فقلت هو الأمیر مقبل، أى الشّأن هذا، فلما کان المعود إلیه الذی تضمنه السّؤال غیر ظاهر قبل اکتفى فی التّفسیر بخبر هذا الضّمیر الذى یتعقبه بلا فصل، لأنّه معین للمسئول عنه، و مبین له، فبان لک بهذا أنّ الجمله بعد الضّمیر لم یؤت بها لمجرّد التّفسیر، بل هى کسایر أخبار المبتدءات، لکن سمّیت تفسیرا لما قررته، و القصد بهذا الابهام ثمّ التّفسیر تعظیم الأمر و تفخیم الشّأن، فعلى هذا لا بدّ أن یکون مضمون الجمله المفسّره شیئا عظیما یعتنى به فلا یقال مثلا هو الذّباب یطیر

المعنى

اعلم أنّه کان ظنّ کثیر من النّاس بعد ولایته علیه السّلام أنّ معاویه لا یمکّن له و لا ینقاد لبیعته بأمارات کانت لائحه عندهم (و) لذلک (قد أشار علیه أصحابه بالاستعداد) و التّهیؤ (لحرب أهل الشّام بعد ارساله) علیه السّلام (إلى معاویه لجریر بن عبد اللّه البجلی) مع کتاب له کتبه الیه على ما یأتی ذکره، و لمّا لم یکن هذه الاشاره من الأصحاب مطابقه لرأیه الصّواب أجابهم بقوله: (إنّ استعدادی لحرب أهل الشّام و جریر عندهم إغلاق للشّام) و اکراه (و صرف لأهله عن خیر إن أرادوه) و ذلک لأنّهم ما دام کون جریر عندهم فی مقام الشّور و التروّى فی متابعه أىّ الأمیرین و إن لم یکن کلّهم فبعضهم کذلک لا محاله فاستعداده لحربهم فی تلک الحال موجب لاستعدادهم لحربه و تأهّبهم للقائه و ملجئا«» لهم إلى قتاله، ففیه صرف لقلب من کان متردّدا فی الأمر و مریدا للخیر (و لکن قد وقتّ لجریر وقتا لا یقیم بعده الّا مخدوعا أو عاصیا) وجه الحصر أنّ تخلّفه عن الوقت الموقت له إمّا أن یکون بسبب تأخیرهم فی الجواب خداعا له و أخذا فی تلک المدّه بتهیّه الأسباب، و إمّا أن یکون بسبب تقصیر منه فی المبادره إلى المراجعه إلیه، فیکون عاصیا و لما لم یستصوب رأیهم أشار إلى وجه المصلحه و ما هو الرّأى الصّواب بقوله: (و الرّأى مع الاناه)، و ذلک لأنّ إصابه المطالب و الظفر بها إنّما یکون فی الغالب بالتثبّت و التّأنّی، لأنّ اناه الطالب هى مظنّه فکره فی الاهتداء إلى تلخیص الوجه الألیق و الأشمل للمصلحه فی تحصیل مطلوبه، و لذلک جعل التوءده من جنود العقل و التّسرّع و هو ضدّها من جنود الجهل.

قال بعض المحقّقین«»: التّوءده صفه نفسانیه من فروع ملکه التّوسط و الاعتدال فی القوّه الغضبیّه یعنی هیئه الوقار کما أنّ التّسرّع الذی هو ضدّها و هو الاشتیاط من فروع الافراط فیها.

و توضیحه ما قاله بعض«» شرّاح الکافی حیث قال: التوءده تابعه للسّکون و الحلم الذین من أنواع الاعتدال فی القوّه الغضبیّه فانّ حصولها یتوقّف علیهما أمّا على السّکون فلأنّه عباره عن نقل النّفس و عدم خفّتها فی الخصومات، و أمّا على الحلم فلأنّه عباره عن الطمأنینه الحاصله للنّفس باعتبار ثقلها و عدم خفّتها بحیث لا یحرّکها الغضب بسرعه و سهوله، و إذا حصلت للنّفس هاتان الصّفتان أمکن لها التّأنّی و التثبّت و عدم العجله فی البطش و الضّرب و الشّتم إلى غیر ذلک من أنواع المؤاخذه.

و کیف کان فلمّا أجابهم بکون صلاح الامر فی الاناه عقّبه بالأمر بملازمتها بقوله (فأرودوا) فانّ الرّفق و المداراه الذین هما معنى الارواد لا زمان للتثبّت و الاناه، و لمّا کان ظاهر کلامه مفیدا لکون الصّواب فی الاناه مطلقا استدرک ذلک بقوله (و لا اکره لکم الاعداد) قال الشّارح المعتزلی: و لا تناقض بینه و بین نهیه لهم سابقا عن الاستعداد، لأنّه کره منهم إظهار الاستعداد و الجهر به و لم یکره الاعداد فی السرّ و على وجه الکتمان و الخفاء، و قال الشارح البحرانی: إنّه علیه السّلام نبّه بذلک على أنّه ینبغی لهم أن یکونوا على یقظه من هذا الامر حتّى یکونوا حال إشارته إلیهم قریبین من الاستعداد.

و قال البحرانی أیضا: إنّ قوله (و لقد ضربت أنف هذا الأمر و عینه و قلّبت ظهره و بطنه) استعاره على سبیل الکنایه فانّه استعار لفظ العین و الانف و الظهر و البطن التی حقایق فی الحیوان، لحاله مع معاویه فی أمر الخلافه و خلاف أهل الشّام له، و کنّى بالعین و الأنف عن المهمّ من هذا الأمر و خالصه، فانّ العین و الانف‏ أعزّ ما فی الوجه، و کنّى بالضّرب لهما عن قصده للمهمّ على سبیل الاستعاره أیضا، و کنّى بلفظ الظهر و البطن لظاهر هذا الأمر و باطنه و وجوه الرّأى فیه و لفظ التقلیب لتصفح تلک الوجوه و عرضها على العقل واحدا واحدا.

ثمّ أشار إلى ما تحصّل له بعد التّروی و التفکّر و التّقلیب بقوله: (فلم أر فیه إلّا القتال أو الکفر بما جاء) به (محمّد صلّى اللّه علیه و آله) و من المعلوم أنّ الکفر فی حقّه علیه السّلام محال فتعیّن القتال، و وجه انحصار الأمر فیهما أنّه کان مأمورا من اللّه و من رسوله بقتال النّاکثین و القاسطین و المارقین، فکان أمره دائرا بین المقاتله و الجهاد امتثالا للأمر و التّرک و المنابذه کفرا و عصیانا، و ربّما یسمّى ترک بعض الواجبات بالکفر حسبما مرّ تفصیلا فی شرح آخر فقرات الخطبه الاولى أعنى قوله: و من کفر فانّ اللّه غنیّ عن العالمین، فتذکّر و یدلّ على کونه مأمورا بقتال هؤلاء ما رواه فی البحار من أمالی الشّیخ باسناده عن مجاهد عن ابن عبّاس قال لمّا نزلت: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ قال النبیّ صلّى اللّه علیه و آله: لأجاهدنّ العمالقه یعنی الکفّار و المنافقین، فأتاه جبرئیل قال: أنت أو علیّ و من الکافی باسناده عن الفضیل بن عیاض عن أبی عبد اللّه عن أبیه علیهما السّلام قال: قال: بعث اللّه محمّدا بخمسه أسیاف ثلاثه منها شاهره، و سیف منها مکفوف، و سیف سله إلى غیرنا ثمّ قال: و أمّا السّیف المکفوف فسیف على أهل البغى و التأویل، قال اللّه تعالى: وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَى الْأُخْرى‏ فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّى تَفِی‏ءَ إِلى‏ أَمْرِ اللَّهِ فلمّا نزلت هذه الآیه قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله إنّ منکم من یقاتل بعدى على التّأویل کما قاتلت على التّنزیل فسئل النبیّ صلّى اللّه علیه و آله و سلّم من هو فقال: خاصف النّعل یعنی أمیر المؤمنین فقال: عمّار بن یاسر: قاتلت بهذه الرّایه مع النّبیّ ثلاثا، و هذه الرّابعه، و اللّه لو زحفوا حتّى بلغوا بنا السّعفات من هجر لعلمنا أنّا على الحقّ و أنّهم على الباطل و من العیون باسناد التّمیمی عن الرّضا عن آبائه علیهم السلام، قال: قال علیّ علیه السّلام: أمرت بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین و من رجال النّجاشی مسندا عن عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی رافع، عن أبیه، عن أبی رافع قال: دخلت رسول اللّه و هو نائم أو یوحى إلیه و إذا حیّه فی جانب البیت فکرهت أن أقتلها فاوقظه، فاضطجعت بینه و بین الحیّه حتّى ان کان منها سوء یکون لی دونه، فاستیقظ و هو یتلو هذه الآیه: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ ثمّ قال: الحمد للّه الذی أکمل لعلیّ منیته، و هنیئا لعلیّ بتفضیل اللّه إیّاه، ثمّ التفت فرآنی إلى جانبه فقال: ما أضجعک ههنایا أبا رافع فأخبرته خبر الحیّه فقال: قم إلیها فاقتلها، فقتلتها، ثمّ أخذ رسول اللّه بیدى فقال یا أبا رافع کیف أنت و قوم یقاتلون علیّا هو على الحقّ و هم على الباطل یکون فی حقّ اللّه جهادهم فمن لم یستطع جهادهم فبقلبه و من لم یستطع بقلبه فلیس وراء ذلک شی‏ء، فقلت: ادع لی إن أدرکتهم أن یعیننی اللّه و یقوینی على قتالهم، فقال صلّى اللّه علیه و آله: اللّهمّ إن أدرکهم فقوّه و أعنه ثمّ خرج إلى النّاس فقال: یا أیّها النّاس من أحبّ أن ینظر إلى أمینى على نفسی فهذا أبو رافع أمینی على نفسی.

قال عون بن عبید اللّه بن أبی رافع: فلمّا بویع علیّ و خالفه معاویه بالشّام و سار طلحه و الزّبیر إلى البصره، قال أبو رافع هذا قول رسول اللّه سیقاتل علیّا قوم یکون حقّا فی اللّه جهادهم فباع أرضه بخیبر و داره ثمّ خرج مع علیّ علیه السّلام و هو شیخ کبیر له خمس و ثمانون سنه، و قال: الحمد للّه لقد أصبحت و لا أحد بمنزلتی لقد بایعت البیعتین: بیعه العقبه، و بیعه الرّضوان، و صلّیت القبلتین و هاجرت الهجر الثلاث،قلت: و ما الهجر الثّلاث قال: هاجرت مع جعفر بن أبی طالب إلى أرض الحبشه، و هاجرت مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله إلى المدینه، و هذه الهجره مع علیّ بن أبی طالب إلى الکوفه فلم یزل مع علیّ حتّى استشهد علیّ علیه السّلام فرجع أبو رافع إلى المدینه مع الحسن لا دار له بها و لا أرض فقسّم له الحسن دار علیّ بنصفین و أعطاه سنخ أرض اقطعه إیّاها فباعها عبید اللّه بن رافع من معاویه بمأه ألف و سبعین ألفا و الأخبار فی هذا المعنى من طریق الخاصّه و العامّه کثیره، و فیما ذکرناه کفایه.

ثمّ إنّه علیه السّلام بعد الاشاره إلى مصیر مآل أمره مع معاویه إلى القتال، نبّه على بطلان ما نسبه إلیه معاویه و جعله عذرا لمخالفته و سببا لعصیانه له، و هو الطلب بدم عثمان و تهمته له بذلک فقال: (انّه کان على الأمه وال) و هو عثمان بن عفان (أحدث) فی الدّین (احداثا) و أبدع بدعا (و أوجد النّاس مقالا) أى أبدى لهم طریقا إلیه باحداثه (فقالوا) فی حقّه و أکثروا القول فی أحداثه (ثمّ نقموا فغیّروا) أى أنکروا و عتبوا و طعنوا علیه فغیّروه و أزالوه و ینبغی تذییل المقام بامرین:

الاول

اعلم أنّ الشّارح المعتزلی قد ذکر فی شرح هذا الکلام حال أمیر المؤمنین منذ قدم الکوفه بعد وقعه الجمل إلى أن سار إلى صفّین، و قد أردت أن اذکر طرفا ملخّصا ممّا رواه ممّا له ارتباط بالمقام و فیه توضیح للمرام باسقاط الزّواید المستغنی عنها حذرا من الاطناب المملّ فأقول: فی الشّرح من کتاب الصّفین لنصر بن مزاحم أنّ علیّا حین قدم من البصره إلى الکوفه بعد انقضاء أمر الجمل کاتب إلى العمّال فکتب إلى جریر بن عبد اللّه البجلی و کان عاملا لعثمان على ثغر همدان کتابا مع زجر بن قیس، فلمّا قرء جریر الکتاب قام فقال: أیّها النّاس هذا کتاب أمیر المؤمنین و هو المأمون على الدّین و الدّنیا و قد کان من أمره و أمر عدوّه ما یحمد اللّه علیه، و قد بایعه النّاس الأوّلون من المهاجرین و الأنصار و التّابعین باحسان، و لو جعل هذا الأمر شورى بین المسلمین‏ کان أحقّهم بها، ألا و إنّ البقاء فی الجماعه و الفناء فی الفرقه، و إنّ علیّا حاملکم على الحقّ ما استقمتم، فان ملتم أقام میلکم، فقال النّاس: سمعا و طاعه رضینا رضینا، نکتب جریر إلى علیّ جواب کتابه بالطاعه قال نصر: و أقبل جریر سایرا من ثغر همدان حتّى ورد على علیّ الکوفه، فبایعه و دخل فیما دخل فیه النّاس فی طاعته و لزوم أمره، فلمّا أراد علیّ أن یبعث إلى معاویه رسولا قال له جریر: ابعثنی یا أمیر المؤمنین إلیه فأدعوه على أن یسلّم لک الأمر و یجامعک على الحقّ على أن یکون أمیرا من امرائک و أدعو أهل الشّام إلى طاعتک فجلّهم قومی و أهل بلادی، و قد رجوت أن لا یعصونی، فقال له علیه السّلام الأشتر: لا تبعثه و لا تصدّقه فو اللّه إنّی لأظنّ هواه هواهم و نیته نیّتهم، فقال له علیه السّلام: دعه حتّى ننظر ما یرجع به إلینا، فبعثه علیّ و قال له حین أراد أن یبعثه إنّ حولی من أصحاب رسول اللّه من أهل الرّأى و الدّین من قد رأیت و قد اخترتک لقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله إنّ فیک من خیر ذى یمن ائت معاویه بکتابی فان دخل فیما دخل فیه المسلمون و إلّا فانبذ إلیه و اعلمه أنّی لا أرضى به أمیرا، و إنّ العامّه لا ترضى به خلیفه.

فانطلق جریر حتّى أنى الشّام و نزل بمعاویه، فلمّا دخل علیه حمد اللّه، و أثنى علیه و قال: أمّا بعد یا معاویه فانّه قد اجتمع لابن عمّک أهل الحرمین و أهل المصرین و أهل الحجاز و أهل الیمن و أهل العروض، و العروض عمان، و أهل البحرین و الیمامه فلم یبق إلّا هذه الحصون التی أنت فیها لو سال علیها سیل من أودیته غرقها و قد أتیتک أدعوک إلى ما یرشدک و یهدیک إلى مبایعه هذا الرّجل، و دفع إلیه کتاب علىّ و یأتی ذکر هذا الکتاب فی باب المختار من کتبه علیه السّلام فی الکتاب إنشاء اللّه فلمّا قرء الکتاب قام جریر فحمد اللّه و أثنى علیه ثمّ قال، أیّها النّاس إنّ أمر عثمان قد أعیى من شهده فما ظنکم بمن غاب عنه، و إنّ النّاس بایعوا علیّا غیر واتر و لا موتور، و کان طلحه و زبیر ممّن بایعه ثمّ نکثا بیعته على غیر حدث ألا و إنّ هذا الدّین لا یحتمل الفتن، ألا و انّ العرب لا یحتمل السّیف، و قد کانت بالبصره أمس ملحمه إن یشفع البلاء بمثلها فلا بقاء للنّاس، و قد بایعت العامّه علیّا و لو ملکنا و اللّه امورنا لم نختر لها غیره و من خالف هذا استعتب فادخل یا معاویه فیما دخل فیه النّاس.

فان قلت استعملنى عثمان ثمّ لم یعزلنی، فانّ هذا قول لو جاز لم یقم للّه دین و کان لکلّ امرء ما فی یدیه، و لکن اللّه جعل للآخر من الولاه حقّ الأوّل و جعل الامور موطاه و حقوقا ینسخ بعضها بعضا، فقال معاویه انظر و ننظر و استطلع رأى أهل الشّام، فمضت أیّام و أمر معاویه منادیا ینادی الصّلاه جامعه فلمّا اجتمع النّاس صعد المنبر و قال بعد کلام طویل: أیّها النّاس قد علمتم أنّی خلیفه أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب و أمیر المؤمنین عثمان بن عفّان علیکم، و إنّی لم اقم رجلا منکم على خزایه قطّ، و انّی ولیّ عثمان و قد قتل مظلوما و اللّه تعالى یقول: وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً و أنا احبّ أن تعلمونی ذات أنفسکم فی قتل عثمان، فقام أهل الشّام بأجمعهم فأجابوا إلى الطلب بدم عثمان، و بایعوه على ذلک و أوثقوا اللّه على أن یبذلوا بین یدیه أموالهم و أنفسهم حتّى یدرکوا بثاره أو یفنى اللّه أرواحهم قال نصر: فلمّا أمسى معاویه اغتمّ بما هو فیه و جنّه اللّیل و عنده أهل بیته و استحثّه جریر بالبیعه، فقال یا جریر: إنّها لیست بخلسه و إنّه أمر له ما بعده فابلغ (فابلع خ ل) ریقى و دعا ثقاته فأشار علیه أخوه بعمرو بن العاص، و قال إنّه من قد عرفت، و قد اعتزل أمر عثمان فی حیاته و هو لامرک أشدّ اعتزالا إلّا أن یثمن له دینه و قد ذکرنا فی شرح الفصل الثّالث من فصول الخطبه السّادسه و العشرین روایه استدعائه عمرو بن العاص و ما شرط له من ولایه مصر و استقدامه شرجیل بن السّمط و دسس الرّجال علیه یغرّونه بعلیّ علیه السّلام و یشهدون عنده أنّه قتل عثمان حتّى ملئوا قلبه و صدره حقدا بمالا حاجه إلى اعادته قال نصر: فخرج شرجیل فأتى حصین بن نمیر فقال: ابعث فلیأتنا فبعث إلیه حصین ان زرنا فعندنا شرجیل فاجتمعا عند حصین، فتکلّم شرجیل فقال: یا جریر أتیتنا بأمر ملفّف لتلقینا فی لهوات الأسد و أردت أن تخلط الشّام بالعراق و أطریت علیّا و هو قاتل عثمان و اللّه سائلک عمّا قلت یوم القیامه فأقبل علیه جریر و قال یا شرجیل أما قولک: إنّی جئت بأمر ملفّف فکیف یکون أمرا ملفّفا و قد اجتمع علیه المهاجرون و الأنصار و قوتل على ردّه طلحه و الزّبیر، و أمّا قولک إنّى ألقیتک فی لهوات الأسد ففی لهواتها القیت نفسک، و أمّا خلط الشّام بأهل العراق فخلطهما على حقّ خیر من فرقتهما على باطل، و أمّا قولک: إنّ علیّا قتل عثمان فو اللّه ما فی یدیک من ذلک الّا الرّجم بالغیب من مکان بعید، و لکنّک ملت الى الدّنیا و شی‏ء کان فی نفسک على زمن سعد بن أبی وقاص فبلغ معاویه قول الرّجلین فبعث الى جریر و زجره و کتب جریر الى شرجیل أبیاتا یعظه فیها فذعر شرجیل و فکر و قال هذا نصیحه لی فی دینی لا و للّه لا اعجل فی هذا الأمر لشی‏ء و کاد یحول عن نصر معاویه فلفف معاویه له الرّجال یدخلون الیه و یخرجون و یعظّمون عنده قتل عثمان، حتّى أعادوا رأیه و شحذوا عزمه، ثمّ حثّه معاویه على السّیر فی مداین الشّام و النّداء فیها انّ علیّا قتل عثمان و أنّه یجب على المسلمین أن یطلبوا بدمه، فسار شرجیل فبدء بأهل حمص فأجابه النّاس کلّهم إلّا نساکا من أهل حمص، فانّهم قالوا له: بیوتنا قبورنا و مساجدنا و أنت أعلم بما ترى و جعل شرجیل یستنهض مداین الشّام حتّى استفرغها لا یأتی على قوم إلّا قبلوا ما أتاهم به.

قال نصر: فآیس جریر عند ذلک من معاویه و من عوام أهل الشّام، و کان معاویه قد أتى جریرا قبل ذلک فی منزله فقال: یا جریر انّی قد رأیت رأیا، قال: هاته، قال: اکتب الى صاحبک یجعل لی الشّام و مصر جبایه فاذا حضرته الوفات لم یجعل لأحد بعده فی عنقی بیعه و أسلّم له هذا الأمر، و أکتب إلیه بالخلافه، فقال جریر:

أکتب ما أردت و اکتب معک، فکتب معاویه بذلک الى علیّ فکتب علیّ إلى جریر أمّا بعد.

فانّما أراد معاویه أن لا یکون لی فی عنقه بیعه و أن یختار من أمره ما أحبّ و أراد أن یورثیک و یبطیک حتّى یذوق أهل الشّام، و أنّ المغیره بن شعبه قد کان أشار علیّ أن استعمل معاویه على الشّام و أنّا بالمدینه فأبیت ذلک علیه، و لم یکن اللّه لیرانی أتّخذ المضلّین عضدا، فان بایعک الرّجل و إلّا فاقبل و السّلام، و فشا کتاب معاویه فی النّاس و فی حدیث صالح بن صدقه قال: أبطأ جریر عند معاویه حتّى اتّهمه النّاس و قال علیّ علیه السّلام: قد وقت لجریر وقتا لا یقیم بعده إلّا مخدوعا أو عاصیا، و أبطأ على علیّ حتّى آیس منه و فی حدیث محمّد و صالح بن صدقه قال: و کتب علیّ إلى جریر: أمّا بعد فاذا أتاک کتابی فاحمل معاویه على الفصل ثمّ خیّره و خذه بالجواب بین حرب مخزیه أو سلم محظیه، فان اختار الحرب فانبذ إلیه، و إن اختار السّلم فخذه ببیعته و السّلام و یأتی ذکر هذا الکتاب من السّید فی باب المختار من کتبه قال: فلمّا انتهى الکتاب إلى جریر أتى معاویه فاقرئه الکتاب و قال له: یا معاویه انّه لا یطبع على قلب إلّا بذنب، و لا یشرح صدر إلّا بتوبه، و لا أظنّ قلبک إلّا مطبوعا علیه أراک قد وقفت بین الحقّ و الباطل کأنّک تنتظر شیئا فی ید غیرک فقال معاویه ألقاک بالفصل فی أوّل مجلس انشاء اللّه، فلمّا بایع معاویه أهل الشّام و ذاقهم قال: یا جریر الحق بصاحبک و کتب الیه بالحرب و کتب فی أسفل الکتاب شعر کعب بن جعیل

أرى الشّام تکره أهل العراق            و أهل العراق لهم کارهونا

و قد مرّ تمام ذلک الشّعر فی شرح الکلام الثلاثین أقول و روى انّ الکتاب الذی کتبه علیه السّلام مع جریر صورته: انّی قد عزلتک ففوّض الأمر إلى جریر و السّلام‏

و قال لجریر: صن نفسک عن خداعه فان سلّم إلیک الأمر و توجه إلیّ فأقم أنت بالشام، و إن تعلّل بشی‏ء فارجع، فلما عرض جریر الکتاب على معاویه تعلّل بمشاوره أهل الشام و غیر ذلک، فرجع جریر و کتب معاویه فی اثره فی ظهر کتاب علیّ علیه السّلام: من ولّاک حتى تعزلنی و السلام قال نصر لمّا رجع جریر إلى علیّ کثر قول النّاس فی التّهمه لجریر فی أمر معاویه فاجتمع جریر و الاشتر عند علیّ فقال الاشتر: أما و اللّه یا أمیر المؤمنین ان لو کنت ارسلتنی إلى معاویه لکنت خیرا لک من هذا الذی أرخا من خناقه و أقام عنده حتّى لم یدع بابا یرجو فتحه إلّا فتحه، و لا بابا یخاف أمره إلّا سدّه، فقال جریر: و اللّه لکنت أتیتهم لقتلوک و خوّفه بعمر و ذوى الکلاع و حوشب، و قال: إنّهم یزعمون إنّک من قتله عثمان، فقال الأشتر: و اللّه لو أتیتهم لم یعینی جوابها و لم یثقل علیّ محملها و لحملت معاویه على خطه اعجله فیها عن فکره، قال: فأتهم إذن، قال: الآن و قد افسدتهم و وقع بیننا الشرّ قال نصر و روى الشّعبی قال: اجتمع جریر و الاشتر عند علیّ فقال الأشتر: ألیس قد نهیتک یا أمیر المؤمنین أن تبعث جریرا و أخبرتک بعداوته و غشّه، و أقبل الأشتر یشتمه و یقول: یا أخا بجیله إنّ عثمان اشترى منک دینک بهمدان، و اللّه ما أنت بأهل أن تمشى فوق الأرض حیّا إنّما أتیتهم لتتّخذ عندهم یدا بمسیرک إلیهم ثمّ رجعت إلینا من عندهم تهدّدنا بهم، أنت و اللّه منهم و لا أرى سعیک إلّا لهم، لئن أطاعنی فیک أمیر المؤمنین لیحبسنّک و أشباهک فى محبس لا یخرجون حتّى یستتمّ هذه الأمور و یهلک اللّه الظالمین.

قال جریر: وددت و اللّه لو کنت مکانی بعثت اذن و اللّه لا ترجع، قال: فلمّا سمع جریر مثل ذلک من قوله فارق علیّا علیه السّلام فلحق بقرقیساء، و لحق به اناس من قسر من قومه فلم یشهد صفین من قسر غیر تسعه عشر رجلا، و لکن شهدها من أحمس سبعمائه رجل و خرج علیّ علیه السّلام إلى دار جریر فهدمه و هدم دور قوم ممّن خرج معه حیث فارق علیّا.

التذییل الثانی فی احداث عثمان و بدعه و مطاعنه و المثالب التی طعن بها فیه

و هى کثیره و نحن نذکر منها هنا عشرین.

الاول

أنّه ولّى امور المسلمین من لا یصلح لذلک و لا یؤتمن علیه، و من ظهر منه الفسق و الفساد، و من لا علم له مراعاتا لحرمه القرابه وعد و لا عن مراعاه حرمه الدّین و النّظر للمسلمین حتّى ظهر ذلک منه و تکرّر، و قد کان عمر حذّره من ذلک حیث وصفه بأنّه کلف بأقاربه و قال له: إذا ولیت هذا الامر فلا تسلّط بنی أبی معیط على رقاب النّاس، فوقع منه ما حذّره إیّاه و عوتب فی ذلک فلم ینفع العتب و ذلک نحو استعماله الولید بن عقبه و تقلیده إیّاه حتّى ظهر منه شرب الخمر و استعماله سعید بن العاص حتّى ظهرت منه الامور التی عندها أخرجه أهل الکوفه و تولیته عبد اللّه بن أبی سرج، و عبد اللّه بن عامر بن کریز حتّى روى عنه فی أمر ابن أبی سرج أنّه لمّا تظلّم منه أهل مصر و صرفه عنهم بمحمّد بن أبی بکر کاتبه بأن یستمرّ على ولایته فأبطن خلاف ما أظهر فعل من غرضه خلاف الدّین، و یقال إنّه کاتبه بقتل محمّد بن أبی بکر و غیره ممّن یردّ علیه، و ظفر بذلک الکتاب و لذلک عظم التظلم من بعد و کثر الجمع، و کان سبب الحصار و القتل حتّى کان من أمر مروان و تسلّطه علیه و على امور ما قتل بسببه

الثانی

أنّه ردّ الحکم بن أبی العاص طرید رسول اللّه إلى المدینه و قد امتنع أبو بکر من ردّه، فصار بذلک مخالفا للسنّه و لسیره من تقدّمه و قد شرط علیه فی عقد البیعه اتّباع سیرتهما.

الثالث

أنّه کان یؤثر أهل بیته بالأموال العظیمه من بیت مال المسلمین، و قد مرّ ما یوضحه فی شرح کلامه فی الخطبه الشقشقیّه یخضمون مال اللّه خضم الابل نبت الرّبیع، فتذکّر.

الرابع

أنّه حمى الحمى عن المسلمین مع أنّ رسول اللّه جعلهم شرعا سواء فی الماء و الکلاء روى المرتضى عن الواقدی باسناده قال: کان عثمان یحمى الرّبذه و الشرف و النقیع، فکان لا یدخل الحمى بعیر له و لا فرس و لا لبنى امیّه حتّى کان آخر الزّمان فکان یحمى الشّرف لابله و کانت ألف بعیر، و لابل الحکم بن أبی العاص، و الرّبذه لابل الصّدقه، و یحمى النّقیع لخیل المسلمین و خیله و خیل بنی امیّه

الخامس

أنّه اعطى من بیت مال الصّدقه المقاتله و غیرها، و ذلک ممّا لا یحلّ فی الدّین لأنّ المال الذی جعل اللّه له جهه مخصوصه لا یجوز العدول به عن تلک الجهه

السادس

أنه ضرب عبد اللّه بن مسعود حتى کسر بعض أضلاعه، و قد رووا فی فضله فی صحاحهم أخبارا کثیره قال المرتضى فی محکیّ الشّافی: قد روى کلّ من روى السّیره على اختلاف طرقهم أنّ ابن مسعود کان یقول: لیتنی و عثمان برمل عالج یحثو علیّ و أحثو علیه حتّى یموت الأعجز منّی و منه، و کان یقول فی کلّ یوم جمعه بالکوفه جاهرا معلنا إنّ أصدق القول کتاب اللّه، و أحسن الهدى هدى محمّد، و شرّ الامور محدثاتها، و کلّ محدث بدعه، و کلّ بدعه ضلاله، و کلّ ضلاله فی النّار، و إنّما کان یقول ذلک معرّضا بعثمان حتّى غضب الولید بن عقبه من استمرار تعریضه و نهاه عن خطبته هذه فأبى أن ینتهى فکتب إلى عثمان فیه فکتب عثمان یستقدمه علیه و روى الواقدى و غیره أنّ ابن مسعود لمّا استقدم المدینه دخلها لیله جمعه فلمّا علم عثمان بدخوله قال: أیّها النّاس إنّه قد طرقکم اللیله دویبه من تمش (من تمرّ على طعامه نقى و تسلخ خ ل) على طعامه یقی و یصلح، فقال ابن مسعود لست کذلک، و لکنّنی صاحب رسول اللّه یوم بدر، و صاحبه یوم أحد، و صاحبه یوم بیعه الرّضوان، و صاحبه یوم الخندق، و صاحبه یوم حنین، قال: و صاحت عایشه یا عثمان أتقول هذا لصاحب رسول اللّه فقال عثمان: اسکتی، ثمّ قال لعبد اللّه بن زمعه بن الأسود أخرجه اخراجا عنیفا، فاحتمله حتّى جاء به باب المسجد فضرب به الأرض فکسر ضلعا من أضلاعه فقال: قتلنی ابن زمعه الکافر بأمر عثمان

السابع

أنّه جمع النّاس على قراءه زید بن ثابت خاصه و أحرق المصاحف و أبطل ما لا شک أنّه منزل من القرآن و أنّه مأخوذ من الرّسول، و لو کان ذلک حسنا لسبق إلیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و قد مرّ توضیح ذلک فی التّنبیه الثّانی من تنبیهات الفصل من فصول الخطبه الاولى و الطعن فی ذلک من وجهین احدهما أنّ جمع النّاس على قراءه زید إبطال للقرآن المنزّل و عدول عن الرّاجح إلى المرجوح فی اختیار زید من جمله قرّاء القرآن، بل هو ردّ صریح لقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم نزل القرآن على سبعه أحرف کلّها کاف شاف على ما ورد فی صحاح أخبارهم الثانی أنّ إحراق المصاحف الصّحیحه استخفاف بالدّین محادّه للّه ربّ العالمین

الثامن

أنّه أقدم على عمّار بن یاسر بالضّرب حتّى حدث به فتق، و لهذا صار أحد من ظاهر المتظلمین من أهل الأمصار على قتله و کان یقول قتلنا کافرا قال المرتضى فی محکیّ الشّافی: ضرب عمّار ممّا لم یختلف فیه الرّواه و إن اختلفوا فی سببه، فروى عبّاس بن هشام الکلبی عن أبی مخنف فی اسناده أنّه کان فی بیت المال بالمدینه سفط فیه حلیّ و جوهر فأخذ منه عثمان ما حلى به بعض أهله و اظهر النّاس الطعن علیه فی ذلک و کلّموه فیه بکلّ کلام شدید حتّى غضب فخطب و قال: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی‏ء و إن رغمت أنوف أقوام، فقال له علیّ اذا تمنع من ذلک و یحال بینک و بینه، فقال عمّار: اشهد و اللّه انّ أنفى أوّل راغم من ذلک، فقال عثمان أعلىّ یابن یاسر و سمیّه تجترى خذوه، فأخذ و دخل عثمان فدعا به فضربه حتّى غشى علیه، ثمّ اخرج فحمل حتّى اتى به منزل امّ سلمه فلم یصلّ‏الظهر و العصر و المغرب فلمّا أفاق توضّأ و صلّى و قال الحمد للّه لیس هذا أوّل یوم أوذینا فی اللّه.

فقال هشام بن الولید بن المغیره المخزومی و کان عمّار حلیفا لبنی مخزوم: یا عثمان أمّا علیّ علیه السّلام فاتّقیته، و أمّا نحن فاجرأت علینا و ضربت أخانا حتّى أشفیت به على التّلف أما و اللّه لئن مات لأقتلنّ به رجلا من بنی امیّه عظیم الشأن، فقال عثمان: و إنّک ههنا یابن القسریّه قال: فانّهما قسریّتان و کانت امّ هشام وجدته قسریتین من بحیله فشتمه عثمان و أمر به فاخرج، و اتى به امّ سلمه فاذا هى قد غضبت لعمّار و بلغ عایشه ما صنع بعمّار فغضبت أیضا و أخرجت شعرا من شعر رسول اللّه و نعلا من نعاله و ثوبا من ثیابه و قالت أسرع ما ترکتم سنّه نبیّکم و هذا شعره و ثوبه و نعله لم تبل و روى آخرون أنّ السّبب فی ذلک أنّ عثمان مرّ بقبر جدید فسأل عنه فقیل عبد اللّه بن مسعود، فغضب على عمّار لکتمانه إیّاه موته إذ کان المتولّى للصّلاه علیه و القیام بشأنه فعندها و طى‏ء عثمان عمّارا حتّى أصابه الفتق و روى آخرون أنّ المقداد و طلحه و الزّبیر و عمّار او عدّه من أصحاب رسول اللّه کتبوا کتابا عدّدوا فیه أحداث عثمان و خوّفوه ربّه و أعلموا أنّهم مواثبوه ان لم یقلع فأخذ عمّار الکتاب فأتاه به فقرأه منه صدرا، ثمّ قال له أعلىّ تقدم من بینهم، فقال إنّی أنصحهم لک، قال: کذبت یابن سمیّه، فقال: أنا و اللّه ابن سمیّه و ابن یاسر، فأمر عثمان غلمانا له فمدّوا بیدیه و رجلیه ثمّ ضربه عثمان برجلیه و هى فی الخفّین على مذاکیره فأصابه الفتق و کان ضعیفا کبیرا فغشی علیه و قال المحدّث المجلسی: و عندی أنّ السّبب الحامل لعثمان على ما صنع بعمّار هو أنّ عمّارا کان من المجاهرین بحبّ علیّ علیه السّلام و أنّ من غلبه على الخلافه غاصب لها فحملته عداوته لأمیر المؤمنین و حبّه للرّیاسه على إهانته و ضربه حتّى حدث به الفتق و کسر ضلعا من أضلاعه

التاسع

ما صنع بأبی ذر من الاهانه و الضرب و الاستخفاف مع علوّ شأنه و تقدّمه فی الاسلام حتّى سیّره إلى الربذه و نفاه و یأتی تفصیل ذلک فی الکتاب حیثما بلغ الکلام محلّه

العاشر

تعطیله الحدّ الواجب على عبید اللّه بن عمر بن الخطاب، فانه قتل الهرمزان بعد اسلامه بتهمه أنّه اغرى أبا لؤلؤه إلى قتل أبیه عمر، فلم یقده عثمان به و قد کان أمیر المؤمنین یطلبه، و روى أنّه لمّا ولى الخلافه أراد قتله فهرب منه إلى معاویه بالشّام.

الحادی عشر

و هو اجمالی قالیّ و هو أنّه لو لم یقدم عثمان على إحداث یوجب خلعه و البراءه منه لوجب على الصّحابه أن ینکروا على من قصده من البلاد متظلّما، و قد علمنا أنّ بالمدینه کان کبار الصحابه من المهاجرین و الأنصار و لم ینکروا على القوم بل أسلموه و لم یدفعوا عنه، بل أعانوا قاتلیه و لم یمنعوا من قتله و حصره و منع الماء عنه، و هذا من أقوى الدّلیل على تصدیق الصّحابه للمطاعن فیه و براءتهم منه، و لو لم یکن فی أمره إلّا ما روى عن أمیر المؤمنین من قوله: اللّه قتله و أنا معه مریدا بذلک رضائهما به لکفى هذا کلّه مضافا إلى أنّهم ترکوه بعد قتله ثلاثه أیّام على المزابل لم یدفنوه و هو من أدلّ الدلایل على رضاهم بقتله و یناسب المقام حکایه ظریفه روى فی کتاب الصّراط المستقیم و غیره إنّ ابن الجوزی قال یوما على منبره سلونی قبل أن تفقدونی فسألته امرأه عمّا روى أنّ علیّا سار فی لیله إلى سلمان فجهّزه و رجع، فقال: روی ذلک، قالت: فعثمان ثمّ ثلاثه أیّام منبوذا فی المزابل و علىّ حاضر، قال: نعم، قالت: فقد لزم الخطاء لأحدهما، فقال: إن کنت خرجت من بیتک بغیر إذن زوجک فعلیک لعنه اللّه، و إلّا فعلیه، فقالت: خرجت عایشه إلى حرب علىّ علیه السّلام باذن النبىّ أولا فانقطع و لم یحر جوابا

الثانی عشر

إتمامه الصّلاه بمنى مع کونه مسافرا و هو مخالف للسنّه و للسّیره، فقد روى فی البحار من کتاب جامع الاصول عن عبد الرّحمن بن یزید قال: صلّى بنا عثمان بمنى أربع رکعات فقیل ذلک لعبد اللّه بن مسعود، فقال: صلّیت مع رسول اللّه بمنى رکعتین و مع أبى بکر رکعتین و مع عمر رکعتین

الثالث عشر

جرأته على الرّسول صلّى اللّه علیه و آله و سلّم و مضادّته له، فقد حکى العلامه فى کتاب کشف الحقّ عن الحمیدی قال: قال السدی فى تفسیر قوله تعالى: وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً انّه لمّا توفّى أبو سلمه و عبد اللّه بن حذافه و تزوّج النبیّ صلّى اللّه علیه و آله و سلّم امرئتهما امّ سلمه و حفصه قال طلحه و عثمان: أ ینکح محمّد نسائنا إذا متنا و لا ننکح نسائه إذا مات، و اللّه لو قد مات لقد اجلنا على نسائه بالسّهام، و کان طلحه یرید عایشه و عثمان یرید امّ سلمه فأنزل اللّه تعالى: وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذلِکُمْ کانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً و أنزل إِنْ تُبْدُوا شَیْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیماً و أنزل إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً

الرابع عشر

عدم اذعانه بقضاء رسول اللّه، روى العلامه أیضا فی کشف الحقّ عن السّدى فی تفسیر قوله تعالى: وَ یَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالرَّسُولِ وَ أَطَعْنا ثُمَّ یَتَوَلَّى فَرِیقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ ما أُولئِکَ بِالْمُؤْمِنِینَ، وَ إِذا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحْکُمَ‏ بَیْنَهُمْ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ وَ إِنْ یَکُنْ لَهُمُ الْحَقُّ یَأْتُوا إِلَیْهِ مُذْعِنِینَ، أَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتابُوا أَمْ یَخافُونَ أَنْ یَحِیفَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ رَسُولُهُ بَلْ أُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ الآیات قال السّدى: نزلت هذه فی عثمان بن عفّان، قال: لمّا فتح رسول اللّه بنی النّضیر فغنم أموالهم فقال عثمان لعلیّ: ائت رسول اللّه فاسأله أرض کذا و کذا، فان أعطاکها فأنا شریکک و آتیه أنا فأسأله إیّاها، فان أعطانیها فأنت شریکى فیها فسأله عثمان أوّلا فأعطاه إیّاها فقال له علیّ اشرکنى فأبى عثمان، فقال بینی و بینک رسول اللّه فأبى أن یخاصمه إلى النبیّ صلّى اللّه علیه و آله فقیل له لم لم تنطلق معه إلى النبیّ فقال: هو ابن عمّه فأخاف أن یقضى له فنزل قوله: وَ إِذا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَ رَسُولِهِ إلى قوله بَلْ أُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ فلمّا بلغ النبیّ ما انزل اللّه فیه أتى النّبیّ فأقرّ لعلیّ بالحقّ

الخامس عشر

انّه زعم أنّ فی المصحف لحنا، فقد حکى فی البحار من کشف الحق«» عن تفسیر الثّعلبی فی قوله تعالى: «إِنْ هذانِ لَساحِرانِ» قال قال عثمان: إنّ فی المصحف لحنا فقیل له ألا تغیّره فقال: دعوه فلا یحلّل حراما و لا یحرّم حلالا قال فی البحار: و رواه الرّازی أیضا فی تفسیره

السادس عشر

تقدیمه الخطبتین فی العیدین، و کون الصّلاه مقدّمه على الخطبتین قبل عثمان ممّا تظافرت به الأخبار العامیّه و أخبار أهل البیت فی ذلک أیضا بالغه حدّ الاستفاضه و قال العلامه (ره) فی محکیّ المنتهى: لا نعرف فی ذلک خلافا إلّا من بنی أمیّه، و فی البحار من التّهذیب باسناده عن محمّد بن مسلم عن أحدهما قال: الصّلاه قبل‏ الخطبتین: و کان أوّل من أحدثها بعد الخطبه عثمان لمّا أحدث احداثها کان إذا فرغ من الصّلاه قام النّاس لیرجعوا فلمّا رأى ذلک قدّم الخطبتین و احتبس النّاس للصّلاه

السابع عشر

إحداثه الأذان یوم الجمعه زایدا على ما سنّه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و هو بدعه محرّمه

الثامن عشر

أنّه لم یتمکّن من الاتیان بالخطبه، فقد روى فی البحار من روضه الأحباب أنّه لمّا کان أوّل جمعه من خلافته صعد المنبر فعرضه العىّ فعجز عن أداء الخطبه فترکها، و قال: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم أیّها النّاس سیجعل اللّه بعد عسر یسرا و بعدعیّ نطقا، و إنّکم إلى إمام فعّال أحوج منکم إلى امام قوّال، أقول قولی و أستغفر اللّه لی و لکم فنزل قال و فی روایه أنّه قال: الحمد للّه و عجز عن الکلام، و فی روایه أنّه قال أوّل کلّ مرکب صعب و أنّ أبا بکر و عمر کانا یعدان لهذا المقام مقالا و أنتم إلى امام عادل أحوج منکم إلى امام قائل، و إن أعش فآتکم الخطبه على وجهها و یعلم اللّه إنشاء اللّه تعالى فانّ الظّاهر من الرّوایه أنّ الخطبه کانت خطبه الجمعه الواجبه و أنّ عثمان لمّا حصر و عرضه العیّ ترک الخطبه و لم یأمر أحدا بالقیام بها و إقامه الصّلاه و إلّا لرووه فالأمر فی ذلک لیس مقصورا على العجز و القصور، بل فیه ارتکاب المحظور فیکون أوضح فی الطعن.

التاسع عشر

جهله بالأحکام، فقد روى العلامه فی کشف الحقّ من صحیح مسلم أنّ امرأه دخلت على زوجها فولدت لستّه أشهر فذکر ذلک لعثمان بن عفّان فأمر بها أن ترجم فدخل علیه علیّ علیه السّلام فقال: إنّ اللّه عزّ و جل یقول: حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً و قال أیضا وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ فلم یصل رسولهم إلیه إلّا بعد الفراغ من رجمها، فقتل المرأه المسلمه، عمدا لجهله بحکم اللّه و قد قال اللّه:

وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً و قال أیضا وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ…، وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ…، وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ

الطعن العشرون

قلّه اعتنائه بالشریعه، و قد قال فی البحار أنّ مرویّاته فی کتب الجمهور مع حرص أتباعه من بنی امیّه و المتأخّرین عنهم على إظهار فضله لم یزد على مأئه و ستّه و أربعین، و قد رووا عن أبی هریره خمسه آلاف و ثلاثمأه و أربعه و سبعین حدیثا، و ذلک إمّا لغلبه الغباوه حیث لم یأخذ فی طول الصّحبه إلّا نحوا ممّا ذکر أو لقلّه الاعتناء بروایه کلام الرّسول و کلاهما یمنعان من استیهال الخلافه و الامامه

و اعلم أنّ الشّارح المعتزلی بعد ما أورد المطاعن العشره الاول مع الطعن الحادى عشر فی الشّرح و ما أجاب به قاضى القضاه عن تلک المطاعن فی المغنی و ما أورده السیّد فی الشّافی على تلک الأجوبه أجاب عنها جمیعا بوجه إجمالىّ و هو انّا لا ننکر أنّ عثمان أحدث أحداثا أنکرها کثیر من المسلمین، و لکنّا ندّعى مع ذلک أنّها لم تبلغ درجه الفسق و لا احبطت ثوابه و أنّها من الصغائر التی وقعت مکفّره، و ذلک لأنّا قد علمنا أنّه مغفور له و أنّه من أهل الجنّه لثلاثه أوجه: أحدها أنّه من أهل بدر و قد قال رسول اللّه إنّ اللّه اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لکم لا یقال: إنّ عثمان لم یشهد بدرا لانا نقول: صدقتم إنّه لم یشهدها و لکنّه تخلّف على رقیه ابنه رسول اللّه بالمدینه لمرضها و ضرب له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله بسهمه و أجره باتّفاق سایر الناس و ثانیها أنه من أهل بیعه الرّضوان الذین قال اللّه تعالى فیهم: لَقَدْ رَضِیَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِینَ إِذْ یُبایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَهِ

لا یقال: إنّه لم یشهد البیعه تحت الشّجره لانا نقول: صدقتم إنّه لم یشهدها و لکنّه کان رسول اللّه أرسله إلى أهل مکّه و لأجله کانت بیعه الرّضوان حیث ارجف بأنّ قریشا قتلت عثمان، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله: و إن کانوا قتلوه لأضر منّها علیهم نارا ثمّ جلس تحت الشّجره و بایع النّاس على الموت ثمّ قال: إن کان عثمان حیّا فأنا بایع عنه فصفح بشماله على یمینه و قال: شمالی خیر من یمین عثمان، روى ذلک جمیع أرباب أهل السّیره متّفقا علیه و ثالثها انّه من جمله العشره الذین تظاهرت الأخبار بأنّهم من أهل الجنّه و إذا کانت هذه الوجوه الثلاثه دالّه على أنّه مغفور له و أنّ اللّه قد رضى عنه و أنّه من أهل الجنّه بطل أن یکون فاسقا، لأنّ الفاسق عندنا یخرج من الایمان و ینحطّ ثوابه و یحکم له بالنّار و لا یغفر له و لا یرضى عنه و لا یرى الجنّه و لا یدخلها، فاقتضت هذه الوجوه الصّحیحه الثّابته أن یحکم بأنّ کلّ ما وقع منه فهو من باب الصغائر المکفّره توفیقا بین هذه الوجوه و بین روایات الأحداث المذکوره انتهى و یورد علیه انّ المستند فی جمیع تلک الوجوه لیس إلّا ما تفرّد المخالفون بروایته و لا یصحّ التمسّک به فی مقام الاحتجاج کما مرّ مرارا، و الأصل فی أکثرها ما رواه البخاری عن عثمان عبد اللّه قال: قال رجل من أهل مصر لعبد اللّه بن عمر: أنا سائلک عن شی‏ء فحدّثنى هل تعلم أنّ عثمان فرّیوم أحد قال: نعم، فقال: تعلم أنّه تغیب عن بدر و لم یشهد قال: نعم قال: تعلم أنّه تغیب عن بیعه الرّضوان فلم یشهدها قال: نعم، قال: اللّه أکبر، قال ابن عمر: تعال ابیّن لک، أمّا فراره یوم أحد فاشهد أنّ اللّه عفا عنه و غفر له، و أمّا تغیّبه عن بدر فانّه کانت تحته بنت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله: و کانت مریضه فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ لک أجر رجل ممن شهد بدرا و سهمه، و أما تغیّبه عن بیعه الرّضوان فلو کان أحد أعزّ ببطن مکه من عثمان لبعثه مکانه فبعث رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله عثمان و کانت بیعه الرّضوان بعد ما ذهب عثمان إلى مکه فقال رسول اللّه بیده الیمنى هذه ید عثمان فضرب بها على یده فقال هذه لعثمان، ثمّ قال ابن عمر اذهب بها الآن معک و ابن عمر هو الذی قعد عن نصره أمیر المؤمنین و بایع رجل الحجّاج و لا عبره بقوله و لا روایته مع قطع النّظر عن سایر رواه الخبر، و حدیث العشره المبشّره أیضا ممّا تفرّدوا بروایته، و قد روى أصحابنا تکذیب أمیر المؤمنین لهذه الرّوایه.

و هو ما رواه الطبرسی فی الاحتجاج عن سلیم بن قیس الهلالی قال: لمّا التقى أمیر المؤمنین أهل البصره یوم الجمل نادى الزّبیر یا أبا عبد اللّه اخرج إلىّ، فخرج الزّبیر و معه طلحه، قال: و اللّه إنّکما لتعلمان و أولو العلم من آل محمّد و عایشه بنت أبی بکر أنّ کلّ أصحاب الجمل ملعونون على لسان محمّد و قد خاب من افترى، قال الزّبیر: کیف نکون ملعونین و نحن أهل الجنّه فقال علیّ علیه السّلام: لو علمت أنّکم من أهل الجنّه لما استحللت قتالکم.

فقال له الزّبیر أما سمعت حدیث سعید بن عمرو بن نفیل، و هو یروى أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله یقول: عشره من قریش فی الجنّه قال علیّ علیه السّلام: سمعته یحدث بذلک عثمان فی خلافته، فقال له الزّبیر: أ فتراه یکذب على رسول اللّه فقال علیّ علیه السّلام لست اخبرک بشی‏ء حتّى تسمّیهم، قال الزبیر: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و طلحه، و الزبیر، و عبد الرّحمن بن عوف، و سعد بن أبی وقاص، و أبو عبیده بن الجرّاح، و سعید بن عمرو ابن نفیل، فقال له علیّ علیه السّلام عددت تسعه فمن العاشر قال له: أنت قال له علیّ علیه السّلام: أمّا أنت فقد أقررت أنّی من أهل الجنّه، و أمّا ما ادّعیت لنفسک و أصحابک فأنا به من الجاحدین الکافرین، قال الزّبیر: أ فتراه کذب على رسول اللّه قال: ما أراه کذب و لکنّه و اللّه الیقین، فقال علیّ علیه السّلام: و اللّه إنّ بعض ما سمّیته لفى تابوت فی شعب فی جبّ فی أسفل درک من جهنّم، على ذلک الجبّ صخره إذا أراد اللّه أن یسعر جهنّم رفع تلک الصّخره، سمعت ذلک من رسول اللّه و إلّا أظفرک اللّه بی و سفک دمی على یدیک و إلّا أظفرنی اللّه علیک و على أصحابک و عجّل أرواحکم إلى النّار. فرجع الزّبیر إلى أصحابه و هو یبکی و یؤیّد ضعفه أیضا أنّه لیس بمرویّ فی صحاحهم إلّا عن رجلین عدّا انفسهما، و هما سعید بن زید بن عمرو بن نفیل، و عبد الرحمن بن عوف و التّهمه فی روایتهما لتزکیتهما أنفسهما واضحه و یؤکّده أیضا ما ذکره السیّد (ره) فی الشّافی من أنّه تعالى لا یجوز ان یعلم مکلفا یجوز أن یقع منه القبیح و الحسن و لیس بمعصوم من الذّنوب بأنّ عاقبته الجنه لأنّ ذلک یغریه بالقبیح و لا خلاف فی أنّ أکثر العشره لم یکونوا معصومین من الذّنوب و قد أوقع بعضهم بالاتفاق کبایر و ان ادّعى المخالفون أنّهم تابوا منها قال و ما یبیّن بطلان هذا الخبر أنّ أبا بکر لم یحتجّ به لنفسه و لا احتجّ به له فی مواقع وقع فیه الاحتیاج إلى الاحتجاج، کالسقیفه و غیرها، و کذلک عمر و عثمان لمّا حوصر و طولب بخلع نفسه و همّوا بقتله، و قد رأینا احتجّ بأشیاء یجرى مجرى الفضایل و المناقب، و ذکر القطع له بالجنه أولى و أحرى بأن یعتمد علیه فی الاحتجاج و فی عدول الجماعه عن ذکره دلاله واضحه على بطلانه

تبصره

روى الشّارح المعتزلی فی تضاعیف شرح هذا المقام عن إبراهیم بن و یزیل، قال: حدّثنا زکریّا بن یحیى، قال: حدّثنا علیّ بن القاسم، عن سعید بن طارق، عن عثمان بن القاسم، عن زید بن أرقم قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و سلّم: ألا أدلکم على ما إن تسالمتم علیه لم تهلکوا، إنّ ولیّکم اللّه و إمامکم علیّ بن أبی طالب فناصحوه و صدّقوه، فان جبرئیل أخبرنى بذلک ثمّ قال الشّارح: فان قلت: هذا نصّ صریح فی الامامه فما تصنع المعتزله قلت: یجوز أن یرید أنّه إمامهم فی الفتاوى و الأحکام الشّرعیه لا فی الخلافه، و أیضا فانّا قد شرحنا من قول شیوخنا البغدادیّین ما محصوله أنّ الامامه کانت لعلیّ ان رغب فیها و نازع علیها، و إن أقرّها فی غیره و سکت عنها تولینا ذلک الغیر، و قلنا بصحّه خلافته، و أمیر المؤمنین لم ینازع الأئمّه الثلاثه و لا جرّد السّیف و لا استنجد بالنّاس علیهم، فدلّ ذلک على اقراره لهم على ما کانوا فیه، فلذلک تولیناهم و قلنا فیهم بالطهاره و الخیر و الصّلاح، و لو حاربهم و جرّد السّیف علیهم و استصرخ العرب على حربهم، قلنا فیهم ما قلناه فیمن عامله هذه المعامله من التّفسیق و التّضلیل انتهى أقول: بعد الاعتراف بکون الرّوایه نصّا صریحا فی الامامه کما هى کذلک‏ فی الواقع أیضا کیف یجوز تأویله، إذ التأویل إنّما یأتی فی المتشابهات و المحتملات لا فی النّصوصات، و على فرض التنزیل أقول: لا أقلّ من کونها ظاهره فی الامامه المطلقه و لا دلیل و لا داعی إلى رفع الید عن الظهور و حملها على الامامه فی الفتاوى و الأحکام مع تنافی المعطوف علیه أعنی قوله: ولیّکم، لذلک الحمل أیضا، لأنّ المتبادر منه هو الاولى بالتّصرف حسبما ذکرناه فی مقدّمات الخطبه الشّقشقیّه، مضافا إلى عدم تعارف استعمال لفظ الامامه فی مقام الفتوى و القضا کما لا یخفى و أمّا ما ذکره من قول شیوخه البغدادیّین فهو محصّل ما حکیناه عنه فی مقدّمات الخطبه الشقشقیه و فی شرح الکلام السابع و الثلاثین فی أوّل التنبیهین، و نبّهنا هناک على فساده بما لا مزید علیه و دللنا على أنه علیه السّلام طلب الخلافه و رغب فیها و استنجد فی الناس و استصرخ العرب على الحرب و حمل امرأته و ابناه معه، فلم یدع أحدا من المهاجرین و الأنصار إلّا استنجد بهم و استنصر منهم، فلم یجبه إلّا ثلاثه أو أربعه و لما لم یجد أعوانا کفّ و سکت تقیّه و حقنا لدمه، فلیس فی عدم تجرید السیف و النزاع دلیلا على التقریر و الرّضاء کما علمت تفصیلا فتذکّر

الترجمه

از جمله کلام بلاغت نظام آن امام عالى مقام است در وقتی که اشاره کردند بر او أصحاب او بمهیا شدن از براى حرب اهل شام بعد از فرستادن آن حضرت جریر بن عبد اللّه بجلى را بسوى معاویه ملعون مى‏فرماید: بدرستى که مهیا شدن من از براى محاربه اهل شام و حال آنکه جریر نزد ایشان است اکراه کردن است یا در بستن شام را و باز گردانیدنست اهل آن را از قبول طاعت اگر اراده طاعت داشته باشند، و لکن من تعیین کرده‏ام از براى جریر وقتى را که نمى‏ایستد بعد از آن وقت مگر فریفته شده یا عصیان ورزیده، و فکر صایب با تأنی و آهستگى است، پس بنرمى کار کنید، و مکروه نمى‏شمارم از براى شما مهیا ساختن اسباب حرب را بجهه حزم و احتیاط و بتحقیق که زدم بینى این کار را و چشم او را و گردانیدم پشت و شکم او را، پس ندیدم از براى خود در آن کار مگر محاربه نمودن یا کافر شدن به آن چیزى که پیغمبر خدا آنرا آورده است، بدرستى که بود بر امّه حضرت رسالت حاکمى که پدید آورد کارهاى بى‏موقع و نا مناسب را، و موجود ساخت از براى مردمان محلّ گفتگو را، پس گفتند در حق او آنچه گفتنى بود، بعد از آن انکار کردند و عتاب نمودند، پس تغییر دادند و بقتل آوردند او را.

منهاج ‏البراعه فی ‏شرح ‏نهج ‏البلاغه(الخوئی)//میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»

بازدید: ۳

حتما ببینید

نهج البلاغه کلمات خطبه ها شماره ۱۰۵ (شرح میر حبیب الله خوئی«میرزا حبیب الله خوئی»)

خطبه ۱۰۶ صبحی صالح ۱۰۶- و من خطبه له ( علیه ‏السلام  ) و فیها …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code