خانه / 1-20 خطبه ها شرح ابن میثم / خطبه۵شرح ابن میثم بحرانی

خطبه۵شرح ابن میثم بحرانی

و من کلام له علیه السّلام

لما قبض رسول اللّه صلى اللّه علیه و آله و سلم و خاطبه العباس و أبو سفیان ابن حرب فى أن یبایعا له بالخلافه

أَیُّهَا النَّاسُ شُقُّوا أَمْوَاجَ الْفِتَنِ بِسُفُنِ النَّجَاهِ- وَ عَرِّجُوا عَنْ طَرِیقِ الْمُنَافَرَهِ- وَضَعُوا تِیجَانَ الْمُفَاخَرَهِ- أَفْلَحَ مَنْ نَهَضَ بِجَنَاحٍ أَوِ اسْتَسْلَمَ فَأَرَاحَ- هَذَا مَاءٌ آجِنٌ وَ لُقْمَهٌ یَغَصُّ بِهَا آکِلُهَا- وَ مُجْتَنِی الثَّمَرَهِ لِغَیْرِ وَقْتِ إِینَاعِهَا- کَالزَّارِعِ بِغَیْرِ أَرْضِهِ. فَإِنْ أَقُلْ یَقُولُوا حَرَصَ عَلَى الْمُلْکِ- وَ إِنْ أَسْکُتْ یَقُولُوا جَزِعَ مِنَ الْمَوْتِ- هَیْهَاتَ بَعْدَ اللَّتَیَّا وَ الَّتِی- وَ اللَّهِ لَابْنُ أَبِی طَالِبٍ آنَسُ بِالْمَوْتِ- مِنَ الطِّفْلِ بِثَدْیِ أُمِّهِ- بَلِ انْدَمَجْتُ عَلَى مَکْنُونِ عِلْمٍ لَوْ بُحْتُ بِهِ لَاضْطَرَبْتُمْ- اضْطِرَابَ الْأَرْشِیَهِ فِی الطَّوِیِّ الْبَعِیدَهِ

أقول: سبب هذا الکلام ما روى أنّه لمّا تمّ فی سقیفه بنی ساعده لأبی بکر أمر البیعه أراد أبو سفیان بن حرب أن یوقع الحرب بین المسلمین لیقتل بعضهم بعضا فیکون ذلک دمارا للدین فمضى إلى العبّاس، فقال له: یا أبا الفضل إنّ هؤلاء القوم قد ذهبوا بهذا الأمر من بنی هاشم و جعلوه فی بنی تیم و أنّه لیحکم فیناغدا هذا الفظّ الغلیظ من بنی عدی فقم بنا حتّى ندخل على علیّ و نبایعه بالخلافه و أنت عمّ رسول اللّه و أنا رجل مقبول القول فی قریش فإن دافعونا عن ذلک قاتلناهم و قتلناهم فأتیا أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال له أبو سفیان: یا أبا الحسن لا تغافل عن هذا الأمر متى کنّا تبعا لتیم الأرذال، و کان علیه السّلام یعلم من حاله أنه لا یقول ذلک غضبا للدین بل للفساد الّذی رآه فی نفسه فأجابه علیه السّلام بهذا الکلام

اللغه

عرّجوا أی میلوا و انحرفوا، و الفلاح الفوز و النجاه، و الأجون تغیّر الماء و فساده، و غصّ باللقمه یغصّ بفتح الغین إذا وقفت فی حلقه فلم یسغها، و إیناع الثمره إدراکها، و اندمجت على کذا انطویت علیه و سترته فی باطنی، و باح بالشی‏ء أظهره، و الطوىّ البرء، و الرشا حبلها. قوله شقّوا أمواج الفتن بسفن النجاه.

المعنى

شبّه علیه السّلام الفتنه بالبحر المتلاطم فلذلک استعار له لفظ الأمواج و کنّى بها عن حرکه الفتنه و قیامها، و وجه المشابهه ظاهر لاشتراک البحر و الفتنه عندهیا جهما فی کونهما سببا لهلاک الخائضین فیهما، و استعار بسفن النجاه لکلّ ما یکون وسیله إلى الخلاص من الفتنه من مهادنه أو حیله مخلّصه أو صبر، و وجه المشابهه کون کلّ منهما وسیله إلى السلامه إذ آحاد الطرق المذکوره طرق إلى السلامه من ثوران الفتنه و الهلاک فیها کما أنّ السفینه سبب للخلاص من أمواج البحر،

قوله و عرّجوا عن طریق المنافره أمر لهم بالعدول عن طریق المنافره إلى السکون و السلامه و ما یوجب سکون الفتنه، و کذلک قوله وضعوا تیجان المفاخره أمر بطریق آخر من طرق النجاه و هی ترک المفاخره، فإنّ المفاخره ممّا یهیّج الأضغان و تثیر الأحقاد و توجب قیام الفتنه، و لمّا کان أکبر ما ینتهی إلیه أرباب الدنیا من المفاخره هو لبس التیجان و کانت الاصول الشریفه و الأبوات الکریمه و القنیات السنه هی أسباب الافتخار الدنیویّ و منشاءه کانت المشابهه بینها و بین التیجان حاصله فاستعار علیه السّلام لفظها لها و أمرهم بوضعها.

قوله أفلح من نهض بجناح أو استسلم فأراح. لمّا نهى علیه السّلام عن الفتنه و بیّن أنّ المفاخره و المنافره لیسا طریقین محمودین أردف ذلک بالإشاره إلى أنّه کیف ینبغی أن یکون حال المتصدّی لهذا الأمر، و کیف یکون طریق فوزه بمقاصده أو النجاه له، فحکم بالفوز لمن نهض بجناح، و استعار لفظ الجناح للأعوان و الأنصار، و وجه المشابهه ظاهر فإنّ الجناح لمّا کان محلّ القدره على الطیران و التصرّف و کانت الأعوان و الأنصار بهم القوه على النهوض إلى الحرب و الطیران فی میدانها لا جرم حصلت المشابهه فاستعیر لهم لفظ الجناح، و حکم بالنجاه للمستسلم عند عدم الجناح و کلاهما یشملهما اسم الفلاح، و فی هذا الکلام تنبیه على قلّه ناصره فی هذا الأمر. تقدیر الکلام أنّه لیس الطریق ما ذکرتم بل الصواب فیما یفعل ذو الرأی فی هذا الأمر أنّه إمّا أن یکون ذا جناح فینهض به فیفوز بمطلوبه أو لا یکون فیستسلم و ینقاد فینجو و یریح نفسه من تعب الطالب. قوله ماء آجن و لقمه یغصّ بها آکلها. تنبیه إلى أنّ المطالب الدنیویّه و إن عظمت فهی مشوبه بالکدر و التغیّر و النقص، و أشار إلى أمر الخلافه فی ذلک الوقت، و تشبّهها بالماء و اللقمه ظاهر إذ علیهما مدار الحیاه الدنیا، و أمر الخلافه أعظم أسباب الدنیا فتشابها فاستعار لفظهما لما یطلب منها و کنّى بهما عنه، و لمّا کان أجون الماء و الغصص باللقمه ینقضهما و یوجب نفار النفس عن قبولهما، و کانت المنافسه فی أمر الخلافه و التجاذب و المنافره بین المسلمین فیها و کونها فی معرض الزوال ممّا یوجب التنفیر عنها و تنقیصها و عدم الالتذاذ بها نبّه علیه السّلام بالأجون و الغصص باللقمه على تلک الامور، و کنّى بهما عنها لیسکن بذلک فوره من استنهضه فی هذا الأمر من بنی هاشم فکأنّه قال إنّها لقمه منغصّه و جرعه لا یسیغها شاربها.

قوله و مجتنی الثمره لغیر وقت إیناعها کالزارع بغیر أرضه. تنبیه على أنّ ذلک الوقت لیس وقت الطلب لهذا الأمر إما لعدم الناصر أو لغیر ذلک، و کنّى لمجتنی الثمره عن طالبها فاستلزم ذلک تشبیهها بالثمره أیضا لاشتراکهما فی کونهما محلّا للالتذاذ أو نحوه، ثمّ شبّه مجتنی الثمره لغیر وقتها بالزارع بغیر أرضه و وجه الشبه عدم الانتفاع فی الموضعین إذ کان الزارع بغیر أرضه فی محلّ أن یمنع من ذلک التصرّف فیبطل سعیه و لا ینتفع بزرعه فکذلک مجتنی الثمره لغیر وقتها لا ینتفع بها فکذلک طلبه للخلافه فی ذلک الوقت.

قوله فإن أقل یقولوا: حرص على الملک و إن أسکت یقولوا: جزع من الموت. شکایه من الألسنه و الأوهام الفاسده فی حقّه وردت فی معرض الکلام، و إشاره إلى أنّه سواء طلب الأمر و سکت عنه فلا بدّ من أن یقال فی حقّه و ینسب إلى أمر، ففی القیام و الطلب ینسب إلی الحرص و الاهتمام بأمر الدنیا، و فی السکوت ینسب إلى الذلّه و العجز و خوف الموت.

و أوهام الخلق و ألسنتهم لا تزال مولعه بأمثال ذلک بعضهم فی حقّ بعض فی المنافسات. قوله هیهات بعد اللتیّا و الّتی و اللّه لابن أبی طالب آنس بالموت من الطفل بثدی أمّه. ورد مورد التکذیب للأوهام الحاکمه فی سکوته بجزعه أی بعد ما یقولون، و اللتیّا و الّتی کنایتان عن الشدائد و المصائب العظیمه و الحقیره، و أصل المثل أنّ رجلا تزوّج امرأه قصیره صغیره سیّئه الخلق فقاسى منها شدائد فطلّقها و تزوّج طویله فقاسى منها أضعاف ما قاسى من الصغیره فطلّقها و قال بعد اللتیّا و الّتی لا أتزوّج أبدا، فصار ذلک مثلا للداهیه الکبیره و الصغیره، و تقدیر مراده بعد ملاقاه کبار الشدائد و صغارها انسب إلى الجزع من الموت.

بعد ما یقولون ثمّ أکّد تکذیبهم فی دعوى جزعه من الموت بالقسم البارّ أنّه آنس بالموت من الطفل بثدی امّه و ذلک أمر بیّن من حاله علیه السّلام إذ کان سیّد العارفین بعد رسول اللّه صلى اللّه علیه و آله و رئیس الأولیّاء، و قد عرفت أنّ محبّه الموت و الإنس به متمکّن من نفوس أولیاء اللّه لکونه وسیله لهم إلى لقاء أعظم محبوب و الوصول إلى أکمل مطلوب،و إنّما کان آنس به من الطفل بثدی امّه لأنّ محبّه الطفل للثدی و انسه به و میله إلیه طبیعیّ حیوانیّ فی معرض الزوال، و میله إلى لقاء ربّه و الوسیله إلیه میل عقلیّ باق فأین أحدهما من الآخر.

قوله بل اندمجت على مکنون علم لو بحت به لاضطربتم اضطراب الأرشیه فی الطوىّ البعیده. إشاره إلى سبب جملیّ لتوقفه عن الطلب و القیام غیر ما نسبوه إلیه من الجزع و الخوف من الموت و هو العلم الّذی انطوى علیه فإنّ علمه بعواقب الامور و أدبارها و تطلّعه إلى نتائج الحرکات بعین بصیرته الّتی هی کمرآه صافیه حوذى بها صور الأشیاء فی المرآه العالیه فارتسمت فیها کما هی. ممّا یوجب توقّفه عمّا یعلم أنّ فیه فسادا، و تسرّعه إلى ما یعلم فیه مصلحه بخلاف الجاهل الّذی یقدم على عظائم الامور بقصر الرأی لا عن بصیره قادته إلى ذلک ثمّ نبّه على عظیم قدر العلم الّذی اندمج علیه بقوله لو بحت به لاضطربتم اضطراب الأرشیه فی الطوىّ البعیده، و الجمله الشرطیّه فی موضع الجرّ صفه لعلم، و أشار باضطرابهم على ذلک التقدیر إلى تشتّت آرائهم عند أن یکشف لهم ما یکون من أمر الخلافه و إلى من ینتهی و إلى ما یؤول إلیه حال الناس إذ کان ذلک ممّا وقّفه علیه الرسول صلى اللّه علیه و آله و أعدّه لفهمه فإنّ کثیرا منهم فی ذلک الوقت کان نافرا عن عمر و آخرون عن عثمان فضلا عن معاویه، و منهم من کان یؤهّل نفسه للخلافه فی ذلک الوقت و یطلبها لنفسه و بعد عقدها لأبی بکر کان یرجوا أن یؤول إلیه بعده، و إذا کان الأمر کذلک فظاهر أنّه علیه السّلام لو باح لهم بما علمه من عاقبه هذا الأمر لم یکن لهم ذلک النظام الحاصل فی ذلک الوقت لیأس بعضهم من وصول هذا الأمر إلیه و خوف بعضهم من غلظه عمر و نفرتهم منه و نفار آخرین من بنی امیّه و ما یکون منهم، و شبّه اضطراب آرائهم على ذلک التقدیر باضطراب الأرشیه فی الطوىّ البعیده مبالغه، و هو تشبیه للمعقول بالمحسوس، و ذلک أنّ الطوىّ کلّما کانت أعمق کان اضطراب الحبل فیها أشدّ لطوله فکذلک حالهم حینئذ أی یکون لکم اضطراب قوىّ و اختلاف شدید، و قیل: أراد أنّ الّذی یمنعنی من المنافسه فی هذا الأمر و القتال علیه شغلی بما انطویت علیه من العلم بأحوال الآخره و ما شاهدته من نعیمها و بؤسها ممّا لو کشفته لاضطربتم اضطراب الأرشیه فی الطوىّ البعیده خوفا من اللّه و وجلا من عتابه و شوقا إلى ثوابه و لذهلتم عمّا أنتم فیه من المنافسه فی أمر الدنیا، و هذا الوجه محتمل الإراده من هذا الکلام، و لعلّ فی تمام هذا الکلام لو وجد ما یوضح المقصود منه و لم أقف علیه.

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏میثم بحرانی)، ج ۱ ، صفحه‏ى ۲۸۰-۲۷۰

بازدیدها: ۳

حتما ببینید

خطبه۱۶ شرح نهج البلاغه ابن میثم بحرانی

 و من کلام له علیه السّلام فى صفه من یتصدى للحکم بین الأمه و لیس …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code