خانه / 60 نامه ها شرح ابن ابی الحدید / نامه ۶۴ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

نامه ۶۴ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

 ۶۴ و من کتاب له ع إلى معاویه جوابا عن کتابه

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّا کُنَّا نَحْنُ وَ أَنْتُمْ عَلَى مَا ذَکَرْتَ-  مِنَ الْأُلْفَهِ وَ الْجَمَاعَهِ-  فَفَرَّقَ بَیْنَنَا وَ بَیْنَکُمْ أَمْسِ أَنَّا آمَنَّا وَ کَفَرْتُمْ-  وَ الْیَوْمَ أَنَّا اسْتَقَمْنَا وَ فُتِنْتُمْ-  وَ مَا أَسْلَمَ مُسْلِمُکُمْ إِلَّا کَرْهاً-  وَ بَعْدَ أَنْ کَانَ أَنْفُ الْإِسْلَامِ کُلُّهُ لِرَسُولِ اللَّهِ ص حَرْباً-  وَ ذَکَرْتَ أَنِّی قَتَلْتُ طَلْحَهَ وَ الزُّبَیْرَ-  وَ شَرَّدْتُ بِعَائِشَهَ وَ نَزَلْتُ بَیْنَ الْمِصْرَیْنِ-  وَ ذَلِکَ أَمْرٌ غِبْتَ عَنْهُ فَلَا عَلَیْکَ وَ لَا الْعُذْرُ فِیهِ إِلَیْکَ-  وَ ذَکَرْتَ أَنَّکَ زَائِرِی فِی جَمْعِ الْمُهَاجِرِینَ وَ الْأَنْصَارِ-  وَ قَدِ انْقَطَعَتِ الْهِجْرَهُ یَوْمَ أُسِرَ أَخُوکَ-  فَإِنْ کَانَ فِیکَ عَجَلٌ فَاسْتَرْفِهْ-  فَإِنِّی إِنْ أَزُرْکَ فَذَلِکَ جَدِیرٌ-  أَنْ یَکُونَ اللَّهُ إِنَّمَا بَعَثَنِی إِلَیْکَ لِلنِّقْمَهِ مِنْکَ-  وَ إِنْ تَزُرْنِی فَکَمَا قَالَ أَخُو بَنِی أَسَدٍ- 

  مُسْتَقْبِلِینَ رِیَاحَ الصَّیْفِ تَضْرِبُهُمْ
بِحَاصِبٍ بَیْنَ أَغْوَارٍ وَ جُلْمُودِ

 وَ عِنْدِی السَّیْفُ الَّذِی أَعْضَضْتُهُ بِجَدِّکَ-  وَ خَالِکَ وَ أَخِیکَ فِی مَقَامٍ وَاحِدٍ-  فَإِنَّکَ وَ اللَّهِ مَا عَلِمْتُ الْأَغْلَفُ الْقَلْبِ الْمُقَارِبُ الْعَقْلِ-  وَ الْأَوْلَى أَنْ یُقَالَ لَکَ-  إِنَّکَ رَقِیتَ سُلَّماً أَطْلَعَکَ مَطْلَعَ سُوءٍ عَلَیْکَ لَا لَکَ-  لِأَنَّکَ نَشَدْتَ غَیْرَ ضَالَّتِکَ وَ رَعَیْتَ غَیْرَ سَائِمَتِکَ-  وَ طَلَبْتَ أَمْراً لَسْتَ مِنْ أَهْلِهِ وَ لَا فِی مَعْدِنِهِ-  فَمَا أَبْعَدَ قَوْلَکَ مِنْ فِعْلِکَ-وَ قَرِیبٌ مَا أَشْبَهْتَ مِنْ أَعْمَامٍ وَ أَخْوَالٍ-  حَمَلَتْهُمُ الشَّقَاوَهُ وَ تَمَنِّی الْبَاطِلِ عَلَى الْجُحُودِ بِمُحَمَّدٍ ص-  فَصُرِعُوا مَصَارِعَهُمْ حَیْثُ عَلِمْتَ-  لَمْ یَدْفَعُوا عَظِیماً وَ لَمْ یَمْنَعُوا حَرِیماً-  بِوَقْعِ سُیُوفٍ مَا خَلَا مِنْهَا الْوَغَى-  وَ لَمْ تُمَاشِهَا الْهُوَیْنَى-  وَ قَدْ أَکْثَرْتَ فِی قَتَلَهِ عُثْمَانَ-  فَادْخُلْ فِیمَا دَخَلَ فِیهِ النَّاسُ ثُمَّ حَاکِمِ الْقَوْمَ إِلَیَّ-  أَحْمِلْکَ وَ إِیَّاهُمْ عَلَى کِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى-  وَ أَمَّا تِلْکَ الَّتِی تُرِیدُ-  فَإِنَّهَا خُدْعَهُ الصَّبِیِّ عَنِ اللَّبَنِ فِی أَوَّلِ الْفِصَالِ-  وَ السَّلَامُ لِأَهْلِهِ

کتاب معاویه إلى علی

أما الکتاب الذی کتبه إلیه معاویه-  و هذا الکتاب جوابه فهو-  من معاویه بن أبی سفیان إلى علی بن أبی طالب-  أما بعد فإنا بنی عبد مناف-  لم نزل ننزع من قلیب واحد و نجری فی حلبه واحده-  لیس لبعضنا على بعض فضل-  و لا لقائمنا على قاعدنا فخر-  کلمتنا مؤتلفه و ألفتنا جامعه و دارنا واحده-  یجمعنا کرم العرق و یحوینا شرف النجار-  و یحنو قوینا على ضعیفنا و یواسی غنینا فقیرنا-  قد خلصت قلوبنا من وغل الحسد-  و طهرت أنفسنا من خبث النیه-  فلم نزل کذلک حتى کان منک ما کان من الإدهان-  فی أمر ابن عمک و الحسد له-  و نصره الناس علیه حتى قتل بمشهد منک-  لا تدفع عنه بلسان و لا ید-  فلیتک‏ أظهرت نصره حیث أسررت خبره-  فکنت کالمتعلق بین الناس بعذر و إن ضعف-  و المتبرئ من دمه بدفع و إن وهن-  و لکنک جلست فی دارک تدس إلیه الدواهی-  و ترسل إلیه الأفاعی-  حتى إذا قضیت وطرک منه-  أظهرت شماته و أبدیت طلاقه-  و حسرت للأمر عن ساعدک و شمرت عن ساقک-  و دعوت الناس إلى نفسک-  و أکرهت أعیان المسلمین على بیعتک-  ثم کان منک بعد ما کان-  من قتلک شیخی المسلمین-  أبی محمد طلحه و أبی عبد الله الزبیر-  و هما من الموعودین بالجنه-  و المبشر قاتل أحدهما بالنار فی الآخره-  هذا إلى تشریدک بأم المؤمنین عائشه-  و إحلالها محل الهون-  متبذله بین أیدی الأعراب و فسقه أهل الکوفه-  فمن بین مشهر لها و بین شامت بها و بین ساخر منها-  ترى ابن عمک کان بهذه لو رآه راضیا-  أم کان یکون علیک ساخطا و لک عنه زاجرا-  أن تؤذی أهله و تشرد بحلیلته و تسفک دماء أهل ملته-  ثم ترکک دار الهجره التی قال رسول الله ص عنها إن المدینه لتنفی خبثها کما ینفی الکیر خبث الحدید-  فلعمری لقد صح وعده و صدق قوله-  و لقد نفت خبثها-  و طردت عنها من لیس بأهل أن یستوطنها-  فأقمت بین المصرین و بعدت عن برکه الحرمین-  و رضیت بالکوفه بدلا من المدینه-  و بمجاوره الخورنق و الحیره عوضا من مجاوره خاتم النبوه-  و من قبل ذلک ما عبت خلیفتی رسول الله ص أیام حیاتهما-  فقعدت عنهما و ألبت علیهما و امتنعت من بیعتهما-  و رمت أمرا لم یرک الله تعالى له أهلا-  و رقیت سلما وعرا و حاولت مقاما دحضا-  و ادعیت ما لم تجد علیه ناصرا-  و لعمری لو ولیتها حینئذ لما ازدادت-  إلا فسادا و اضطرابا-  و لا أعقبت ولایتکها إلا انتشارا و ارتدادا-  لأنک الشامخ بأنفه الذاهب بنفسه-  المستطیل على الناس بلسانه و یده-  و ها أنا سائر إلیک فی جمع‏من المهاجرین و الأنصار-  تحفهم سیوف شامیه و رماح قحطانیه-  حتى یحاکموک إلى الله-  فانظر لنفسک و للمسلمین و ادفع إلی قتله عثمان-  فإنهم خاصتک و خلصاؤک و المحدقون بک-  فإن أبیت إلا سلوک سبیل اللجاج-  و الإصرار على الغی و الضلال-  فاعلم أن هذه الآیه إنما نزلت فیک-  و فی أهل العراق معک وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْیَهً کانَتْ آمِنَهً مُطْمَئِنَّهً-  یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ-  فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ.

ثم نعود إلى تفسیر ألفاظ الفصل و معانیه-  قال ع لعمری إنا کنا بیتا واحدا فی الجاهلیه-  لأنا بنو عبد مناف إلا أن الفرقه بیننا و بینکم-  حصلت منذ بعث الله محمدا ص فإنا آمنا و کفرتم-  ثم تأکدت الفرقه الیوم-  بأنا استقمنا على منهاج الحق و فتنتم- . ثم قال و ما أسلم من أسلم منکم إلا کرها-  کأبی سفیان و أولاده یزید و معاویه-  و غیرهم من بنی عبد شمس- . قال و بعد أن کان أنف الإسلام محاربا لرسول الله ص-  أی فی أول الإسلام-  یقال کان ذلک فی أنف دوله بنی فلان أی فی أولها-  و أنف کل شی‏ء أوله و طرفه-  و کان أبو سفیان و أهله من بنی عبد شمس-  أشد الناس على رسول الله ص فی أول الهجره-  إلى أن فتح مکه-  ثم أجابه عن قوله قتلت طلحه و الزبیر و شردت بعائشه-  و نزلت بین المصرین-  بکلام مختصر أعرض فیه عنه‏هوانا به-  فقال هذا أمر غبت عنه-  فلیس علیک کان العدوان الذی تزعم-  و لا العذر إلیک لو وجب على العذر عنه- .

فأما الجواب المفصل فأن یقال-  إن طلحه و الزبیر قتلا أنفسهما ببغیهما و نکثهما-  و لو استقاما على الطریقه لسلما-  و من قتله الحق فدمه هدر-  و أما کونهما شیخین من شیوخ الإسلام فغیر مدفوع-  و لکن العیب یحدث-  و أصحابنا یذهبون إلى أنهما تابا و فارقا الدنیا-  نادمین على ما صنعا-  و کذلک نقول نحن فإن الأخبار کثرت بذلک-  فهما من أهل الجنه لتوبتهما-  و لو لا توبتهما لکانا هالکین کما هلک غیرهما-  فإن الله تعالى لا یحابی أحدا فی الطاعه و التقوى-  لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیى‏ مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ- . و أما الوعد لهما بالجنه فمشروط بسلامه العاقبه-  و الکلام فی سلامتهما-  و إذا ثبتت توبتهما فقد صح الوعد لهما و تحقق- 

وقوله بشر قاتل ابن صفیه بالنار-  فقد اختلف فیه-  فقال قوم من أرباب السیر و علماء الحدیث-  هو کلام أمیر المؤمنین ع غیر مرفوع-  و قوم منهم جعلوه مرفوعا-  و على کل حال فهو حق-  لأن ابن جرموز قلته مولیا خارجا من الصف-  مفارقا للحرب-  فقد قتله على توبه و إنابه و رجوع من الباطل-  و قاتل من هذه حاله فاسق مستحق للنار-  و أما أم المؤمنین عائشه فقد صحت توبتها-  و الأخبار الوارده فی توبتها-  أکثر من الأخبار الوارده فی توبه طلحه و الزبیر-  لأنها عاشت زمانا طویلا و هما لم یبقیا-  و الذی جرى لها کان خطأ منها-  فأی ذنب لأمیر المؤمنین ع فی ذلک-  و لو أقامت فی منزلها-  لم تبتذل بین الأعراب و أهل الکوفه-  على أن أمیر المؤمنین ع أکرمها و صانها و عظم من شأنها-  و من أحب أن یقف على ما فعله معها-  فلیطالع کتب السیره-  و لو کانت فعلت بعمر ما فعلت به-  و شقت عصا الأمه علیه ثم ظفر بها-  لقتلها و مزقها إربا إربا-  و لکن علیا کان حلیما کریما- .

 

و أما قوله لو عاش رسول الله ص-  فبربک هل کان یرضى لک أن تؤذی حلیلته-  فلعلی ع أن یقلب الکلام علیه فیقول-  أ فتراه لو عاش أ کان یرضى لحلیلته أن تؤذی أخاه و وصیه-  و أیضا أ تراه لو عاش أ کان یرضى لک یا ابن أبی سفیان-  أن تنازع علیا الخلافه و تفرق جماعه هذه الأمه-  و أیضا أ تراه لو عاش-  أ کان یرضى لطلحه و الزبیر أن یبایعا-  ثم ینکثا لا لسبب بل قالا جئنا نطلب الدراهم-  فقد قیل لنا إن بالبصره أموالا کثیره-  هذا کلام یقوله مثلهما- .

فأما قوله ترکت دار الهجره فلا عیب علیه-  إذا انقضت علیه أطراف الإسلام بالبغی و الفساد-  أن یخرج من المدینه إلیها و یهذب أهلها-  و لیس کل من خرج من المدینه کان خبثا-  فقد خرج عنها عمر مرارا إلى الشام-  ثم لعلی ع أن یقلب علیه الکلام فیقول له-  و أنت یا معاویه فقد نفتک المدینه أیضا عنها-  فأنت إذا خبث و کذلک طلحه و الزبیر و عائشه-  الذین تتعصب لهم و تحتج على الناس بهم-  و قد خرج عن المدینه الصالحون-  کابن مسعود و أبی ذر و غیرهما-  و ماتوا فی بلاد نائیه عنها و أما قوله بعدت عن حرمه الحرمین-  و مجاوره قبر رسول الله ص-  فکلام إقناعی ضعیف-  و الواجب على الإمام أن یقدم الأهم فالأهم-  من مصالح الإسلام-  و تقدیم قتال أهل البغی على المقام بین الحرمین أولى-  فأما ما ذکره من خذلانه عثمان و شماتته به-  و دعائه الناس بعد قتله إلى نفسه-  و إکراهه طلحه و الزبیر و غیرهما على بیعته-  فکله دعوى و الأمر بخلافها-  و من نظر کتب السیر عرف أنه قد بهته-  و ادعى علیه ما لم یقع منه- .

و أما قوله التویت على أبی بکر و عمر و قعدت عنهما-  و حاولت الخلافه بعد رسول الله ص-  فإن علیا ع لم یکن یجحد ذلک و لا ینکره-  و لا ریب‏أنه کان یدعى الأمر بعد وفاه رسول الله ص لنفسه-  على الجمله-  أما لنص کما تقوله الشیعه-  أو لأمر آخر کما یقوله أصحابنا-  فأما قوله لو ولیتها حینئذ لفسد الأمر و اضطرب الإسلام-  فهذا علم غیب لا یعلمه إلا الله-  و لعله لو ولیها حینئذ لاستقام الأمر-  و صلح الإسلام و تمهد-  فإنه ما وقع الاضطراب عند ولایته بعد عثمان-  إلا لأن أمره هان عندهم بتأخره عن الخلافه-  و تقدم غیره علیه-  فصغر شأنه فی النفوس-  و قرر من تقدمه فی قلوب الناس-  أنه لا یصلح لها کل الصلاحیه-  و الناس على ما یحصل فی نفوسهم-  و لو کان ولیها ابتداء و هو على تلک الحاله-  التی کان علیها أیام حیاه رسول الله ص-  و تلک المنزله الرفیعه و الاختصاص الذی کان له-  لکان الأمر غیر الذی رأیناه عند ولایته بعد عثمان-  و أما قوله لأنک الشامخ بأنفه الذاهب بنفسه-  فقد أسرف فی وصفه بما وصفه به-  و لا شک أن علیا ع کان عنده زهو لکن لا هکذا-  و کان ع مع زهوه ألطف الناس خلقا- .

ثم نرجع إلى تفسیر ألفاظه ع-  قوله و ذکرت أنک زائری فی جمع من المهاجرین و الأنصار-  و قد انقطعت الهجره یوم أسر أخوک-  هذا الکلام تکذیب له فی قوله-  فی جمع من المهاجرین و الأنصار أی لیس معک مهاجر-  لأن أکثر من معک ممن رأى رسول الله ص هم أبناء الطلقاء-  و من أسلم بعد الفتح و قد قال النبی ص لا هجره بعد الفتح- . و عبر عن یوم الفتح بعباره حسنه-  فیها تقریع لمعاویه و أهله بالکفر-  و أنهم لیسوا من ذوی السوابق-  فقال قد انقطعت الهجره یوم أسر أخوک-  یعنی یزید بن أبی سفیان أسر یوم الفتح فی باب الخندمه-  و کان خرج فی نفر من قریش-  یحاربون و یمنعون‏من دخول مکه-  فقتل منهم قوم و أسر یزید بن أبی سفیان-  أسره خالد بن الولید-  فخلصه أبو سفیان منه و أدخله داره-  فأمن لأن رسول الله ص قال یومئذ من دخل دار أبی سفیان فهو آمن

ذکر الخبر عن فتح مکه

و یجب أن نذکر فی هذا الموضع-  ملخص ما ذکره الواقدی فی کتاب المغازی-  فی فتح مکه فإن الموضع یقتضیه-  لقوله ع ما أسلم مسلمکم إلا کرها-  و قوله یوم أسر أخوک- . قال محمد بن عمر الواقدی فی کتاب المغازی-  کان رسول الله ص-  قد هادن قریشا فی عام الحدیبیه عشر سنین-  و جعل خزاعه داخله معه-  و جعلت قریش بنی بکر بن عبد مناه من کنانه داخله معهم-  و کان بین بنی بکر و بین خزاعه-  تراث فی الجاهلیه و دماء-  و قد کانت خزاعه من قبل حالفت عبد المطلب بن هاشم-  و کان معها کتاب منه و کان رسول الله ص یعرف ذلک-  فلما تم صلح الحدیبیه و أمن الناس-  سمع غلام من خزاعه إنسانا من بنی کنانه-  یقال له أنس بن زنیم الدؤلی-  ینشد هجاء له فی رسول الله ص-  فضربه فشجه-  فخرج أنس إلى قومه فأراهم شجته فثار بینهم الشر-  و تذاکروا أحقادهم القدیمه-  و القوم مجاورون بمکه-  فاستنجدت بکر بن عبد مناه قریشا على خزاعه-  فمن قریش من کره ذلک و قال لا انقض عهد محمد-  و منهم من خف إلیه و کان أبو سفیان أحد من کره ذلک-  و کان صفوان بن أمیه و حویطب بن عبد العزى-  و مکرز بن حفص‏ممن أعان بنی بکر-  و دسوا إلیهم الرجال بالسلاح سرا-  و بیتوا خزاعه لیلا فأوقعوا بهم-  فقتلوا منهم عشرین رجلا-  فلما أصبحوا عاتبوا قریشا-  فجحدت قریش أنها أعانت بکرا و کذبت فی ذلک-  و تبرأ أبو سفیان و قوم من قریش مما جرى-  و شخص قوم من خزاعه إلى المدینه مستصرخین برسول الله ص-  فدخلوا علیه و هو فی المسجد-  فقام عمرو بن سالم الخزاعی فأنشده- 

  لا هم إنی ناشد محمدا
حلف أبینا و أبیه الأتلدا

لکنت والدا و کنا ولدا
ثمت أسلمنا و لم ننزع یدا

إن قریشا أخلفوک الموعدا
و نقضوا میثاقک المؤکدا

هم بیتونا بالوتیر هجدا
نتلو القران رکعا و سجدا

و زعموا أن لست تدعو أحدا
و هم أذل و أقل عددا

فانصر هداک الله نصرا أیدا
و ادع عباد الله یأتوا مددا

فی فیلق کالبحر یجری مزبدا
فیهم رسول الله قد تجردا
قرم لقوم من قروم أصیدا

ثم ذکروا له ما أثار الشر-  و قالوا له إن أنس بن زنیم هجاک-  و إن صفوان بن أمیه-  و فلانا و فلانا-  دسوا إلینا رجال قریش مستنصرین-  فبیتونا بمنزلنا بالوتیر فقتلونا-  و جئناک مستصرخین بک-  فزعموا أن رسول الله ص قام مغضبا یجر رداءه و یقول-  لا نصرت إن لم أنصر خزاعه فیما أنصر منه نفسی- .

قلت-  فصادف ذلک من رسول الله ص إیثارا و حبا لنقض العهد-  لأنه کان یرید أن یفتح مکه و هم بها فی عام الحدیبیه فصد-  ثم هم بها فی عمره القضیه-  ثم وقف لأجل العهد و المیثاق الذی کان عقده معهم-  فلما جرى ما جرى على خزاعه اغتنمها- . قال الواقدی-  فکتب إلى جمیع الناس فی أقطار الحجاز و غیرها-  یأمرهم أن یکونوا بالمدینه فی رمضان من سنه ثمان للهجره-  فوافته الوفود و القبائل من کل جهه-  فخرج من المدینه بالناس-  یوم الأربعاء لعشر خلون من رمضان فی عشره آلاف-  فکان المهاجرون سبعمائه و معهم من الخیل ثلاثمائه فرس-  و کانت الأنصار أربعه آلاف معهم من الخیل خمسمائه-  و کانت مزینه ألفا فیها من الخیل مائه فرس-  و کانت أسلم أربعمائه فیها من الخیل ثلاثون فرسا-  و کانت جهینه ثمانمائه معها خمسون فرسا-  و من سائر الناس تمام عشره آلاف-  و هم بنو ضمره و بنو غفار و أشجع-  و بنو سلیم و بنو کعب بن عمرو و غیرهم-  و عقد للمهاجرین ثلاثه ألویه-  لواء مع علی و لواء مع الزبیر-  و لواء مع سعد بن أبی وقاص-  و کانت الرایات فی الأنصار و غیرهم-  و کتم عن الناس الخبر فلم یعلم به إلا خواصه-  و أما قریش بمکه فندمت على ما صنعت بخزاعه-  و عرفت أن ذلک انقضاء ما بینهم و بین النبی ص من العهد-  و مشى الحارث بن هشام و عبد الله بن أبی ربیعه-  إلى أبی سفیان فقالا له-  إن هذا أمر لا بد له أن یصلح-  و الله إن لم یصلح لا یروعکم إلا محمد فی أصحابه-  و قال أبو سفیان قد رأت هند بنت عتبه رؤیا-  کرهتها و أفظعتها و خفت من شرها-  قالوا ما رأت قال رأت کان دما أقبل من الحجون یسیل-  حتى وقف بالخندمه ملیا-  ثم کان ذلک الدم لم یکن-  فکره القوم ذلک و قالوا هذا شر- .

قال الواقدی-  فلما رأى أبو سفیان ما رأى من الشر قال-  هذا و الله أمر لم أشهده‏و لم أغب عنه-  لا یحمل هذا إلا علی-  و لا و الله ما شوورت و لا هونت حیث بلغنی-  و الله لیغزونا محمد إن صدق ظنی و هو صادق-  و ما لی بد أن آتی محمدا فأکلمه أن یزید فی الهدنه-  و یجدد العهد قبل أن یبلغه هذا الأمر-  قالت قریش قد و الله أصبت-  و ندمت قریش على ما صنعت بخزاعه-  و عرفت أن رسول الله ص لا بد أن یغزوها-  فخرج أبو سفیان و خرج معه مولى له على راحلتین-  و أسرع السیر-  و هو یرى أنه أول من خرج من مکه إلى رسول الله ص قال الواقدی و قد روى الخبر على وجه آخر-  و هو أنه لما قدم رکب خزاعه على رسول الله ص-  فأخبروه بمن قتل منهم- 

قال لهم بمن تهمتکم و طلبتکم-  قالوا بنو بکر بن عبد مناه-  قال کلها قالوا لا و لکن تهمتنا بنو نفاثه قصره-  و رأسهم نوفل بن معاویه النفاثی-  فقال هذا بطن من بکر-  فأنا باعث إلى أهل مکه فسائلهم عن هذا الأمر-  و مخیرهم فی خصال-  فبعث إلیهم ضمره یخیرهم بین إحدى خلال ثلاث-  بین أن یدوا خزاعه أو یبرءوا من حلف نفاثه-  أو ینبذ إلیهم على سواء-  فأتاهم ضمره فخیرهم بین الخلال الثلاث-  فقال قریظه بن عبد عمرو الأعمى-  أما أن ندی قتلى خزاعه-  فإنا إن ودیناهم لم یبق لنا سبد و لا لبد-  و أما أن نبرأ من حلف نفاثه-  فإنه لیس قبیله تحج هذا البیت أشد تعظیما له من نفاثه-  و هم حلفاؤنا فلا نبرأ من حلفهم-  و لکنا ننبذ إلیه على سواء-  فعاد ضمره إلى رسول الله ص بذلک-  و ندمت قریش أن ردت ضمره بما ردته به- . قال الواقدی و قد روی غیر ذلک-  روی أن قریشا لما ندمت على قتل خزاعه-  و قالت محمد غازینا- 

قال لهم عبد الله بن سعد بن أبی سرح-  و هو یومئذ کافر مرتد عندهم-  أن عندی رأیا أن محمدا لیس یغزوکم-  حتى یعذر إلیکم و یخیرکم فی خصال-  کلها أهون علیکم من غزوه-  قالوا ما هی قال یرسل إلیکم أن تدوا قتلى خزاعه-  أو تبرءوا من حلف من نقض العهد و هم بنو نفاثه-  أو ینبذ إلیکم العهد-  فقال القوم أحر بما قال ابن أبی سرح أن یکون-  فقال سهیل بن عمرو-  ما خصله أیسر علینا من أن نبرأ من حلف نفاثه-  فقال شیبه بن عثمان العبدری-  حطت أخوالک خزاعه و غضبت لهم-  قال سهیل و أی قریش لم تلد خزاعه-  قال شیبه لا و لکن ندی قتلى خزاعه فهو أهون علینا-  فقال قریظه بن عبد عمرو-  لا و الله لا ندیهم و لا نبرأ عن نفاثه أبر العرب بنا-  و أعمرهم لبیت ربنا-  و لکن ننبذ إلیهم على سواء-  فقال أبو سفیان ما هذا بشی‏ء و ما الرأی إلا جحد هذا الأمر-  أن تکون قریش دخلت فی نقض العهد أو قطع مده-  فإن قطعه قوم بغیر هوى منا و لا مشوره فما علینا- 

قالوا هذا هو الرأی لا رأی إلا الجحد لکل ما کان من ذلک-  فقال أنا أقسم أنی لم أشهد و لم أوامر و أنا صادق-  لقد کرهت ما صنعتم و عرفت أن سیکون له یوم غماس-  قالت قریش لأبی سفیان فاخرج أنت بذلک فخرج- . قال الواقدی و حدثنی عبد الله بن عامر الأسلمی-  عن عطاء بن أبی مروان قال-  قال رسول الله ص لعائشه صبیحه اللیله-  التی أوقعت فیها نفاثه و قریش بخزاعه بالوتیر-  یا عائشه لقد حدث اللیله فی خزاعه أمر-  فقالت عائشه یا رسول الله-  أ ترى قریشا تجترئ على نقض العهد بینک و بینهم-  أ ینقضون و قد أفناهم السیف-  فقال العهد لأمر یریده الله بهم-  فقالت خیر أم شر یا رسول الله فقال خیر- .

 قال الواقدی و حدثنی عبد الحمید بن جعفر قال حدثنی عمران بن أبی أنس عن ابن عباس قال قام رسول الله ص و هو یجر طرف ردائه و یقول-لا نصرت إن لم أنصر بنی کعب یعنی خزاعه-  فیما أنصر منه نفسی- .

قال الواقدی و حدثنی حرام بن هشام عن أبیه قال-  قال رسول الله ص لکأنکم بأبی سفیان قد جاءکم یقول-  جدد العهد و زد فی الهدنه و هو راجع بسخطه-  و قال لبنی خزاعه عمرو بن سالم و أصحابه-  ارجعوا و تفرقوا فی الأودیه-  و قام فدخل على عائشه و هو مغضب فدعا بماء فدخل یغتسل  قالت عائشه فأسمعه یقول و هو یصب الماء على رجلیه-  لا نصرت أن لم أنصر بنی کعب- .

قال الواقدی فأما أبو سفیان فخرج من مکه و هو متخوف-  أن یکون عمرو بن سالم-  و رهطه من خزاعه سبقوه إلى المدینه-  و کان القوم لما رجعوا من المدینه و أتوا الأبواء-  تفرقوا کما أوصاهم رسول الله ص-  فذهبت طائفه إلى الساحل تعارض الطریق-  و لزم بدیل بن أم أصرم الطریق فی نفر معه-  فلقیهم أبو سفیان فلما رآهم أشفق أن یکونوا-  لقوا محمدا ص بل کان الیقین عنده-  فقام للقوم منذ کم عهدکم بیثرب قالوا لا عهد لنا بها-  فعرف أنهم کتموه فقال-  أ ما معکم من تمر یثرب شی‏ء تطعموناه-  فإن لتمر یثرب فضلا على تمر تهامه-  قالوا لا-  ثم أبت نفسه أن تقر فقال یا بدیل هل جئت محمدا-  قال لا و لکنی سرت فی بلاد خزاعه من هذا الساحل-  فی قتیل کان بینهم حتى أصلحت بینهم-  قال یقول أبو سفیان إنک و الله ما علمت بر واصل-  فلما راح بدیل و أصحابه جاء أبو سفیان إلى أبعار إبلهم-  ففتها فإذا فیها النوى-  و وجد فی منزلهم نوى من تمر عجوه کأنه ألسنه العصافیر-  فقال أحلف بالله لقد جاء القوم محمدا-  و أقبل حتى قدم المدینه فدخل على النبی ص-  فقال یا محمد إنی کنت غائبا فی صلح الحدیبیه-  فاشدد العهد و زدنا فی المده-  فقال رسول الله ص و لذلک قدمت یا أبا سفیان-  قال نعم قال فهل کان قبلکم حدث-

 فقال معاذ الله-  فقال رسول الله-  فنحن على موثقنا و صلحنا یوم الحدیبیه لا نغیر و لا نبدل-  فقام من عنده فدخل على ابنته أم حبیبه-  فلما ذهب لیجلس على فراش رسول الله ص طوته دونه-  فقال أ رغبت بهذا الفراش عنی أم رغبت بی عنه-  فقالت بل هو فراش رسول الله ص-  و أنت امرؤ نجس مشرک-  قال یا بنیه لقد أصابک بعدی شر-  فقالت إن الله هدانی للإسلام-  و أنت یا أبت سید قریش و کبیرها-  کیف یخفى عنک فضل الإسلام-  و تعبد حجرا لا یسمع و لا یبصر-  فقال یا عجبا و هذا منک أیضا-  أ أترک ما کان یعبد آبائی و أتبع دین محمد-  ثم قام من عندها فلقی أبا بکر فکلمه-  و قال تکلم أنت محمدا و تجیر أنت بین الناس-  فقال أبو بکر جواری جوار رسول الله ص-  ثم لقی عمر فکلمه بمثل ما کلم به أبا بکر فقال عمر-  و الله لو وجدت السنور تقاتلکم لأعنتها علیکم- 

قال أبو سفیان جزیت من ذی رحم شرا-  ثم دخل على عثمان بن عفان فقال له-  إنه لیس فی القوم أحد أمس بی رحما منک-  فزدنی الهدنه و جدد العهد-  فإن صاحبک لا یرد علیک أبدا-  و الله ما رأیت رجلا قط أشد إکراما لصاحب من محمد لأصحابه-  فقال عثمان جواری جوار رسول الله ص-  فجاء أبو سفیان حتى دخل على فاطمه بنت رسول الله ص-  فکلمها و قال أجیری بین الناس-  فقالت إنما أنا امرأه-  قال إن جوارک جائز-  و قد أجارت أختک أبا العاص بن الربیع-  فأجاز محمد ذلک-  فقالت فاطمه ذلک إلى رسول الله ص و أبت علیه-  فقال مری أحد هذین ابنیک یجیر بین الناس-  قالت إنهما صبیان و لیس یجیر الصبی-  فلما أبت علیه أتى علیا ع فقال یا أبا حسن-  أجر بین الناس و کلم محمدا لیزید فی المده-  فقال علی ع ویحک یا أبا سفیان-  إن رسول الله ص قد عزمألا یفعل-  و لیس أحد یستطیع أن یکلمه فی شی‏ء یکرهه-  قال أبو سفیان فما الرأی عندک فتشیر لأمری-  فإنه قد ضاق علی فمرنی بأمر ترى أنه نافعی- 

قال علی ع و الله ما أجد لک شیئا-  مثل أن تقوم فتجیر بین الناس-  فإنک سید کنانه-  قال أ ترى ذلک مغنیا عنی شیئا-  قال علی إنی لا أظن ذلک و الله و لکنی لا أجد لک غیره-  فقام أبو سفیان بین ظهری الناس فصاح-  ألا إنی قد أجرت بین الناس و لا أظن محمدا یحقرنی-  ثم دخل على رسول الله ص فقال-  یا محمد ما أظن أن ترد جواری-  فقال ع أنت تقول ذلک یا أبا سفیان-  و یقال إنه لما صاح لم یأت النبی ص-  و رکب راحلته و انطلق إلى مکه-  و یروى أنه أیضا أتى سعد بن عباده فکلمه فی ذلک-  و قال یا أبا ثابت قد عرفت الذی کان بینی و بینک-  و إنی کنت لک فی حرمنا جارا و کنت لی بیثرب مثل ذلک-  و أنت سید هذه المدره فأجر بین الناس و زدنی فی المده-  فقال سعد جواری جوار رسول الله ص-  ما یجیر أحد على رسول الله ص-  فلما انطلق أبو سفیان إلى مکه-  و قد کان طالت غیبته عن قریش و أبطأ فاتهموه و قالوا-  نراه قد صبا و اتبع محمدا سرا و کتم إسلامه-  فلما دخل على هند لیلا قالت-  قد احتبست حتى اتهمک قومک-  فإن کنت جئتهم بنجح فأنت الرجل-  و قد کان دنا منها لیغشاها-  فأخبرها الخبر و قال لم أجد إلا ما قال لی علی-  فضربت برجلها فی صدوره و قالت-  قبحت من رسول قوم- .

قال الواقدی فحدثنی عبد الله بن عثمان-  عن أبی سلیمان عن أبیه قال-  لما أصبح أبو سفیان حلق رأسه عند الصنمین-  أساف و نائله و ذبح لهما-  و جعل یمسح بالدم رءوسهما و یقول-  لا أفارق عبادتکما حتى أموت على ما مات علیه أبی-  قال فعل ذلک لیبرئ نفسه مما اتهمته قریش به‏

قال الواقدی و قالت قریش لأبی سفیان-  ما صنعت و ما وراءک-  و هل جئتنا بکتاب من محمد و زیاده فی المده-  فإنا لا نأمن من أن یغزونا-  فقال و الله لقد أبى علی-  و لقد کلمت علیه أصحابه فما قدرت على شی‏ء منهم-  و رمونی بکلمه منهم واحده-  إلا أن علیا قال لما ضاقت بی الأمور-  أنت سید کنانه فأجر بین الناس فنادیت بالجوار-  ثم دخلت على محمد فقلت إنی قد أجرت بین الناس-  و ما أظن محمدا یرد جواری-  فقال محمد أنت تقول ذاک یا أبا سفیان-  لم یزد على ذلک-  قالوا ما زاد علی على أن یلعب بک تلعبا-  قال فو الله ما وجدت غیر ذلک- .

 قال الواقدی فحدثنی محمد بن عبد الله عن الزهری عن محمد بن جبیر بن مطعم قال لما خرج أبو سفیان عن المدینه-  قال رسول الله ص لعائشه-  جهزینا و أخفی أمرکو قال رسول الله ص اللهم خذ عن قریش الأخبار و العیون حتى نأتیهم بغتهو روی أنه قال اللهم خذ على أبصارهم فلا یرونی إلا بغته-  و لا یسمعون بی إلا فجأه-  قال و أخذ رسول الله ص الأنقاب و جعل علیها الرجال-  و منع من یخرج من المدینه-  فدخل أبو بکر على عائشه و هی تجهز رسول الله ص-  تعمل له قمحا سویقا و دقیقا و تمرا-  فقال لها أ هم رسول الله ص بغزو قالت لا أدری-  قال إن کان هم بسفر فآذنینا نتهیأ له-  قالت لا أدری لعله أراد بنی سلیم-  لعله أراد ثقیفا أو هوازن فاستعجمت علیه-  فدخل على رسول الله ص فقال-  یا رسول الله أردت سفرا قال نعم قال أ فأتجهز قال نعم-  قال و أین ترید قال قریشا و أخف ذلک یا أبا بکر-  و أمر رسول الله ص الناس فتجهزوا-  و طوى عنهم الوجه الذی یرید- 

و قال له أبو بکر یا رسول الله أ و لیس بیننا و بینهم مده-  فقال إنهم غدروا و نقضوا العهدفأنا غازیهم-  فاطو ما ذکرت لک-  فکان الناس بین ظان یظن أنه یرید سلیما-  و ظان یظن أنه یرید هوازن و ظان یظن أنه یرید ثقیفا-  و ظان یظن أنه یرید الشام-  و بعث رسول الله ص أبا قتاده بن ربعی فی نفر إلى بطن-  لیظن الناس أن رسول الله ص قدم أمامه أولئک الرجال-  لتوجهه إلى تلک الجهه و لتذهب بذلک الأخبار- .

قال الواقدی حدثنی المنذر بن سعد-  عن یزید بن رومان قال-  لما أجمع رسول الله ص المسیر إلى قریش-  و علم بذلک من علم من الناس-  کتب حاطب بن أبی بلتعه إلى قریش-  یخبرهم بالذی أجمع علیه رسول الله ص فی أمرهم-  و أعطى الکتاب امرأه من مزینه-  و جعل لها على ذلک جعلا على أن تبلغه قریشا-  فجعلت الکتاب فی رأسها-  ثم فتلت علیه قرونها و خرجت به-  و أتى الخبر إلى النبی ص من السماء بما صنع حاطب-  فبعث علیا ع و الزبیر فقال-  أدرکا امرأه من مزینه-  قد کتب معها حاطب کتابا یحذر قریشا-  فخرجا و أدرکاها بذی الحلیفه-  فاستنزلاها و التمسا الکتاب فی رحلها فلم یجدا شیئا-  فقالا لها نحلف بالله ما کذب رسول الله ص-  و لا کذبنا-  و لتخرجن الکتاب أو لنکشفنک-  فلما رأت منهما الجد حلت قرونها-  و استخرجت الکتاب فدفعته إلیهما-  فأقبلا به إلى رسول الله ص-  فدعا حاطبا و قال له ما حملک على هذا-  فقال یا رسول الله و الله إنی لمسلم مؤمن بالله و رسوله-  ما غیرت و لا بدلت-  و لکنی کنت امرأ لیس لی فی القوم أصل و لا عشیره-  و کان لی بین أظهرهم أهل و ولد فصانعتهم-  فقال عمر قاتلک الله ترى رسول الله ص یأخذ بالأنقاب-  و تکتب إلى قریش تحذرهم-  دعنی یا رسول الله أضرب عنقه فإنه قد نافق-  فقال رسول الله ص‏و ما یدریک یا عمر-  لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال- 

اعملوا ما شئتم فقد غفرت لکم-  قال الواقدی فلما خرج رسول الله ص من المدینه-  بالألویه المعقوده و الرایات-  بعد العصر من یوم الأربعاء لعشر خلون من شهر رمضان-  لم یحل عقده حتى انتهى إلى الصلصل-  و المسلمون یقودون الخیل و قد امتطوا الإبل-  و قدم أمامه الزبیر بن العوام فی مائتین-  قال فلما کان بالبیداء نظر إلى عنان السماء-  فقال إنی لأرى السحاب تستهل بنصر بنی کعب یعنی خزاعه- . قال الواقدی-  و جاء کعب بن مالک لیعلم أی جهه یقصد-  فبرک بین یدیه على رکبتیه ثم أنشده- 

قضینا من تهامه کل نحب
و خیبر ثم أحمینا السیوفا

فسائلها و لو نطقت لقالت‏
قواضبهن دوسا أو ثقیفا

فلست بحاضر إن لم تروها
بساحه دارکم منها ألوفا

فننتزع الخیام ببطن وج‏
و نترک دورکم منها خلوفا

قال فتبسم رسول الله ص و لم یزد على ذلک-  فجعل الناس یقولون و الله ما بین لک رسول الله ص شیئا-  فلم تزل الناس کذلک حتى نزلوا بمر الظهران- . قال الواقدی و خرج العباس بن عبد المطلب-  و مخرمه بن نوفل-  من مکه یطلبان رسول الله ص-  ظنا منهما أنه بالمدینه یریدان الإسلام-  فلقیاه بالسقیا- .

قال الواقدی فلما کانت اللیله التی أصبح فیها بالجحفه-  رأى فیها أبو بکر فی منامه أن النبی ص و أصحابه-  قد دنوا من مکه فخرجت علیهم کلبه تهر-  فلما دنوا منها استلقت على قفاها-  و إذا أطباؤها تشخب لبنا-  فقصها على رسول الله ص-  فقال ذهب کلبهم و أقبل درهم-  و هم سائلونا بأرحامهم و أنتم لاقون بعضهم-  فإن لقیتم أبا سفیان فلا تقتلوه قال الواقدی و إلى أن وصل مر الظهران-  لم یبلغ قریشا حرف واحد من حاله-  فلما نزل بمر الظهران أمر أصحابه أن یوقدوا النار-  فأوقدوا عشره آلاف نار-  و أجمعت قریش أن یبعثوا أبا سفیان یتجسس لهم الأخبار-  فخرج هو و حکیم بن حزام و بدیل بن ورقاء-  قال و قد کان العباس بن عبد المطلب قال-  وا سوء صباح قریش-  و الله إن دخلها رسول الله ص عنوه-  إنه لهلاک قریش آخر الدهر-  قال العباس فأخذت بغله رسول الله ص الشهباء فرکبتها-  و قلت ألتمس حطابا أو إنسانا أبعثه إلى قریش-  فیلقوا رسول الله ص قبل أن یدخلها علیهم عنوه-  فو الله إنی لفی الأراک لیلا أبتغی ذلک إذ سمعت کلاما یقول-  و الله إن رأیت کاللیله نارا- 

قال یقول بدیل بن ورقاء-  إنها نیران خزاعه جاشها الحرب-  قال یقول أبو سفیان خزاعه أذل-  من أن تکون هذه نیرانها و عسکرها-  فعرفت صوته فقلت أبا حنظله-  فعرف صوتی فقال لبیک أبا الفضل-  فقلت ویحک هذا رسول الله ص فی عشره آلاف و هو مصبحکم-  فقال بأبی و أمی فهل من حیله فقلت نعم-  ترکب عجز هذه البغله فأذهب بک إلى رسول الله ص-  فإنه إن ظفر بک دون ذلک لیقتلنک-  قال و الله أنا أرى ذلک فرکب خلفی-  و رحل‏بدیل و حکیم فتوجهت به-  فلما مررت به على نار من نیران المسلمین قالوا من هذا-  فإذا رأونی قالوا عم رسول الله ص على بغله رسول الله-  حتى مررت بنار عمر بن الخطاب فلما رآنی قال من هذا- 

قلت العباس فذهب ینظر فرأى أبا سفیان خلفی-  فقال أبو سفیان عدو الله-  الحمد لله الذی أمکن منک بغیر عهد و لا عقد-  ثم خرج یشتد نحو رسول الله ص-  و رکضت البغله-  حتى اجتمعنا جمیعا على باب قبه رسول الله ص-  فدخلت و دخل عمر بن الخطاب على أثری-  فقال عمر یا رسول الله هذا أبو سفیان عدو الله-  قد أمکن الله منه بغیر عقد و لا عهد فدعنی أضرب عنقه-  فقلت یا رسول الله إنی قد أجرته-  ثم لزمت رسول الله ص فقلت-  و الله لا یناجیه اللیله أحد دونی-  فلما أکثر عمر فیه قلت مهلا یا عمر-  فإنه لو کان رجلا من عدی بن کعب ما قلت هذا-  و لکنه أحد بنی عبد مناف-  فقال عمر مهلا یا أبا الفضل-  فو الله لإسلامک کان أحب إلی من إسلام الخطاب-  أو قال من إسلام رجل من ولد الخطاب لو أسلم-  فقال رسول الله ص اذهب به فقد أجرناه-  فلیبت عندک حتى تغدو به علینا إذا أصبحت-  فلما أصبحت غدوت به-  فلما رآه رسول الله ص قال ویحک یا أبا سفیان-  أ لم یأن لک أن تعلم لا إله إلا الله-  قال بأبی أنت ما أحلمک و أکرمک و أعظم عفوک-  قد کان یقع فی نفسی أن لو کان مع الله إله آخر لأغنى- 

قال یا أبا سفیان أ لم یأن لک أن تعلم أنی رسول الله-  قال بأبی أنت ما أحلمک و أکرمک و أعظم عفوک-  أما هذه فو الله إن فی النفس منها لشیئا بعد-  قال العباس فقلت ویحک-  تشهد و قل لا إله الله محمد رسول الله قبل أن تقتل-  فتشهد-  و قال العباس یا رسول الله-  إنک قد عرفت أبا سفیان و فیه الشرف و الفخر فاجعل له شیئا- 

 فقال من دخل دار أبی سفیان فهو آمن-  و من أغلق داره فهو آمن-  ثم قال خذه فاحبسه بمضیق الوادی إلى خطم الجبل-حتى تمر علیه جنود الله فیراها-  قال العباس فعدلت به فی مضیق الوادی إلى خطم الجبل-  فحبسته هناک فقال أ غدرا یا بنی هاشم-  فقلت له إن أهل النبوه لا یغدرون-  و إنما حبستک لحاجه-  قال فهلا بدأت بها أولا فأعلمتنیها فکان أفرخ لروعی-  ثم مرت به القبائل على قادتها و الکتائب على رایاتها-  فکان أول من مر به خالد بن الولید فی بنی سلیم و هم ألف-  و لهم لواءان یحمل أحدهما العباس بن مرداس-  و الآخر خفاف بن ندبه و رایه یحملها المقداد-  فقال أبو سفیان یا أبا الفضل من هؤلاء-  قال هؤلاء بنو سلیم و علیهم خالد بن الولید-  قال الغلام قال نعم-  فلما حاذى خالد العباس و أبا سفیان کبر ثلاثا-  و کبروا معه ثم مضوا-  و مر على أثره الزبیر بن العوام فی خمسمائه-  فیهم جماعه من المهاجرین و قوم من أفناء الناس-  و معه رایه سوداء فلما حاذاهما کبر ثلاثا و کبر أصحابه-  فقال من هذا-  قال هذا الزبیر قال ابن أختک قال نعم-  قال ثم مرت به بنو غفار فی ثلاثمائه یحمل رایتهم أبو ذر-  و یقال إیماء بن رحضه-  فلما حاذوهما کبروا ثلاثا- 

قال یا أبا الفضل من هؤلاء قال بنو غفار-  قال ما لی و لبنی غفار-  ثم مرت به أسلم فی أربعمائه-  یحمل لواءها یزید بن الخصیب-  و لواء آخر مع ناجیه بن الأعجم فلما حاذوه کبروا ثلاثا-  فسأل عنهم فقال هؤلاء أسلم فقال ما لی و لأسلم-  ما کان بیننا و بینهم تره قط-  ثم مرت بنو کعب بن عمرو بن خزاعه فی خمسمائه-  یحمل رایتهم بشر بن سفیان-  فقال من هؤلاء قال کعب بن عمرو قال نعم حلفاء محمد-  فلما حاذوه کبروا ثلاثا-  ثم مرت مزینه فی ألف فیها ثلاثه ألویه-  مع النعمان بن مقرن و بلال بن الحارث و عبد الله بن عمرو-  فلما حاذوهما کبروا-  قال من هؤلاء قال مزینه قال یا أبا الفضل ما لی و لمزینه-  قد جاءتنی تقعقع من شواهقها-ثم مرت جهینه فی ثمانمائه فیها أربعه ألویه-  مع معبد بن خالد و سوید بن صخر و رافع بن مکیث-  و عبد الله بن بدر-  فلما حاذوه کبروا ثلاثا فسأل عنهم فقیل جهینه-  ثم مرت بنو کنانه و بنو لیث و ضمره و سعد بن أبی بکر-  فی مائتین یحمل لواءهم أبو واقد اللیثی-  فلما حاذوه کبروا ثلاثا- 

قال من هؤلاء قال بنو بکر قال نعم أهل شؤم هؤلاء-  الذین غزانا محمد لأجلهم-  أما و الله ما شوورت فیهم و لا علمته-  و لقد کنت له کارها حیث بلغنی و لکنه أمر حم-  قال العباس لقد خار الله لک فی غزو محمد إیاکم-  و دخلتم فی الإسلام کافه-  ثم مرت أشجع-  و هم آخر من مر به قبل أن تأتی کتیبه رسول الله ص-  و هم ثلاثه یحمل لواءهم معقل بن سنان-  و لواء آخر مع نعیم بن مسعود فکبروا-  قال من هؤلاء قال أشجع-  فقال هؤلاء کانوا أشد العرب على محمد-  قال العباس نعم و لکن الله أدخل الإسلام قلوبهم-  و ذلک من فضل الله-  فسکت و قال أ ما مر محمد بعد قال لا-  و لو رأیت الکتیبه التی هو فیها-  لرأیت الحدید و الخیل و الرجال و ما لیس لأحد به طاقه-  فلما طلعت کتیبه رسول الله ص الخضراء-  طلع سواد شدید و غبره من سنابک الخیل-  و جعل الناس یمرون کل ذلک یقول أ ما مر محمد بعد-  فیقول العباس لا حتى مر رسول الله ص-  یسیر على ناقته القصوى بین أبی بکر و أسید بن حضیر-  و هو یحدثهما- 

و قال له العباس هذا رسول الله ص فی کتیبته الخضراء-  فانظر-  قال و کان فی تلک الکتیبه وجوه المهاجرین و الأنصار-  و فیها الألویه و الرایات-  و کلهم منغمسون فی الحدید لا یرى منهم إلا الحدق-  و لعمر بن الخطاب فیها زجل و علیه الحدید و صوته عال و هو یزعها-  فقال یا أبا الفضل من هذا المتکلم-  قال هذاعمر بن الخطاب-  قال لقد أمر أمر بنی عدی بعد قله و ذله-  فقال إن الله یرفع من یشاء بما یشاء-  و إن عمر ممن رفعه الإسلام-  و کان فی الکتیبه ألفا دارع-  و رایه رسول الله ص مع سعد بن عباده و هو أمام الکتیبه-  فلما حاذاهما سعد نادى یا أبا سفیان- 

   الیوم یوم الملحمه
الیوم تسبى الحرمه

الیوم أذل الله قریشا- فلما حاذاهما رسول الله ص ناداه أبو سفیان- یا رسول الله أمرت بقتل قومک أن سعدا قال-

الیوم یوم الملحمه
الیوم تسبى الحرمه

 الیوم أذل الله قریشا-  و إنی أنشدک الله فی قومک فأنت أبر الناس-  و أرحم الناس و أوصل الناس-  فقال عثمان بن عفان و عبد الرحمن بن عوف-  یا رسول الله إنا لا نأمن سعدا أن یکون له فی قریش صوله- فوقف رسول الله ص و ناداه-  یا أبا سفیان بل الیوم یوم المرحمه-  الیوم أعز الله قریشا-  و أرسل إلى سعد فعزله عن اللواء-  و اختلف فیمن دفع إلیه اللواء-  فقیل دفعه إلى علی بن أبی طالب ع-  فذهب به حتى دخل مکه فغرزه عند الرکن-  و هو قول ضرار بن الخطاب الفهری-  و قیل دفعه إلى قیس بن سعد بن عباده-  و رأى رسول الله ص أنه لم یخرجه عن سعد حیث دفعه إلى ولده-  فذهب به حتى غرزه بالحجون-  قال و قال أبو سفیان للعباس-  ما رأیت مثل هذه الکتیبه قط و لا أخبرنیه مخبر-  سبحان الله ما لأحد بهؤلاء طاقه و لا یدان-  لقد أصبح ملک ابن أخیک یا عباس عظیما-  قال فقلت ویحک إنه لیس بملک و إنها النبوه قال نعم- .

قال الواقدی قال العباس فقلت له-  انج ویحک فأدرک قومک قبل أن یدخل‏ علیهم-  فخرج أبو سفیان حتى دخل من کداء و هو ینادی-  من دخل دار أبی سفیان فهو آمن-  و من أغلق علیه بابه فهو آمن-  حتى انتهى إلى هند بنت عتبه فقالت ما وراءک-  قال هذا محمد فی عشره آلاف علیهم الحدید-  و قد جعل لی أنه من دخل داری فهو آمن-  و من أغلق علیه بابه فهو آمن و من ألقى سلاحه فهو آمن-  فقالت قبحک الله من رسول قوم و جعلت تقول ویحکم-  اقتلوا وافدکم قبحه الله من وافد قوم-  فیقول أبو سفیان ویحکم-  لا تغرنکم هذه من أنفسکم فإنی رأیت ما لم تروا-  الرجال و الکراع و السلاح لیس لأحد بهذا طاقه-  محمد فی عشره آلاف فأسلموا تسلموا-  و قال المبرد فی الکامل-  أمسکت هند برأس أبی سفیان و قالت بئس طلیعه القوم-  و الله ما خدشت خدشا یا أهل مکه-  علیکم الحمیت الدسم فاقتلوه-  قال الحمیت الزق المزفت- .

قال الواقدی و خرج أهل مکه إلى ذی طوى-  ینظرون إلى رسول الله ص-  و انضوى إلى صفوان بن أمیه و عکرمه بن أبی جهل-  و سهیل بن عمرو ناس من أهل مکه و من بنی بکر و هذیل-  فلبسوا السلاح و أقسموا لا یدخل محمد مکه عنوه أبدا-  و کان رجل من بنی الدؤل یقال له-  حماس بن قیس بن خالد الدؤلی-  لما سمع برسول الله ص جلس یصلح سلاحه-  فقالت له امرأته لم تعد السلاح قال لمحمد و أصحابه-  و إنی لأرجو أن أخدمک منهم خادما فإنک إلیه محتاجه-  قالت ویحک لا تفعل لا تقاتل محمدا-  و الله لیضلن هذا عنک لو رأیت محمدا و أصحابه-  قال سترین و أقبل رسول الله ص-  و هو على ناقته القصواء معتجرا ببرد حبره-  و علیه عمامه سوداء و رایته سوداء و لواؤه أسود-  حتى وقف بذی طوى و توسط الناس-  و إن عثنونه لیمس واسطه الرحل أو یقرب منه تواضعا لله-  حیث رأى ما رأى من الفتح و کثره المسلمین-  و قال لا عیش إلا عیش الآخره- .

   و جعلت الخیل تعج بذی طوى فی کل وجه-  ثم ثابت و سکنت و التفت رسول الله ص إلى أسید بن حضیر-  فقال کیف قال حسان بن ثابت قال فأنشده- 

   عدمنا خیلنا إن لم تروها
تثیر النقع موعدها کداء

تظل جیادنا متمطرات‏
تلطمهن بالخمر النساء

 فتبسم رسول الله ص و حمد الله-  و أمر الزبیر بن العوام أن یدخل من کداء-  و أمر خالد بن الولید أن یدخل من اللیط-  و أمر قیس بن سعد أن یدخل من کدى-  و دخل هو ص من أذاخر- . قال الواقدی-  و حدثنی مروان بن محمد عن عیسى بن عمیله الفزاری-  قال دخل رسول الله ص مکه بین الأقرع بن حابس و عیینه بن حصن- . قال الواقدی و روى عیسى بن معمر-  عن عباد بن عبد الله عن أسماء بنت أبی بکر قالت-  صعد أبو قحافه بصغرى بناته و اسمها قریبه-  و هو یومئذ أعمى و هی تقوده حتى ظهرت به إلى أبی قبیس-  فلما أشرفت به قال یا بنیه ما ذا ترین- 

قالت أرى سوادا مجتمعا مقبلا کثیرا-  قال یا بنیه تلک الخیل فانظری ما ذا ترین-  قالت أرى رجلا یسعى بین ذلک السواد مقبلا و مدبرا-  قال ذاک الوازع فانظری ما ذا ترین-  قالت قد تفرق السواد قال قد تفرق الجیش البیت البیت-  قالت فنزلت الجاریه به و هی ترعب لما ترى-  فقال یا بنیه لا تخافی-  فو الله إن أخاک عتیقا لآثر أصحاب محمد عند محمد-  قالت و علیها طوق من فضه-  فاختلسه بعض من دخل- فلما دخل رسول الله ص مکه-  جعل أبو بکر ینادی أنشدکم الله أیها الناس طوق أختی-  فلم یرد أحد علیه-  فقال یا أخیه احتسبی طوقک-  فإن الأمانه فی الناس قلیل- . قال الواقدی و نهى رسول الله ص عن الحرب-  و أمر بقتل سته رجال و أربع نسوه-  عکرمه بن أبی جهل و هبار بن الأسود-  و عبد الله بن سعد بن أبی سرح-  و مقیس بن صبابه اللیثی و الحویرث بن نفیل-  و عبد الله بن هلال بن خطل الأدرمی-  و هند بنت عتبه و ساره مولاه لبنی هاشم-  و قینتین لابن خطل قریبا و قریبه-  و یقال قرینا و أرنب- .

قال الواقدی و دخلت الجنود کلها-  فلم تلق حربا إلا خالد بن الولید-  فإنه وجد جمعا من قریش و أحابیشها قد جمعوا له-  فیهم صفوان بن أمیه و عکرمه بن أبی جهل-  و سهیل بن عمرو-  فمنعوه الدخول و شهروا السلاح و رموه بالنبل-  و قالوا لا تدخلها عنوه أبدا-  فصاح خالد فی أصحابه و قاتلهم-  فقتل من قریش أربعه و عشرون و من هذیل أربعه-  و انهزموا أقبح انهزام حتى قتلوا بالحزوره-  و هم مولون من کل وجه-  و انطلقت طائفه منهم فوق رءوس الجبال-  و اتبعهم المسلمون-  و جعل أبو سفیان بن حرب و حکیم بن حزام ینادیان-  یا معشر قریش علام تقتلون أنفسکم-  من دخل داره فهو آمن و من أغلق علیه بابه فهو آمن-  و من وضع السلاح فهو آمن-  فجعل الناس یقتحمون الدور و یغلقون علیهم الأبواب-  و یطرحون السلاح فی الطرق حتى یأخذه المسلمون- . قال الواقدی و أشرف رسول الله ص من على ثنیه أذاخر-  فنظر إلى البارقه فقال ما هذه البارقه-  أ لم أنه عن القتال-  قیل یا رسول الله خالد بن الولیدقوتل-  و لو لم یقاتل ما قاتل-  فقال قضاء الله خیر-  و أقبل ابن خطل مدججا فی الحدید-  على فرس ذنوب بیده قناه یقول-  لا و الله لا یدخلها عنوه حتى یرى ضربا کأفواه المزاد-  فلما انتهى إلى الخندمه و رأى القتال-  دخله رعب حتى ما یستمسک من الرعده-  و مر هاربا حتى انتهى إلى الکعبه-  فدخل بین أستارها بعد أن طرح سلاحه و ترک فرسه-  و أقبل حماس بن خالد الدؤلی منهزما حتى أتى بیته فدقه-  ففتحت له امرأته فدخل و قد ذهبت روحه-  فقالت أین الخادم التی وعدتنی-  ما زلت منتظرتک منذ الیوم تسخر به-  فقال دعی هذا و أغلقی الباب-  فإنه من أغلق بابه فهو آمن-  قالت ویحک أ لم أنهک عن قتال محمد-  و قلت لک إنی ما رأیته یقاتلکم مره-  إلا و ظهر علیکم و ما بابنا-  قال إنه لا یفتح على أحد بابه-  ثم أنشدها- 

   إنک لو شهدتنا بالخندمه
إذ فر صفوان و فر عکرمه‏

و بو یزید کالعجوز المؤتمه‏
و ضربناهم بالسیوف المسلمه‏

لهم زئیر خلفنا و غمغمه
لم تنطقی فی اللوم أدنى کلمه‏

 قال الواقدی و حدثنی قدامه بن موسى-  عن بشیر مولى المازنیین عن جابر بن عبد الله قال-  کنت ممن لزم رسول الله ص یومئذ-  فدخلت معه یوم الفتح من أذاخر-  فلما أشرف نظر إلى بیوت مکه فحمد الله و أثنى علیه-  و نظر إلى موضع قبه بالأبطح تجاه شعب بنی هاشم-  حیث حصر رسول الله ص و أهله ثلاث‏سنین-  و قال یا جابر-  إن منزلنا الیوم حیث تقاسمت علینا قریش فی کفرها-  قال جابر فذکرت کلاما کنت أسمعه فی المدینه قبل ذلک-  کان یقول منزلنا غدا إن شاء الله إذا فتح علینا مکه-  فی الخیف حیث تقاسموا على الکفر- . قال الواقدی-  و کانت قبته یومئذ بالأدم ضربت له بالحجون-  فأقبل حتى انتهى إلیها و معه أم سلمه و میمونه قال الواقدی و حدثنی معاویه بن عبد الله بن عبید الله-  عن أبیه عن أبی رافع قال-  قیل للنبی ص أ لا تنزل منزلک من الشعب-  قال و هل ترک لنا عقیل من منزل-  و کان عقیل قد باع منزل رسول الله ص-  و منازل إخوته من الرجال و النساء بمکه-  فقیل لرسول الله ص فانزل فی بعض بیوت مکه من غیر منازلک-  فأبى و قال لا أدخل البیوت-  فلم یزل مضطربا بالحجون لم یدخل بیتا-  و کان یأتی إلى المسجد من الحجون-  قال و کذلک فعل فی عمره القضیه و فی حجته- .

قال الواقدی و کانت أم هانئ بنت أبی طالب-  تحت هبیره بن أبی وهب المخزومی-  فلما کان یوم الفتح دخل علیها حموان لها-  عبد الله بن أبی ربیعه و الحارث بن هشام المخزومیان-  فاستجارا بها و قالا نحن فی جوارک-  فقالت نعم أنتما فی جواری-  قالت أم هانئ-  فهما عندی إذ دخل علی فارس مدجج فی الحدید و لا أعرفه-  فقلت له أنا بنت عم رسول الله فأسفر عن وجهه-  فإذا علی أخی فاعتنقته-  و نظر إلیهما فشهر السیف علیهما-  فقلت أخی من بین الناس تصنع بی هذا-  فألقیت علیهما ثوبا فقال أ تجیرین المشرکین-  فحلت دونهما و قلت لا و الله و ابتدئ بی قبلهما-  قالت فخرج و لم یکد فأغلقت علیهما بیتا و قلت لا تخافا-  و ذهبت إلى خباء رسول الله ص‏بالبطحاء فلم أجده-  و وجدت فیه فاطمه فقلت لها ما لقیت من ابن أمی علی-  أجرت حموین لی من المشرکین فتفلت علیهما لیقتلهما-  قالت و کانت أشد علی من زوجها-  و قالت لم تجیرین المشرکین-  و طلع رسول الله ص و علیه الغبار-  فقال مرحبا بفاخته و هو اسم أم هانئ-  فقلت ما ذا لقیت من ابن أمی علی ما کدت أفلت منه-  أجرت حموین لی من المشرکین فتفلت علیهما لیقتلهما-  فقال ما کان ذلک له قد أجرنا من أجرت و أمنا من أمنت-  ثم أمر فاطمه فسکبت له غسلا فاغتسل-  ثم صلى ثمانی رکعات-  فی ثوب واحد ملتحفا به وقت الضحى-  قالت فرجعت إلیهما و أخبرتهما و قلت إن شئتما فأقیما-  و إن شئتما فارجعا إلى منازلکما-  فأقاما عندی فی منزلی یومین ثم انصرفا إلى منازلهما- .

و أتى آت إلى النبی ص فقال-  إن الحارث بن هشام و عبد الله بن أبی ربیعه-  جالسان فی نادیهما متفضلان فی الملإ المزعفر-  فقال لا سبیل إلیهما قد أجرناهما- . قال الواقدی-  و مکث رسول الله ص فی قبه ساعه من النهار-  ثم دعا براحلته بعد أن اغتسل و صلى-  فأدنیت إلى باب القبه-  و خرج و علیه السلاح و المغفر على رأسه و قد صف له الناس-  فرکبها و الخیل تمعج ما بین الخندمه إلى الحجون-  ثم مر و أبو بکر إلى جانبه على راحله أخرى یسیر و یحادثه-  و إذا بنات أبی أحیحه سعید بن العاص بالبطحاء-  حذاء منزل أبی أحیحه و قد نشرن شعورهن-  فلطمن وجوه الخیل بالخمر-  فنظر رسول الله ص إلى أبی بکر فتبسم و أنشده قول حسان-

تظل جیادنا متمطرات
تلطمهن بالخمر النساء

فلما انتهى إلى الکعبه تقدم على راحلته-  فاستلم الرکن بمحجنه و کبر فکبر المسلمون لتکبیره-  و عجوا بالتکبیر حتى ارتجت مکه-  و جعل رسول الله ص یشیر إلیهم أن اسکتوا-  و المشرکون فوق الجبال ینظرون-  ثم طاف بالبیت على راحلته-  و محمد بن مسلمه آخذ بزمامها-  و حول الکعبه ثلاثمائه و ستون صنما مرصوصه بالرصاص-  و کان هبل أعظمها و هو تجاه الکعبه على بابها-  و إساف و نائله حیث ینحرون و یذبحون الذبائح-  فجعل کلما یمر بصنم منها یشیر بقضیب فی یده-  و یقول جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل کان زهوقا-  فیقع الصنم لوجهه ثم أمر بهبل فکسر و هو واقف علیه-  فقال الزبیر لأبی سفیان یا أبا سفیان قد کسر هبل-  أ ما إنک قد کنت منه یوم أحد فی غرور-  حین تزعم أنه قد أنعم-  فقال دع هذا عنک یا ابن العوام-  فقد أرى أن لو کان مع إله محمد غیره لکان غیر ما کان- .

قال الواقدی ثم انصرف رسول الله ص-  فجلس ناحیه من المسجد-  و أرسل بلالا إلى عثمان بن طلحه یأتیه بالمفتاح-  مفتاح الکعبه-  فقال عثمان نعم فخرج إلى أمه و هی بنت شیبه-  فقال لها و المفتاح عندها یومئذ-  إن رسول الله ص قد طلب المفتاح-  فقالت أعیذک بالله-  أن یکون الذی یذهب مأثره قومه على یده-  فقال فو الله لتأتینی به أو لیأتینک غیری فیأخذه منک-  فأدخلته فی حجرتها و قالت-  أی رجل یدخل یده هاهنا-  فبینما هما على ذلک و هو یکلمها-  إذ سمعت صوت أبی بکر و عمر فی الدار-  و عمر رافع صوته حین رأى عثمان أبطأ-  یا عثمان اخرج فقالت أمه خذ المفتاح-  فلأن تأخذه أنت أحب إلی من أن یأخذه تیم و عدی-  فأخذه فأتى به رسول الله ص-  فلما تناوله بسط العباس بن عبد المطلب یده و قال-  یا رسول الله بأبی أنت اجمع لنا بین السقایه و الحجابه-  فقال إنما أعطیکم ما ترضون فیه-  و لا أعطیکم ما ترزءون منه-قالوا و کان عثمان بن طلحه قد قدم على رسول الله ص-  مع خالد بن الولید و عمرو بن العاص مسلما قبل الفتح- .

قال الواقدی-  و بعث رسول الله ص عمر بن الخطاب-  و معه عثمان بن طلحه-  و أمره أن یفتح البیت فلا یدع فیه صوره و لا تمثالا-  إلا صوره إبراهیم الخلیل ع-  فلما دخل الکعبه-  رأى صوره إبراهیم شیخا کبیرا یستقسم بالأزلام- .

قال الواقدی-  و قد روی أنه أمره بمحو الصور کلها لم یستثن-  فترک عمر صوره إبراهیم-  فقال لعمر أ لم آمرک ألا تدع فیها صوره-  فقال عمر کانت صوره إبراهیم قال فامحها-  و قال قاتلهم الله جعلوه شیخا یستقسم بالأزلام- . قال و محا صوره مریم-  قال و قد روی أن رسول الله ص محا الصور بیده-  روى ذلک ابن أبی ذئب عن عبد الرحمن بن مهران عن عمیر مولى ابن عباس عن أسامه بن زید قال دخلت مع رسول الله ص الکعبه-  فرأى فیها صورا فأمرنی أن آتیه فی الدلو بماء-  فجعل یبل به الثوب و یضرب به الصور و یقول-  قاتل الله قوما یصورون ما لا یخلقون

 قال الواقدی و أمر رسول الله ص بالکعبه فأغلقت علیه-  و معه فیها أسامه بن زید و بلال بن رباح و عثمان بن طلحه-  فمکث فیها ما شاء الله-  و خالد بن الولید واقف على الباب یذب الناس عنه-  حتى خرج رسول الله ص-  فوقف و أخذ بعضادتی الباب-  و أشرف على الناس و فی یده المفتاح-  ثم جعله فی کمه و أهل مکه قیام تحته-  و بعضهم جلوس قد لیط بهم-  فقال الحمد لله الذی‏ صدق وعده و نصر عبده-  و هزم الأحزاب وحده ما ذا تقولون-  و ما ذا تظنون قالوا نقول خیرا و نظن شرا-  أخ کریم و ابن أخ کریم و قد قدرت-  فقال إنی أقول کما قال أخی یوسف-  لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ-  یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ-  ألا إن کل ربا فی الجاهلیه أو دم أو مأثره-  فهو تحت قدمی هاتین إلا سدانه الکعبه و سقایه الحاج-  ألا و فی قتیل شبه العمد-  قتیل العصا و السوط الدیه مغلظه مائه ناقه-  منها أربعون فی بطونها أولادها-  إن الله قد أذهب نخوه الجاهلیه و تکبرها بآبائها-  کلکم لآدم و آدم من تراب-  و أکرمکم عند الله أتقاکم-  ألا إن الله حرم مکه یوم خلق السماوات و الأرض-  فهی حرام بحرم الله لم تحل لأحد کان قبل-  و لا تحل لأحد یأتی بعدی-  و ما أحلت لی إلا ساعه من النهار- 

قال یقصدها رسول الله ص بیده هکذا-  لا ینفر صیدها و لا یعضد عضاهها-  و لا تحل لقطتها إلا لمنشد و لا یختلى خلاها-  فقال العباس إلا الإذخر یا رسول الله-  فإنه لا بد منه للقبور و البیوت-  فسکت رسول الله ص ساعه-  ثم قال إلا الإذخر فإنه حلال-  و لا وصیه لوارث و الولد للفراش و للعاهر الحجر-  و لا یحل لامرأه أن تعطی من مالها إلا بإذن زوجها-  و المسلم أخو المسلم و المسلمون إخوه-  ید واحده على من سواهم تتکافأ دماؤهم-  یسعى بذمتهم أدناهم و یرد علیهم أقصاهم-  و لا یقتل مسلم بکافر و لا ذو عهد فی عهده-  و لا یتوارث أهل ملتین مختلفتین-  و لا تنکح المرأه على عمتها و لا على خالتها-  و البینه على من ادعى و الیمین على من أنکر-  و لا تسافر امرأه مسیره ثلاث إلا مع ذی محرم-  و لا صلاه بعد العصر و لا بعد الصبح-  و أنهاکم عن صیام یومین یوم الأضحى و یوم الفطرثم قال ادعوا لی عثمان بن طلحه فجاء-  و قد کان رسول الله ص قال له یوما بمکه قبل الهجره-  و مع عثمان المفتاح-  لعلک سترى هذا المفتاح بیدی یوما أضعه حیث شئت-  فقال عثمان لقد هلکت قریش إذا و ذلت-  فقال ع بل عمرت و عزت- 

قال عثمان فلما دعانی یومئذ و المفتاح بیده-  ذکرت قوله حین قال-  فاستقبلته‏ببشر فاستقبلنی بمثله-  ثم قال خذوها یا بنی أبی طلحه خالده تالده-  لا ینزعها منکم إلا ظالم-  یا عثمان إن الله استأمنکم على بیته-  فکلوا بالمعروف-  قال عثمان فلما ولیت نادانی فرجعت-  فقال أ لم یکن الذی قلت لک-  یعنی ما کان قاله بمکه من قبل-  فقلت بلى أشهد أنک رسول الله ص قال الواقدی و أمر رسول الله ص یومئذ برفع السلاح-  و قال إلا خزاعه عن بنی بکر إلى صلاه العصر-  فخبطوهم بالسیف ساعه و هی الساعه التی أحلت لرسول الله ص- .

قال الواقدی و قد کان نوفل بن معاویه الدؤلی من بنی بکر-  استأمن رسول الله ص على نفسه فأمنه-  و کانت خزاعه-  تطلبه بدماء من قتلت بکر و قریش منها بالوتیر-  و قد کانت خزاعه قالت أیضا لرسول الله ص-  إن أنس بن زنیم هجاک فهدر رسول الله ص-  دمه-  فلما فتح مکه هرب و التحق بالجبال-  و قد کان قبل أن یفتح رسول الله ص مکه-  قال شعرا یعتذر فیه إلى رسول الله ص من جملته- 

 أنت الذی تهدى معد بأمره
بک الله یهدیها و قال لها ارشدی‏

فما حملت من ناقه فوق کورها
أبر و أوفى ذمه من محمد

أحث على خیر و أوسع نائلا
إذا راح یهتز اهتزاز المهند

و أکسى لبرد الخال قبل ارتدائه‏
و أعطى لرأس السابق المتجرد

تعلم رسول الله أنک مدرکی
و إن وعیدا منک کالأخذ بالید

تعلم رسول الله أنک قادر
على کل حی من تهام و منجد

و نبی رسول الله أنی هجوته
فلا رفعت سوطی إلی إذن یدی‏

سوى أننی قد قلت یا ویح فتیه
أصیبوا بنحس یوم طلق و أسعد

أصابهم من لم یکن لدمائهم
کفاء فعزت عبرتی و تلددی‏

ذؤیبا و کلثوما و سلمى تتابعوا
جمیعا فإلا تدمع العین أکمد

على أن سلمى لیس منهم کمثله
و إخوته و هل ملوک کأعبد

فإنی لا عرضا خرقت و لا دما
هرقت ففکر عالم الحق و اقصد

قال الواقدی و کانت کلمته هذه-  قد بلغت رسول الله ص قبل أن یفتح مکه-  فنهنهت عنه و کلمه یوم الفتح نوفل بن معاویه الدؤلی-  فقال یا رسول الله أنت أولى الناس بالعفو-  و من منا لم یعادک و لم یؤذک-  و نحن فی جاهلیه لا ندری ما نأخذ و ما ندع-  حتى هدانا الله بک و أنقذنا بیمنک من الهلکه-  و قد کذب علیه الرکب و کثروا فی أمره عندک-  فقال رسول الله ص دع الرکب عنک أنا لم نجد بتهامه أحدا-  من ذوی رحم و لا بعید الرحم کان أبر بنا من خزاعه-  فاسکت یا نوفل-  فلما سکت قال رسول الله ص-  قد عفوت عنه فقال نوفل فداک أبی و أمی- .

قال الواقدی و جاءت الظهر-  فأمر رسول الله ص بلالا أن یؤذن فوق ظهر الکعبه-  و قریش فی رءوس الجبال-  و منهم من قد تغیب و ستر وجهه خوفا من أن یقتلوا-  و منهم من یطلب الأمان و منهم من قد أمن-  فلما أذن بلال و بلغ إلى قوله-  أشهد أن محمدا رسول الله ص-  رفع صوته کأشد ما یکون قال-  تقول جویریه بنت أبی جهل قد لعمری رفع لک ذکرک-  فأما الصلاه فسنصلی-  و لکن و الله لا نحب من قتل الأحبه أبدا-  و لقد کان جاء أبی الذی جاء محمدا من النبوه-  فردها و لم یرد خلاف قومه- .

و قال خالد بن سعید بن العاص-  الحمد لله الذی أکرم أبی فلم یدرک هذا الیوم-و قال الحارث بن هشام وا ثکلاه-  لیتنی مت قبل هذا الیوم-  قبل أن أسمع بلالا ینهق فوق الکعبه-  و قال الحکم بن أبی العاص هذا و الله الحدث العظیم-  أن یصیح عبد بنی جمح-  یصیح بما یصیح به على بیت أبی طلحه-  و قال سهیل بن عمرو-  إن کان هذا سخطا من الله تعالى فسیغیره-  و إن کان لله رضا فسیقره-  و قال أبو سفیان أما أنا فلا أقول شیئا-  لو قلت شیئا لأخبرته هذه الحصباء-  قال فأتى جبرئیل ع رسول الله ص فأخبره مقاله القوم- .

قال الواقدی فکان سهیل بن عمرو یحدث فیقول-  لما دخل محمد مکه انقمعت فدخلت بیتی و أغلقته علی-  و قلت لابنی عبد الله بن سهیل-  اذهب فاطلب لی جوارا من محمد فإنی لا آمن أن أقتل-  و جعلت أتذکر أثری عنده و عند أصحابه-  فلا أرى أسوأ أثرا منی-  فإنی لقیته یوم الحدیبیه بما لم یلقه أحد به-  و کنت الذی کاتبه مع حضوری بدرا و أحدا-  و کلما تحرکت قریش کنت فیها-  فذهب عبد الله بن سهیل إلى رسول الله ص فقال-  یا رسول الله أبی تؤمنه قال نعم هو آمن بأمان الله-  فلیظهر-  ثم التفت إلى من حوله فقال-  من لقی سهیل بن عمرو فلا یشدن النظر إلیه-  ثم قال قل له فلیخرج فلعمری إن سهیلا له عقل و شرف-  و ما مثل سهیل جهل الإسلام-  و لقد رأى ما کان یوضع فیه إن لم یکن له تتابع-  فخرج عبد الله إلى أبیه فأخبره بمقاله رسول الله ص-  فقال سهیل کان و الله برا صغیرا و کبیرا-  و کان سهیل یقبل و یدبر غیر خائف-  و خرج إلى خیبر مع النبی ص و هو على شرکه حتى أسلم بالجعرانه

الجزء الثامن عشر

تتمه أبواب الکتب و الرسائل

تتمه ۶۴ کتاب له ع إلى معاویه

ذکر بقیه الخبر عن فتح مکه

بسم الله الرحمن الرحیم-  الحمد لله الواحد العدل قال الواقدی و هرب هبیره بن أبی وهب-  و عبد الله بن الزبعری جمیعا حتى انتهیا إلى نجران-  فلم یأمنا الخوف حتى دخلا حصن نجران-  فقیل ما شأنکما قالا-  أما قریش فقد قتلت و دخل محمد مکه-  و نحن و الله نرى أن محمدا سائر إلى حصنکم هذا-  فجعلت بلحارث بن کعب یصلحون ما رث من حصنهم-  و جمعوا ماشیتهم فأرسل حسان بن ثابت إلى ابن الزبعرى- 

لا تعدمن رجلا أحلک بغضه
نجران فی عیش أجد ذمیم‏

بلیت قناتک فی الحروب فألفیت‏
جوفاء ذات معایب و وصوم‏

غضب الإله على الزبعرى و ابنه
بعذاب سوء فی الحیاه مقیم‏

 فلما جاء ابن الزبعرى شعر حسان تهیأ للخروج-  فقال هبیره بن وهب أین ترید یا ابن عم-  قال له أرید و الله محمدا-  قال أ ترید أن تتبعه قال إی و الله-  قال هبیره یا لیت أنی کنت رافقت غیرک-  و الله ما ظننت أنک تتبع محمدا أبدا-  قال ابن الزبعرى هو ذاک-  فعلى أی شی‏ء أقیم مع بنی الحارث بن کعب-  و أترک ابن عمى و خیر الناس و أبرهم-  و بین قومی و داری-  فانحدر ابن الزبعرى-  حتى جاء رسول الله ص-و هو جالس فی أصحابه فلما نظر إلیه قال-  هذا ابن الزبعرى و معه وجه فیه نور الإسلام-  فلما وقف على رسول الله ص قال-  السلام علیک یا رسول الله-  شهدت أن لا إله إلا الله-  و أنک عبده و رسوله-  و الحمد لله الذی هدانی للإسلام-  لقد عادیتک و أجلبت علیک-  و رکبت الفرس و البعیر-  و مشیت على قدمی فی عداوتک-  ثم هربت منک إلى نجران-  و أنا أرید ألا أقرب الإسلام أبدا-  ثم أرادنی الله منه بخیر-  فألقاه فی قلبی و حببه إلی-  و ذکرت ما کنت فیه من الضلال-  و اتباع ما لا ینفع ذا عقل من حجر یعبد-  و یذبح له لا یدرى من عبده و من لا یعبده-  فقال رسول الله ص الحمد لله الذی هداک للإسلام-  احمد الله إن الإسلام یجب ما کان قبله-  و أقام هبیره بنجران-  و أسلمت أم هانئ-  فقال هبیره حین بلغه إسلامها یوم الفتح-  یؤنبها شعرا من جملته- 

    و إن کنت قد تابعت دین محمد
و قطعت الأرحام منک حبالها

فکونی على أعلى سحوق بهضبه
ململمه غبراء یبس بلالها

 فأقام بنجران حتى مات مشرکا- . قال الواقدی و هرب حویطب بن عبد العزى-  فدخل حائطا بمکه-  و جاء أبو ذر لحاجته-  فدخل الحائط فرآه-  فهرب حویطب فقال أبو ذر-  تعال فأنت آمن فرجع إلیه فقال-  أنت آمن فاذهب حیث شئت-  و إن شئت أدخلتک على رسول الله ص-  و إن شئت فإلى منزلک-  قال و هل من سبیل إلى منزلی ألفى-  فأقتل قبل أن أصل إلى منزلی-أو یدخل علی منزلی فأقتل-  قال فأنا أبلغ معک منزلک-  فبلغ معه منزله ثم جعل ینادی على بابه-  أن حویطبا آمن فلا یهیج-  ثم انصرف إلى رسول الله ص فأخبره-  فقال أ و لیس قد أمنا الناس کلهم-  إلا من أمرت بقتله- .

قال الواقدی و هرب عکرمه بن أبی جهل إلى الیمن-  حتى رکب البحر-  قال و جاءت زوجته أم حکیم بنت الحارث بن هشام-  إلى رسول الله ص فی نسوه منهن هند بنت عتبه-  و قد کان رسول الله ص أمر بقتلها-  و البغوم بنت المعدل الکنانیه امرأه صفوان بن أمیه-  و فاطمه بنت الولید بن المغیره امرأه الحارث بن هشام-  و هند بنت عتبه بن الحجاج-  أم عبد الله بن عمرو بن العاص-  و رسول الله ص بالأبطح فأسلمن-  و لما دخلن علیه دخلن و عنده زوجتاه-  و ابنته فاطمه و نساء من نساء بنی عبد المطلب-  و سألن أن یبایعهن فقال إنی لا أصافح النساء- 

و یقال إنه وضع على یده ثوبا فمسحن علیه-  و یقال کان یؤتى بقدح من ماء فیدخل یده فیه-  ثم یرفعه إلیهن فیدخلن أیدیهن فیه-  فقالت أم حکیم امرأه عکرمه یا رسول الله-  إن عکرمه هرب منک إلى الیمن-  خاف أن تقتله فأمنه-  فقال هو آمن فخرجت أم حکیم فی طلبه-  و معها غلام لها رومی فراودها عن نفسها-  فجعلت تمنیه حتى قدمت به على حی-  فاستغاثت بهم علیه فأوثقوه رباطا-  و أدرکت عکرمه و قد انتهى إلى ساحل من سواحل تهامه-  فرکب البحر فهاج بهم-  فجعل نوتی السفینه یقول له-  أن أخلص قال أی شی‏ء أقول-  قال قل لا إله إلا الله- 

قال عکرمه ما هربت إلا من هذا-  فجاءت أم حکیم على هذا من الأمر-  فجعلت تلح علیه و تقول یا ابن عم-  جئتک من عند خیر الناس و أوصل الناس و أبر الناس-  لا تهلک نفسک فوقف لها حتى أدرکته-  فقالت إنی قد استأمنت لک رسول الله ص فأمنک-  قال‏أنت فعلت قالت نعم أنا کلمته فأمنک-  فرجع معها فقالت ما لقیت من غلامک الرومی-  و أخبرته خبره فقتله عکرمه-  فلما دنا من مکه قال رسول الله ص لأصحابه یأتیکم عکرمه بن أبی جهل مؤمنا-  فلا تسبوا أباه فإن سب المیت یؤذی الحی-  و لا یبلغ المیت-  فلما وصل عکرمه و دخل على رسول الله ص-  وثب إلیه ص و لیس علیه رداء فرحا به-  ثم جلس فوق عکرمه بین یدیه-  و معه زوجته منقبه فقال یا محمد-  إن هذه أخبرتنی أنک أمنتنی-  فقال صدقت أنت آمن-  فقال عکرمه فإلام تدعو-  فقال إلى أن تشهد أن لا إله إلا الله-  و أنی رسول الله و أن تقیم الصلاه و تؤتی الزکاه-  و عد خصال الإسلام فقال عکرمه-  ما دعوت إلا إلى حق و إلى حسن جمیل-  و لقد کنت فینا من قبل أن تدعو إلى ما دعوت إلیه-  و أنت أصدقنا حدیثا و أعظمنا برا-  ثم قال فإنی أشهد أن لا إله إلا الله و أنک رسول الله-  فقال رسول الله ص-  لا تسألنی الیوم شیئا أعطیه أحدا إلا أعطیتکه- 

قال فإنی أسألک أن تغفر لی کل عداوه عادیتکها-  أو مسیر أوضعت فیه أو مقام لقیتک فیه-  أو کلام قلته فی وجهک أو أنت غائب عنه-  فقال اللهم اغفر له کل عداوه عادانیها-  و کل مسیر سار فیه إلی یرید بذلک إطفاء نورک-  و اغفر له ما نال منی و من عرضی-  فی وجهی أو أنا غائب عنه-  فقال عکرمه رضیت بذلک یا رسول الله-  ثم قال أما و الله لا أدع نفقه کنت أنفقها-  فی صد عن سبیل الله إلا أنفقت ضعفها-  فی سبیل الإسلام و فی سبیل الله-  و لأجتهدن فی القتال بین یدیک حتى أقتل شهیدا-  قال فرد علیه رسول الله ص امرأته بذلک النکاح الأول- . قال الواقدی و أما صفوان بن أمیه-  فهرب حتى أتى الشعبه و جعل یقول لغلامه‏ یسار-  و لیس معه غیره ویحک انظر من ترى-  فقال هذا عمیر بن وهب- 

قال صفوان ما أصنع بعمیر-  و الله ما جاء إلا یرید قتلی قد ظاهر محمدا علی-  فلحقه فقال صفوان یا عمیر ما لک-  ما کفاک ما صنعت حملتنی دینک و عیالک-  ثم جئت ترید قتلی فقال یا أبا وهب-  جعلت فداک جئتک من عند خیر الناس-  و أبر الناس و أوصل الناس-  و قد کان عمیر قال لرسول الله ص یا رسول الله-  سید قومی صفوان بن أمیه خرج هاربا لیقذف نفسه فی البحر-  خاف ألا تؤمنه فأمنه فداک أبی و أمی-  فقال قد أمنته فخرج فی أثره فقال-  إن رسول الله ص قد أمنک صفوان-  لا و الله حتى تأتینی بعلامه أعرفها-  فرجع إلى رسول الله ص فأخبره و قال-  یا رسول الله جئته و هو یرید أن یقتل نفسه-  فقال لا أرجع إلا بعلامه أعرفها-  فقال خذ عمامتی-  فرجع عمیر إلیه بعمامه رسول الله ص-  و هی البرد الذی دخل فیه رسول الله ص مکه-  معتجرا به برد حبره أحمر-  فخرج عمیر فی طلبه الثانیه حتى جاءه بالبرد فقال-  یا أبا وهب جئتک من عند خیر الناس-  و أوصل الناس و أبر الناس و أحلم الناس-  مجده مجدک و عزه عزک-  و ملکه ملکک ابن أبیک و أمک-  أذکرک الله فی نفسک-  فقال أخاف أن أقتل-  قال فإنه دعاک إلى الإسلام فإن رضیت-  و إلا سیرک شهرین فهو أوفى الناس و أبرهم-  و قد بعث إلیک ببرده الذی دخل به معتجرا-  أ تعرفه قال نعم-  فأخرجه-  فقال نعم هو هو-  فرجع صفوان حتى انتهى إلى رسول الله ص-  فوجده یصلی العصر بالناس فقال-  کم یصلون قالوا خمس صلوات فی الیوم و اللیله-  قال أ محمد یصلی بهم قالوا نعم-  فلما سلم من صلاته صاح صفوان یا محمد-  إن عمیر بن وهب جاءنی ببردک-  و زعم أنک دعوتنی إلى القدوم إلیک-  فإن رضیت أمرا و إلا سیرتنی شهرین-  فقال رسول الله ص انزل أبا وهب-  فقال لا و الله أو تبین لی- 

قال بل سر أربعه أشهر-  فنزل صفوان و خرج معه إلى حنین و هو کافر-  و أرسل إلیه یستعیر أدراعه و کانت مائه درع-  فقال أ طوعا أم کرها فقال ع-  بل طوعا عاریه مؤداه فأعاره إیاها-  ثم أعادها إلیه بعد انقضاء حنین و الطائف-  فلما کان رسول الله ص بالجعرانه-  یسیر فی غنائم هوازن ینظر إلیها-  فنظر صفوان إلى شعب هناک مملوء نعما وشاء ورعاء-  فأدام النظر إلیه و رسول الله ص یرمقه فقال-  أبا وهب یعجبک هذا الشعب-  قال نعم قال هو لک و ما فیه-  فقال صفوان ما طابت نفس أحد بمثل هذا-  إلا نفس نبی أشهد أن لا إله إلا الله-  و أنک رسول الله ص- .

قال الواقدی فأما عبد الله بن سعد بن أبی سرح-  فکان قد أسلم و کان یکتب لرسول الله ص الوحی-  فربما أملى علیه رسول الله ص سمیع علیم-  فیکتب عزیز حکیم و نحو ذلک-  و یقرأ على رسول الله ص فیقول کذلک الله-  و یقرأ فافتتن-  و قال و الله ما یدری ما یقول-  إنی لأکتب له ما شئت فلا ینکر-  و إنه لیوحى إلی کما یوحى إلى محمد-  و خرج هاربا من المدینه إلى مکه مرتدا-  فأهدر رسول الله دمه-  و أمر بقتله یوم الفتح-  فلما کان یومئذ جاء إلى عثمان و کان أخاه من الرضاعه-  فقال یا أخی إنی قد أجرتک فاحتبسنی هاهنا-  و اذهب إلى محمد فکلمه فی-  فإن محمدا إن رآنی ضرب عنقی-  أن جرمی أعظم الجرم و قد جئت تائبا-  فقال عثمان قم فاذهب معی إلیه-  قال کلا و الله إنه إن رآنی ضرب عنقی و لم یناظرنی-  قد أهدر دمی و أصحابه یطلبوننی فی کل موضع-  فقال عثمان انطلق معی فإنه لا یقتلک إن شاء الله-  فلم یرع رسول الله ص إلا بعثمان-آخذا بید عبد الله بن سعد واقفین بین یدیه-  فقال عثمان یا رسول الله هذا أخی من الرضاعه-  إن أمه کانت تحملنی و تمشیه و ترضعنی و تفطمه-  و تلطفنی و تترکه فهبه لی-  فأعرض رسول الله ص عنه-  و جعل عثمان کلما أعرض رسول الله عنه استقبله بوجهه-  و أعاد علیه هذا الکلام-  و إنما أعرض ع عنه إراده لأن یقوم رجل فیضرب عنقه-  فلما رأى ألا یقوم أحد و عثمان قد انکب علیه-  یقبل رأسه و یقول یا رسول الله-  بایعه فداک أبی و أمی على الإسلام-  فقال رسول الله ص نعم فبایعه- .

قال الواقدی قال رسول الله ص بعد ذلک للمسلمین-  ما منعکم أن یقوم منکم واحد إلى هذا الکلب فیقتله-  أو قال الفاسق-  فقال عباد بن بشر و الذی بعثک بالحق-  إنی لأتبع طرفک من کل ناحیه-  رجاء أن تشیر إلی فأضرب عنقه-  و یقال إن أبا البشیر هو الذی قال هذا-  و یقال بل قاله عمر بن الخطاب-  فقال ع إنی لا أقتل بالإشاره-  و قیل إنه قال إن النبی لا یکون له خائنه الأعین- . قال الواقدی فجعل عبد الله بن سعد-  یفر من رسول الله ص کلما رآه-  فقال له عثمان بأبی أنت و أمی-  لو ترى ابن أم عبد یفر منک کلما رآک-  فتبسم رسول الله ص فقال-  أ و لم أبایعه و أؤمنه-  قال بلى و لکنه یتذکر عظم جرمه فی الإسلام-  فقال إن الإسلام یجب ما قبله

قال الواقدی و أما الحویرث بن معبد-  و هو من ولد قصی بن کلاب-  فإنه کان یؤذی رسول الله ص بمکه فأهدر دمه-  فبینما هو فی منزله یوم الفتح و قد أغلق علیه بابه-  جاء علی ع یسأل عنه-  فقیل له هو فی البادیه-  و أخبر الحویرث أنه جاء یطلبه و تنحى علی ع عن بابه-  فخرج الحویرث یرید أن‏ یهرب من بیت إلى بیت آخر-  فتلقاه علی ع فضرب عنقه- .

قال الواقدی و أما هبار بن الأسود-  فقد کان رسول الله ص أمر أن یحرقه بالنار-  ثم قال إنما یعذب بالنار رب النار-  اقطعوا یدیه و رجلیه إن قدرتم علیه ثم اقتلوه-  و کان جرمه أن نخس زینب بنت رسول الله ص لما هاجرت-  و ضرب ظهرها بالرمح و هی حبلى فأسقطت-  فلم یقدر المسلمون علیه یوم الفتح-  فلما رجع رسول الله ص إلى المدینه-  طلع هبار بن الأسود قائلا-  أشهد أن لا إله إلا الله-  و أشهد أن محمدا رسول الله-  فقبل النبی ص إسلامه-  فخرجت سلمى مولاه النبی ص فقالت-  لا أنعم الله بک عینا-  أنت الذی فعلت و فعلت-  فقال رسول الله ص و هبار یعتذر إلیه-  أن الإسلام محا ذلک و نهى عن التعرض له- .

قال الواقدی قال ابن عباس رضی الله عنه-  رأیت رسول الله ص و هبار یعتذر إلیه-  و هو یطأطئ رأسه استحیاء مما یعتذر هبار-  و یقول له قد عفوت عنک- . قال الواقدی و أما ابن خطل-  فإنه خرج حتى دخل بین أستار الکعبه-  فأخرجه أبو برزه الأسلمی منها-  فضرب عنقه بین الرکن و المقام-  و یقال بل قتله عمار بن یاسر-  و قیل سعد بن حریث المخزومی-  و قیل شریک بن عبده العجلانی-  و الأثبت أنه أبو برزه-  قال و کان جرمه أنه أسلم و هاجر إلى المدینه-  و بعثه رسول الله ص ساعیا-  و بعث معه رجلا من خزاعه فقتله-  و ساق ما أخذ من مال الصدقه و رجع إلى مکه-  فقالت له قریش ما جاء بک-  قال لم أجد دینا خیرا من دینکم-  و کانت له قینتان إحداهما قرینى-  و الأخرى قرینه أو أرنب-  و کان ابن خطل یقول‏ الشعر-  یهجو به رسول الله ص و یغنیان به-  و یدخل علیه المشرکون بیته فیشربون عنده الخمر-  و یسمعون الغناء بهجاء رسول الله ص- .

قال الواقدی و أما مقیس بن صبابه فإن أمه سهمیه-  و کان یوم الفتح عند أخواله بنی سهم-  فاصطبح الخمر ذلک الیوم فی ندامى له-  و خرج ثملا یتغنى و یتمثل بأبیات منها- 

دعینی أصطبح یا بکر إنی
رأیت الموت نقب عن هشام‏

و نقب عن أبیک أبی یزید
أخی القینات و الشرب الکرام‏

یخبرنا ابن کبشه أن سنحیا
و کیف حیاه أصداء و هام‏

إذا ما الرأس زال بمنکبیه‏
فقد شبع الأنیس من الطعام‏

أ تقتلنی إذا ما کنت حیا
و تحیینی إذا رمت عظامی‏

 فلقیه نمیله بن عبد الله اللیثی و هو من رهطه- فضربه بالسیف حتى قتله- فقالت أخته ترثیه-

لعمری لقد أخزى نمیله رهطه
و فجع أصناف النساء بمقیس‏

فلله عینا من رأى مثل مقیس‏
إذا النفساء أصبحت لم تخرس‏

 و کان جرم مقیس من قبل أن أخاه-  هاشم بن صبابه أسلم و شهد المریسیع-  مع رسول الله ص-  فقتله رجل من رهط عباده بن الصامت-  و قیل من بنی عمرو بن عوف و هو لا یعرفه-  فظنه من المشرکین-  فقضى له رسول الله ص بالدیه على العاقله-  فقدم مقیس أخوه المدینه فأخذ دیته و أسلم-  ثم عدا على قاتل أخیه فقتله-  و هرب مرتدا کافرا یهجو رسول الله ص بالشعر-  فأهدر دمه- .

 

قال الواقدی فأما ساره مولاه بنی هاشم-  و کانت مغنیه نواحه بمکه-  و کانت قد قدمت على رسول الله ص المدینه-  تطلب أن یصلها و شکت إلیه الحاجه-  و ذلک بعد بدر و أحد فقال لها-  أ ما کان لک فی غنائک و نیاحک ما یغنیک-  قالت یا محمد إن قریشا منذ قتل من قتل منهم ببدر-  ترکوا استماع الغناء-  فوصلها رسول الله ص و أوقر لها بعیرا طعاما-  فرجعت إلى قریش و هی على دینها-  و کانت یلقى علیها هجاء رسول الله ص فتغنى به-  فأمر بها رسول الله ص یوم الفتح أن تقتل فقتلت-  و أما قینتا ابن خطل فقتل یوم الفتح إحداهما-  و هی أرنب أو قرینه-  و أما قرینی فاستؤمن لها رسول الله ص فأمنها-  و عاشت حتى ماتت فی أیام عثمان- . قال الواقدی و قد روی أن رسول الله ص-  أمر بقتل وحشی یوم الفتح-  فهرب إلى الطائف-  فلم یزل بها مقیما حتى قدم مع وفد الطائف-  على رسول الله ص فدخل علیه فقال-  أشهد أن لا إله إلا الله و أنک رسول الله-  فقال أ وحشی قال نعم-  قال اجلس و حدثنی کیف قتلت حمزه-  فلما أخبره قال قم و غیب عنی وجهک-  فکان إذا رآه توارى عنه- .

 قال الواقدی و حدثنی ابن أبی ذئب و معمر عن الزهری عن أبی سلمه بن عبد الرحمن بن عوف عن أبی عمرو بن عدی بن أبی الحمراء قال سمعت رسول الله ص یقول بعد فراغه من أمر الفتح-  و هو یرید الخروج من مکه أما و الله إنک لخیر أرض الله-  و أحب بلاد الله إلی-  و لو لا أن أهلک أخرجونی ما خرجت- . و زاد محمد بن إسحاق فی کتاب المغازی-  أن هند بنت عتبه جاءت إلى رسول الله‏ص-  مع نساء قریش متنکره متنقبه-  لحدثها الذی کان فی الإسلام-  و ما صنعت بحمزه حین جدعته و بقرت بطنه عن کبده-  فهی تخاف أن یأخذها رسول الله ص بحدثها ذلک-  فلما دنت منه و قال حین بایعنه-  على ألا یشرکن بالله شیئا قلن نعم-  قال و لا یسرقن فقالت هند-  و الله أنا کنت لأصیب من مال أبی سفیان-  الهنه و الهنیهه فما أعلم أ حلال ذلک أم لا-  فقال رسول الله ص و إنک لهند-  قالت نعم أنا هند-  و أنا أشهد أن لا إله إلا الله و أنک رسول الله-  فاعف عما سلف عفا الله عنک-  فقال رسول الله ص و لا یزنین-  فقالت هند و هل تزنی الحره-  فقال لا و لا یقتلن أولادهن-  فقالت هند قد لعمری ربیناهم صغارا و قتلتهم کبارا ببدر-  فأنت و هم أعرف-  فضحک عمر بن الخطاب من قولها حتى أسفرت نواجذه-  قال و لا یأتین ببهتان یفترینه-  فقالت هند إن إتیان البهتان لقبیح-  فقال و لا یعصینک فی معروف-  فقالت ما جلسنا هذه الجلسه و نحن نرید أن نعصیک- . قال محمد بن إسحاق-  و من جید شعر عبد الله بن الزبعرى-  الذی اعتذر به إلى رسول الله ص حین قدم علیه- 

منع الرقاد بلابل و هموم
فاللیل ممتد الرواق بهیم‏

مما أتانی أن أحمد لامنی‏
فیه فبت کأننی محموم‏

یا خیر من حملت على أوصالها
عیرانه سرح الیدین سعوم‏

إنی لمعتذر إلیک من الذی
أسدیت إذ أنا فی الضلال أهیم‏

أیان تأمرنی بأغوى خطه
سهم و تأمرنی به مخزوم‏

و أمد أسباب الردى و یقودنی
أمر الغواه و أمرهم مشئوم‏

فالیوم آمن بالنبی محمد
قلبی و مخطئ هذه محروم‏

مضت العداوه و انقضت أسبابها
و دعت أواصر بیننا و حلوم‏

فاغفر فدى لک والدی کلاهما
زللی فإنک راحم مرحوم‏

و علیک من علم الملیک علامه
نور أغر و خاتم مختوم‏

أعطاک بعد محبه برهانه‏
شرفا و برهان الإله عظیم‏

و لقد شهدت بأن دینک صادق
بر و شأنک فی العباد جسیم‏

و الله یشهد أن أحمد مصطفى‏
متقبل فی الصالحین کریم‏

فرع علا بنیانه من هاشم
دوح تمکن فی العلا و أروم‏

قال الواقدی و فی یوم الفتح-  سمى رسول الله ص أهل مکه الذین دخلها علیهم الطلقاء-  لمنه علیهم بعد أن أظفره الله بهم-  فصاروا أرقاء له-  و قد قیل له یوم الفتح قد أمکنک الله تعالى-  فخذ ما شئت من أقمار على غصون یعنون النساء-  فقال ع یأبى ذلک إطعامهم الضیف-  و إکرامهم البیت و وجؤهم مناحر الهدی.

ثم نعود إلى تفسیر ما بقی من ألفاظ الفصل-  قوله فإن کان فیک عجل فاسترفه-أی کن ذا رفاهیه-  و لا ترهقن نفسک بالعجل-  فلا بد من لقاء بعضنا بعضا-  فأی حاجه بک إلى أن تعجل-  ثم فسر ذلک فقال إن أزرک فی بلادک-  أی إن غزوتک فی بلادک-  فخلیق أن یکون الله بعثنی للانتقام منک-  و إن زرتنی أی إن غزوتنی فی بلادی-  و أقبلت بجموعک إلی- . کنتم کما قال أخو بنی أسد کنت أسمع قدیما-  أن هذا البیت من شعر بشر بن أبی خازم الأسدی-  و الآن فقد تصفحت شعره فلم أجده-  و لا وقفت بعد على قائله-  و إن وقفت فیما یستقبل من الزمان علیه ألحقته- . و ریح حاصب تحمل الحصباء-  و هی صغار الحصى-  و إذا کانت بین أغوار و هی ما سفل من الأرض-  و کانت مع ذلک ریح صیف-  کانت أعظم مشقه-  و أشد ضررا على من تلاقیه-  و جلمود یمکن أن یکون عطفا على حاصب-  و یمکن أن یکون عطفا على أغوار-  أی بین غور من الأرض و حره-  و ذلک أشد لأذاها لما تکسبه الحره-  من لفح السموم و وهجها و الوجه الأول ألیق- .

و أعضضته أی جعلته معضوضا برءوس أهلک-  و أکثر ما یأتی أفعلته أن تجعله فاعلا-  و هی هاهنا من المقلوب-  أی أعضضت رءوس أهلک به-  کقوله قد قطع الحبل بالمرود- . و جده عتبه بن ربیعه و خاله الولید بن عتبه-  و أخوه حنظله بن أبی سفیان-  قتلهم علی ع یوم بدر- . و الأغلف القلب الذی لا بصیره له-  کأن قلبه فی غلاف قال تعالى-  وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ- .

 

و المقارب العقل بالکسر-  الذی لیس عقله بجید-  و العامه تقول فیما هذا شأنه-  مقارب بفتح الراء- . ثم قال الأولى أن یقال هذه الکلمه لک- . و نشدت الضاله طلبتها-  و أنشدتها عرفتها أی طلبت ما لیس لک- . و السائمه المال الراعی-  و الکلام خارج مخرج الاستعاره- . فإن قلت کل هذا الکلام یطابق بعضه بعضا-  إلا قوله فما أبعد قولک من فعلک-  و کیف استبعد ع ذلک و لا بعد بینهما-  لأنه یطلب الخلافه قولا و فعلا-  فأی بعد بین قوله و فعله- . قلت لأن فعله البغی-  و الخروج على الإمام الذی ثبتت إمامته و صحت-  و تفریق جماعه المسلمین و شق العصا-  هذا مع الأمور التی کانت تظهر علیه و تقتضی الفسق-  من لبس الحریر و المنسوج بالذهب-  و ما کان یتعاطاه فی حیاه عثمان من المنکرات-  التی لم تثبت توبته منها فهذا فعله- .

و أما قوله فزعمه أنه أمیر المؤمنین-  و خلیفه المسلمین-  و هذا القول بعید من ذلک الفعل جدا- . و ما فی قوله و قریب ما أشبهت مصدریه-  أی و قریب شبهک بأعمام و أخوال-  و قد ذکرنا من قتل من بنی أمیه-  فی حروب رسول الله ص فیما تقدم-  و إلیهم الإشاره بالأعمام و الأخوال-  لأن أخوال معاویه من بنی عبد شمس-  کما أن أعمامه من بنی عبد شمس- . قوله و لم تماشها الهوینى أی لم تصحبها-  یصفها بالسرعه و المضی فی الرءوس الأعناق-

 

و أما قوله ادخل فیما دخل فیه الناس و حاکم القوم-  فهی الحجه التی یحتج بها أصحابنا له-  فی أنه لم یسلم قتله عثمان إلى معاویه-  و هی حجه صحیحه-  لأن الإمام یجب أن یطاع-  ثم یتحاکم إلیه أولیاء الدم و المتهمون-  فإن حکم بالحق استدیمت حکومته-  و إلا فسق و بطلت إمامته- .

قوله فأما تلک التی تریدها-  قیل إنه یرید التعلق بهذه الشبهه-  و هی قتله عثمان-  و قیل أراد به ما کان معاویه یکرر طلبه-  من أمیر المؤمنین ع و هو أن یقره على الشام وحده-  و لا یکلفه البیعه-  قال إن ذلک کمخادعه الصبی فی أول فطامه عن اللبن-  بما تصنعه النساء له مما یکره إلیه الثدی و یسلیه عنه-  و یرغبه فی التعوض بغیره-  و کتاب معاویه الذی ذکرناه لم یتضمن حدیث الشام

 

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۷-۱۸

 

بازدیدها: ۳۵

حتما ببینید

نامه ۷۶ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۷۶ و من وصیه له ع لعبد الله بن العباس-  عند استخلافه إیاه على البصره …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code